الكاتب/معن البياري
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed آراء واتجاهات
RSS Feed الكاتب/معن البياري
RSS Feed
الكاتب/معن البياري
في يوم دوستويفسكي
لم نقرأ مؤلفات مصطفى طلاس
ماذا بعد الصعود إلى الهاوية؟
في "مطبخ زرياب"
لكي تصل "هدية" إيران
بريجيت وماكرون.. وآخرون
"3000 ليلة"... أنوثةٌ وأمومةٌ أسيرتان
أبعد من آية حجازي
مرافعة رياض حجاب
يحدث في مصر

إبحث

  
"الدنيا مسرح كبير"
بقلم/ الكاتب/معن البياري
نشر منذ: سنتين و 4 أشهر و 20 يوماً
السبت 28 مارس - آذار 2015 07:30 م


هناك، في ولاية جنوب دارفور غرب السودان، في مخيمٍ بائس في أرضٍ شاسعةٍ، لاذ إليها لاجئون ونازحون ومشرّدون وهاربون، وفي ظهيرةٍ في مثل هذا اليوم قبل سنوات، كانت الشمس فيها سخيّة، وبعد تجوالٍ أولي في المكان الذي يسمى مجازاً مخيماً، وبعد استماعي إلى حكايات ومروياتٍ من عديدين فيه عن شقاء العيش، ومغالبة ضنك حياةٍ بالغة التعاسة، أردتُ ظلاً وبعض راحةٍ، فانتبذتُ خلاءً، كانت فيه السيارة، شديدة التواضع، التي أقلتنا إلى المكان، نحن ثلاثة زملاء صحافيين. جلست فيها، وكان مذياعها مفتوحاً، فباغتني متحدثٌ في إذاعة محلية، يقول كلاماً مسترسلاً عن وجوب نشر الثقافة المسرحية بين السودانيين، بأن يتوفر مسرح في كل قرية وبلدة، وفي كل مدرسة. لم أفطن إلى أن ذلك النهار كان يوم المسرح العالمي، لولا أن الرجل جاء على المناسبة. كانت المفارقة صارخة، فللتو سمعت سودانيين دارفوريين يحدّثني أحدهم عن طفلٍ أكل ثعبانٌ إحدى يديه في أثناء هروبه وأسرته إبّان قصفٍ وقتالٍ شديدين. وسمعت عن طرد وحرق ونهب، وشاهدت أطفالاً وناساً كثيرين حفاة، وجوههم تائهة، ولا تنطق أحوالهم بشيء غير التعاسة وشظف العيش القاسي، وفيما كنت أتفحص ما دوّنته على أوراقٍ بين يدي عن هذا كله وغيره، كان الزميل المذيع يؤكد أهمية نشر الثقافة المسرحية بين مواطنيه، ويجادل الحكومة بأنّ عليها أن تيسّر مسرحاً في كل مدرسة.
اليوم، السابع والعشرون من مارس/آذار، هو المناسبة نفسها التي تقرّرت قبل أزيد من خمسة عقود، وفيها ينشط الكلام، عادة، عن أهمية المسرح ودوره في التنمية الثقافية، وعن مكانته جنساً إبداعيا خاصاً، سمي أبا الفنون. ولا تحفّظ على هذا، بل يوافق صاحب هذه السطور سلفاً على كل ما سيقال اليوم، وقناعته متوطنة بما قاله سعد الله ونوس، في كلمته العالمية في المناسبة، قبل أعوام، إن المسرح من شروط قيام المجتمع المدني، ومن ضرورات نموه وازدهاره. ولعله ليس مجازفةً أن يُحسب، هنا، ما عاينته عيناي في ذلك المخيم في دارفور من رداءة مسلك الإنسان تجاه أخيه الإنسان، فيما السودانيون مدعوون إلى أن تشيع بينهم الثقافة المسرحية، دليلاً على صدق قولة يوسف وهبي الذائعة إن الدنيا ما هي إلا مسرح كبير، وأظنه استوحاها من قول أحد شخوص مسرحيةٍ لشكسبير إن الدنيا مسرح كبير، وكل الرجال والنساء لاعبون عليه. ولقائل أن يقول إن البشر قسمان، من يؤدي أدواراً في مسارات الشعوب والأمم والبلدان ومصائرها، وآخر يتفرّج. ثمّة من هو على الركح، بتسمية إخواننا التوانسة خشبة المسرح، وثمّة من يجلس مشاهداً، يبتهج أو يحزن أو يضجر أو يسخر أو يتفاعل أو ينفعل أو يضحك، بحسب مزاجه، وبحسب أهمية ما قدّامه من أداء، إن كان يعنيه أو لا يعنيه، وإن كان يتعلق بحياته، أو يخص ناساً غيره.
أما وأن صنّاع المسرح العتيقين ابتدعوا التراجيديا والكوميديا، فثمّة مقادير وفيرة من هذه وتلك في الوقائع والحوادث بين ظهرانينا، من دون مخرجين وفنيي إضاءة وكتاب نصوص، من دون جان راسين وتوفيق الحكيم وهنريك إبسن وموليير (جاء المذيع السوداني على أسماء من هذا القبيل). أما مسرح العبث فنصيبه كثير في المستجدات اليومية، السياسية العربية مثلاً، فلم يبالغ عادل إمام لمّا قال مرة إن مسؤولين عرباً يتحدّون قدراته على الإضحاك، كما أنه في الوسع أن يُقال إن التنكيت ليس وحده ما نتوسّل فيه الضحك، فثمّة هزلٌ غزير في أداء حكام ومسؤولين في غير بلد عربي، وإن افتعلوا التجهم إياه، لإظهار أنفسهم جادين وجسورين. إنهم يجعلون أيام العام كله مسرحيةً، أدام الله ظلهم، وكل عام وأصحابنا من أهل المسرح وإبداعاته بألف خير.
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع سما برس - الرئيسية نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى آراء واتجاهات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
كاتب/ عبد اللطيف السعدون
عن امرأة قررت أن تحب العراق
كاتب/ عبد اللطيف السعدون
آراء واتجاهات
الكاتب/عبدالله التميمي
السعودية لا تحب اليمن
الكاتب/عبدالله التميمي
الكاتب/ميشيل كيلو
خيار وفقوس
الكاتب/ميشيل كيلو
الكاتبة/فاطمة العيساوي
إلى داعش... الإنترنت أم الجدران العازلة؟
الكاتبة/فاطمة العيساوي
كاتب/بلال فضل
التنوير بالقرع
كاتب/بلال فضل
كاتب/عادل شديد
أصدقاء مائير كاهانا وتلاميذه
كاتب/عادل شديد
الكاتب/ياسر البنا
هدنة خمس سنوات في غزة
الكاتب/ياسر البنا
للمزيد