كاتب/عبد اللطيف السعدون
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed آراء واتجاهات
RSS Feed كاتب/عبد اللطيف السعدون
RSS Feed
كاتب/عبد اللطيف السعدون
الاستفتاء الكردي وحماقات أخرى
"عقد وطني" أو اللعب بالنار
عن "اليونسكو" والعرب
رجل عادي وامرأة استثنائية
الشعر في حضرة الحاكم
"شرعنة" المليشيات في العراق
سقوط النخبة وبروز الشعبي
برسم الباحثين عن وطن
يوسف العاني والفلوجة وأشياء أخرى
يحدث في العراق فقط

إبحث

  
عن امرأة قررت أن تحب العراق
بقلم/ كاتب/عبد اللطيف السعدون
نشر منذ: شهرين و 8 أيام
الخميس 10 أغسطس-آب 2017 08:48 م


عندما خرج العراق من حربه مع إيران مثخناً بالجراح، مثلما خرجت إيران هي الأخرى أيضا، وجد العراقيون أنفسهم في فسحةٍ من الفرح والزهو، لم يتذوّقوا مثلها منذ أكثر من عقد، وقد لوّحوا بأغصان الزيتون، بدءاً لزمن سلام ومحبة وراحة بال، ولم يعرفوا أن قادتهم يهيئون أنفسهم لحربٍ أخرى. في حينها امتلأت الساحة العراقية بالوافدين إليها من كل الأنحاء، سياسيين وإعلاميين وتجار ورجال أعمال، وكل له بغيته في استجلاء ما هو ماثل، وما لم يمثل بعد. وشهدت بغداد، في حينه، انعقاد مؤتمرات، وتجمعات، ولقاءات تبحث وتناقش، وتستعد لما قد يكون. وفي واحدٍ من هذه المؤتمرات، ضم حركات وأحزاباً ومنظمات، وقف صدام حسين خطيبا، وهو يحمل بيديه كرتين، كان الحاضرون يجهلون ما الذي يعنيه بهما. وعندما أفصح أنه بمثل هاتين الكرتين سيحرق نصف إسرائيل، إذا ما تجرأت واعتدت على العرب، ضجت القاعة بالهتاف والتصفيق. ووجد الحاضرون، في هذه الالتفاتة المثيرة، ما يعزّز التفاؤل بأن العراق، وقد خرج من حربٍ مريرة، يضع خطواته من جديد على طريق المشروع القومي النهضوي الذي كان يبشّر به، ويعيد إلى قضية فلسطين موقعها المركزي في العمل العربي.
ووسط الجمع الذي أخذته موجة ارتياح وغبطة، قفز كويتي من مقعده، وهو يرقص ويهلل ابتهاجا ودعما للوعد العراقي الذي أطلقه صدام، ولم يخطر في باله أبدا أن صدام يخطط لغزو بلاده! في حينه أيضا، وفي مهرجان المربد، قرّرت امرأة عربية كويتية أن تحب العراق الذي وقف جدارا حمى العرب من أطماع إيران ومشروعها العنصري الطائفي المشبوه. وأنشدت الشاعرة الكويتية، سعاد الصباح، في المهرجان "قصيدة حب إلى العراق":
"أنا امرأة قرّرت أن تحب العراق/ وأن تتزوّج منه أمام عيون القبيلة/ .../ مزاجي أن أتزوّج سيفا/ وأن أتزوّج مليون نخلة/ وأن أتزوج مليون دجلة/ مزاجي أن أتزوّج يوما/ صهيل الخيول الجميلة/ فكيف أقيم علاقة حب/ إذا لم تعمّد بماء البطولة". وتمضي الشاعرة في استرسالاتها، لتصل في النهاية إلى سؤال: "لماذا العراق؟/ لماذا الهوى كله للعراق/ .../ لماذا أحب العراق لماذا؟ / أيا ليتني قد ملكت الخيارا/ ألم تك بغداد درع العروبة/ وكانت أمام المغول جدارا؟".
لم تتصوّر سعاد الصباح، في حينه، أن صدّام سيكافئها على حبها العراق بغزو بلادها، في واقعة عدّت الأكثر مأساويةً وغرابة في تاريخ العرب الحديث، وطعنت في الصميم المشروع القومي النهضوي الذي كان البعثيون من أبرز دعاته، ولم تجد الشاعرة العروبية إلا أن تعلن طلاقها للجار الذي محضته حبها، وعلقت عليه كل آمالها، ووجهت له قصيدة عتابٍ مملوءة بالمرارة والشجن:
"أيها الجار الذي هدم داري/ وأنا عمرت في قلبي له ركنا ودارا/ إنني مكسورة.. مقهورة.. ذاهلة/ تقذف الخيبة أحلامي يمينا ويسارا/ .../ يا الذي أهديته نصرا من الله/ وأهداني احتلالا وانكسارا". وتخلص الشاعرة إلى تقرير حقيقة لم يغيبها الزمن حتى اليوم: "عندما يطعنني في الظهر سيف عربي/ يصبح التاريخ عارا/ عندما يذبحني أبناء عمي في فراشي/ يصبح الحلم العروبي غبارا".
في حينه أيضا، غنى المطرب الكويتي عبد الله رويشد لصدام "أهلا بسيف العرب"، ثم ندم على فعلته بعد الغزو العراقي لبلده، وسجّل في مقابلة له: "عليّ اللعنة يوم غنيت لصدام، ...، ويوم غزو الكويت كان أتعس يوم في حياتي".
ومثل هذه وتلك كثير من وقائع انشغل العالم العربي بها، بعد حماقة غزو الكويت، تلك الحماقة التي مثلت البداية لتشرذم العالم العربي، ونقطة الشروع في مسلسل الحروب العربية- العربية الذي نعيشه اليوم. ولا تسألوا كم خسر العراقيون، وكم خسر العرب جرّاء تلك الحماقة، وكم سيخسرون على مدى أجيال وعقود.
ومن عجبٍ أن الذين دعموا فكرة غزو الكويت، وصفقوا لها، أو صمتوا عن نقدها، وقد كان بإمكانهم، وهم في موقع المسؤولية النافذة، أن يقولوا كلمة حقٍّ، وأحجموا عن قولها خوفا وجبنا، جاؤوا اليوم ليعتذروا، بعد أن أدركوا، ولو بعد فوات الأوان، أن تلك الحماقة جلبت كل هذا الشر المستطير الذي يظلل اليوم عالمنا العربي، والذي سيمتد أعواما إن لم نقل عقودا طويلة، والأجدر بهم أن يتخلوا عن موقع القيادة في حزبهم الذي أورثوه خطايا وذنوبا كثيرة.

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع سما برس - الرئيسية نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى آراء واتجاهات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الكاتب الصحفي/ وائل قنديل
الحرية لمن؟
الكاتب الصحفي/ وائل قنديل
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
استاذ/ خليل العناني
عن الفشل العربي في "موقعة اليونسكو"
استاذ/ خليل العناني
آراء واتجاهات
كاتبة وناشطة يمنية/بشرى المقطري
منظمات حقوقية أم قفازات ناعمة لأطراف الحرب في اليمن
كاتبة وناشطة يمنية/بشرى المقطري
الكاتب الصحفي/وائل قنديل
إيرما.. إعصار من الكراهية
الكاتب الصحفي/وائل قنديل
كاتب/عبد اللطيف السعدون
"عقد وطني" أو اللعب بالنار
كاتب/عبد اللطيف السعدون
ناشط سياسي/أحمد ماهر
إنه الخوف في مصر من المجهول
ناشط سياسي/أحمد ماهر
استاذ/خليل العناني
ارتباك دول الحصار
استاذ/خليل العناني
الكاتب/ميشيل كيلو
شعب بلا غطاء
الكاتب/ميشيل كيلو
للمزيد