الكاتب/معن البياري
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed أقلام سماء برس
RSS Feed الكاتب/معن البياري
RSS Feed
الكاتب/معن البياري
في يوم دوستويفسكي
لم نقرأ مؤلفات مصطفى طلاس
ماذا بعد الصعود إلى الهاوية؟
في "مطبخ زرياب"
لكي تصل "هدية" إيران
بريجيت وماكرون.. وآخرون
"3000 ليلة"... أنوثةٌ وأمومةٌ أسيرتان
أبعد من آية حجازي
مرافعة رياض حجاب
يحدث في مصر

إبحث

  
في تحية "غوغل" كريمة عبّود
بقلم/ الكاتب/معن البياري
نشر منذ: 8 أشهر و 26 يوماً
الأحد 20 نوفمبر-تشرين الثاني 2016 12:37 م


ليس للفلسطينية، اللبنانية الأرومة، كريمة عبّود، والمتوفاة في العام 1955 شهرة ذائعة، غير أن محرّك البحث "غوغل" يحتفي بها، أخيراً، في عيد ميلادها الـ 123، فيفاجئ مستخدميه باسمها، من تكون، وما الذي يعطيها هذه الأهمية حتى يلتفت إليها هذا الفضاء الإلكتروني الأشهر في العالم؟ ستعرف أنها مصوّرة، ولدت في بيت لحم، وعاشت في الناصرة وقتاً، وبدأت التصوير هوايةً في 1913، قبل أن تحترفه، وتلتقط صور عديدة في المدينتين، وفي القدس وحيفا ويافا وغيرها، وكان لها أستوديو في بيت لحم، ومشغلٌ لتظهير الصور متقنة، ولها مئات الصور المحفوظة والمفقودة، والبالغة الأهمية، ليس فقط في درس التاريخ الاجتماعي الفلسطيني، وإنما أيضاً في مقاومة الأزعومات الصهيونية عن خلو فلسطين من البشر، إلا من الرعاة ورجال الدين في الكنائس. وللحق، تعدّ ثمينةً جداً التفاتة "غوغل" إلى هذه المرأة الرائدة، والتي تعد أول مصوّرة فلسطينية (هناك من يخمّن أن نجلاء رعد، ابنة أول مصوّر فلسطيني خليل رعد، سبقتها؟)، إذ تُذكّر هذه الالتفاتة أهل الاختصاص، ولا سيما من الفلسطينيين، إلى الضرورة شديدة الإلحاح، لدراسة تاريخ التصوير الفوتوغرافي في فلسطين ومساره ومشهدياته، لأنه يحيل بالضرورة إلى الاستخدام الصهيوني المديد للصورة في ترويج فلسطين أرضاً بلا سكان، وأن اليهود الذين "عادوا" إليها هم من صنعوا حداثتها، في الزراعة والصناعة مثلاً.
تنتسب كريمة عبّود إلى أسرةٍ مسيحية، كما كل الذين استهواهم التصوير الفوتوغرافي، واشتغلوا فيه واحترفوه في فلسطين، في الربع الأول من القرن العشرين، وقبله بقليل، كانوا مسيحيين، ومن الأرمن غالباً، ما قد يعود إلى شيوع القناعة بتحريم الإسلام التصوير. وإذا صحّ ما كُتب أن أول مدرسةٍ في العالم العربي لتعليم التصوير الضوئي كانت في القدس، في أواخر خمسينيات القرن التاسع عشر، وأسّسها الأسقف يساي غرابيديان، والذي صار بطريركاً للأرمن في 1865، إذا صحّ ذلك، فإنه يؤشر إلى واحدةٍ من شواهد التمدّن (والحداثة) المبكرّة في فلسطين، وإلى الدور المركزي الذي نهض به الفلسطينيون المسيحيون، وأترابهم المسيحيون الوافدون، في إحداث هذا التمدّن الذي كان من علائمه احتراف كريمة عبّود وتجوالها في فلسطين، والتقاطها بنفسها الصور المتنوعة، وكسرها احتكار الرجال مهنة التصوير (والعيش منها). وهذه رواية الكاتبة ليلى الأطرش "ترانيم الغواية" (2014، منشورات ضفاف) إذ تعتني بالقدس، حياةً وفضاءً وناساً من نهاية القرن التاسع عشر إلى ما بعد نكبة 1948، فإن بطليها، الخوري ومحبوبته، يذهبان إلى استوديو كريمة عبّود في بيت لحم، لأخذ صورة تذكارية لهما معاً.
ولأن "الصور حياةٌ ثانية، الناس تموت وصورهم تبقى"، على ما قال الخوري لمحبوبته في رواية ليلى الأطرش، لا يثير الاستغراب غضب الحركة الصهيونية وتبرّمها الشديد من كتاب "إنهم بشرٌ أيضاً"، والذي نشره المصوّر السويدي، بيير آولو أندرسون (توفي في 1980) في نيويورك في 1957، بتمويلٍ من جمال عبد الناصر، وضمّ صور التقطها للاجئين الفلسطينيين في بعض المخيمات (الشاطئ في قطاع غزة مثلاً)، فاشترت منظمةٌ صهيونية كل نسخ الكتاب (طريقة متبعة الآن في تغييب الكتب ومنعها!)، لتخفيه، فلا يخدش رواية الكاميرا الإسرائيلية والصهيونية. وفي الوسع أن يقال، هنا، إن شغلاً توثيقياً ومهنياً بات ملحّاً جداً أن تبادر إليه مؤسسة فلسطينية، أو عربية، يعمل على جمع أرشيف فوتوغرافيا فلسطين، مع تعزيزه بدراساتٍ تحليلية تتقصّى ما قد يجوز تسميتها حرب الكاميرا في احتلال فلسطين، منذ الإرساليات التبشيرية، والبعثات الاستشراقية، في القرن الثامن عشر، مروراً بما أقدمت عليه الحركة الصهيونية في نشر صور استخدمت للتدليل على زعم أن فلسطين ظلت أرضاً خالية من البشر والسكان، قبل "عودة" إليهود إليها، لإقامة "وطنهم الموعود" فيها.
... هي زوبعةٌ من خواطر ذهبت، هنا، إلى الثقافيّ والإنسانيّ والكفاحي والتاريخي، في مقطعٍ من تاريخ فلسطين غير البعيد، أحالت، هنا، إلى نتفٍ منها، تحية "غوغل" امرأةً فلسطينيةً رائدة اسمها كريمة عبّود.
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع سما برس - الرئيسية نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى أقلام سماء برس
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الكاتب/ ميشيل كيلو
عن المرض الأسدي بالطائفية
الكاتب/ ميشيل كيلو
أقلام سماء برس
الكاتب/معن البياري
ذلك السجال في موريتانيا
الكاتب/معن البياري
الكاتب/بشير البكر
كيري سفير النوايا الحوثية
الكاتب/بشير البكر
مروان قبلان
لماذا يجب أن تخشى أوروبا ترامب؟
مروان قبلان
الكاتب/بدر الإبراهيم
ترامب في ورطة الانتصار
الكاتب/بدر الإبراهيم
كاتب/عبد اللطيف السعدون
سقوط النخبة وبروز الشعبي
كاتب/عبد اللطيف السعدون
ناشط سياسي/أحمد ماهر
الرغبة والقدرة
ناشط سياسي/أحمد ماهر
للمزيد