كاتبة وناشطة يمنية/بشرى المقطري

حصار اليمنيين : إرادة سعودية وتواطؤ عربي وأممي


بقلم/ كاتبة وناشطة يمنية/بشرى المقطري
نشر منذ: شهرين و يوم واحد
الإثنين 20 نوفمبر-تشرين الثاني 2017 04:54 م




لا قوانين إنسانية أو أخلاقية تحمي اليمنيين اليوم من حصار جائر تفرضه العربية السعودية، قائدة التحالف العربي في اليمن، فهي تنتهك هذه القوانين منذ تدخلها العسكري في اليمن، وتتمادى في قتل اليمنيين، وتشديد حصارهم منذ حوالي نصف شهر، وقد أعاد الحصار السعودي اليمنيين دفعة واحدة إلى الأيام الأولى من الحرب، بمرارتها ورعبها ووحشيتها، وكأن ثلاث سنوات من القتل والحصار والتنكيل لا تكفيهم. ولكن في شرع الأقوياء، لا ينظر لعقاب شعب طحنته الحرب، وتغدو كل الإجراءات العقابية الصارمة مبرّرة، ويتم استيعابها بمقتضى موازين الصراعات الإقليمية، وبمقتضى مصالح الآخرين معها.

منذ استهداف جماعة الحوثي العاصمة السعودية الرياض في مطلع نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، يعيش اليمنيون يوميات حصار لم يشهدوا مثله منذ بدء الحرب في بلادهم قبل ثلاثة أعوام، إضافة إلى استهداف التحالف العربي المدنيين، ومقتل أكثر من ستين يمنياً في غضون الأسبوع الأول فقط، ناهيك عن الجرحى والدمار الكبير الذي أحدثته الغارات. حجب تشديد الحصار السعودي الأخير، ثقب صغير طالما تنفس منه اليمنيون بمشقة، إذ أغلقت السلطات السعودية المنافذ البرية والبحرية والجوية اليمنية، مضاعفة معاناة اليمنيين، متجاوزة ما يترتب على تدخلها العسكري في اليمن من مسؤولية سياسية أمام اليمنيين والعالم، لكن السعودية، كدولة قوية مدعومة وغير خاضعة للمساءلة عن جرائمها بحق اليمنيين، ضربت بحصارها كل التزاماتها وتعهداتها حي



عودة إلى أقلام سماء برس
الأكثر قراءة منذ أسبوع
أقلام سماء برس
شاعر وكاتب وصحفي/أمجد ناصريا له من يوم : كريه وعادل
شاعر وكاتب وصحفي/أمجد ناصر
الكاتب الصحفي/وائل قنديليوم المعرَّة والمسرَّة 19 نوفمبر
الكاتب الصحفي/وائل قنديل
الكاتب/معن البياريما قاله عاطف أبو بكر
الكاتب/معن البياري
مشاهدة المزيد

جميع الحقوق محفوظة 20152018 سما برس - الرئيسية