الكاتب/بشير البكر

محمد بن سلمان وصفقة آخر زمان


بقلم/ الكاتب/بشير البكر
نشر منذ: 3 أشهر و 9 أيام
الجمعة 09 مارس - آذار 2018 06:59 م


هذا زمن صفقة القرن الذي سيرى فيه العرب عجائب، لم تكن تخطر على بالٍ، في خضم ما يعيشونه من انقسام وتشتت وضياع البوصلة، وهلاك الإنسان ودمار العمران، وانحطاط شامل في السياسة والاقتصاد والثقافة والتعليم، وحروبٍ طائفيةٍ شغّالةٍ بقوة على امتداد منطقة المشرق، من بغداد إلى بيروت وصنعاء.

صفقة القرن اسم له رنّة وإيقاع، كأن من اخترع المصطلح يريد لنا أن نصدّق أننا نقترب من حل كل المصاعب التي استعصت علينا في القرن الماضي، والدخول في قرنٍ جديد، لا يشبه ما سبقه، مبني على أسس مختلفة. لا يعاني فيه الناس من مشكلات، ولا تعقيدات في حياتهم، وما عليهم الآن سوى أن يفتحوا الصدور لاستنشاق الهواء الآتي من العصر المقبل، ويستعدوا للأحلام الوردية.

الفارس الذي سيحقق لهم ذلك قادم من جزيرة العرب، اسمه محمد بن سلمان، أميرٌ ليس كبقية أفراد الأسرة السعودية الحاكمة الذين يتجاوز عددهم عشرة آلاف.

أميرٌ فتح عينيه، فوجد أن والده حضّر له هدية عيد ميلاده الثلاثين مملكة، ليس لها مثيل في الثراء ولا في المساحة، وترك له أن يتصرّف بها كما يشاء.

ينشغل الإعلام السعودي برسم صورة، يظهر فيها السعوديون وهم ينتظرون، بفارغ الصبر، صعود بن سلمان إلى العرش، كي يسافروا معه نحو الزمن الذي بدأ بوضع أسسه منذ أشهر، وليس عليهم أن يفعلوا شيئا سوى أن يجهزوا حقائبهم للرحيل إلى عوالم الترفيه التي انطلقت ورشٌ كبيرةٌ لتشييدها في كل مكان من السعودية، وعلى وجه الخصوص قرب الشواطئ الهادئة للبحر الأحمر، حيث تم الإعلان عن مدينة "نيوم"، وسط أجمل تشكيلات الكائنات البحرية، حتى يخيّل للموعودين بالحياة هناك أنهم سوف يعيشون داخل أوكواريوم.

لا يبدو أن مشاريع بن سلمان على صلة بالواقع السعودي المعقد، وليست هناك بوادر على أنه عازم على النزول من برجه الذي يعتكف فيه، تاركا للمستشارين المقربين منه إدارة البلاد التي تتكون في أغلبيتها من شبابٍ من عمر ولي العهد، لم يجدوا الفرص في مملكة العجزة التي شاخت منذ زمن طويل، وهي تنتظر من يضخّ في عروقها حيوية الشباب الواعي، بعيدا عن كل مراهقة وسياسة القفزات في الهواء الطلق.

شريك بن سلمان الرئيسي في الأحلام هو الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وهناك مشاريع كثيرة مشتركة بين بلديهما، لا يبدو أن الكفّة فيها راجحة لصالح مصر، على الرغم من التهويش الإعلامي. وتتحدث أوساط مصرية عن صفقات خاصة يبرمها السيسي مع الرياض وأبوظبي لمصلحته، ولا تنعكس على اقتصاد مصر، ومثال ذلك تقديم ألف كيلومتر مربع من أراضي سيناء هبة لولي العهد السعودي، لتُضاف إلى جزيرتي تيران وصنافير اللتين تنازل عنهما السيسي قبل عامين.

وتذهب الشراكة بين السيسي وبن سلمان نحو تدويل البحر الأحمر، ولذلك ينهمكان، هذه الأيام، من أجل فتح كل الممرات المغلقة أمام إسرائيل، والمفتاح الأساسي لهذا الميدان هو صفقة القرن التي هندسها الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، وأوكل إلى بن سلمان تنفيذها.
البداية والنهاية هي تصفية القضية الفلسطينية والتطبيع مع إسرائيل، ويحاول السيسي وبن سلمان تقديم صفقة القرن على شاكلة رحلة سياحية نحو الضفة الأخرى، تبدأ من قبول القيادة الفلسطينية بها.

وهذا يعني، عمليا، التنازل عن إقامة دولة فلسطينية على حدود عام 1967، ومن بعد ذلك يتم فتح الطريق لمشروع نيوم الذي يعتزم تنفيذه في المنطقة البحرية الواقعة بين سواحل مصر الشرقية والأردن والسعودية، ويتضمن أيضاً مشاركة إسرائيل، ليكون بمثابة تطبيع رسمي للعلاقات بين المملكة وإسرائيل.





عودة إلى أقلام سماء برس
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الكاتب/ معن البياريفي تذكّر الربيع السوري
الكاتب/ معن البياري
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
الكاتب/ ميشيل كيلوبرّي وتحرير السوريين!
الكاتب/ ميشيل كيلو
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
صحفي سوري/ خطيب بدلة
شخصيات تجرأت على الديكتاتور
صحفي سوري/ خطيب بدلة
أقلام سماء برس
الكاتب/معن البياريذهب زهيرة زقطان
الكاتب/معن البياري
الكاتب الصحفي/وائل قنديلالبرادعي.. القدس والحرية
الكاتب الصحفي/وائل قنديل
الكاتب/نجيب الوحيشيأكبر قوة اجتماعية في العالم
الكاتب/نجيب الوحيشي
مشاهدة المزيد

جميع الحقوق محفوظة 20152018 سما برس - الرئيسية