الكاتب/معن البياري
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed آراء واتجاهات
RSS Feed الكاتب/معن البياري
RSS Feed
الكاتب/معن البياري
في يوم دوستويفسكي
لم نقرأ مؤلفات مصطفى طلاس
ماذا بعد الصعود إلى الهاوية؟
في "مطبخ زرياب"
لكي تصل "هدية" إيران
بريجيت وماكرون.. وآخرون
"3000 ليلة"... أنوثةٌ وأمومةٌ أسيرتان
أبعد من آية حجازي
مرافعة رياض حجاب
يحدث في مصر

إبحث

  
في مديح الرقص
بقلم/ الكاتب/معن البياري
نشر منذ: سنتين و 3 أشهر و 13 يوماً
الإثنين 04 مايو 2015 06:50 م


كان الأربعاء الماضي، 29 إبريل/نيسان، اليوم العالمي للرقص، كما تحدد من المجلس الدولي للرقص التابع لمنظمة التربية والثقافة والعلوم في الأمم المتحدة "اليونسكو"، منذ 1982. وإذ استذكرت دول غير قليلة المناسبة، كان طبيعياً ألا تحفل بها بلادنا العربية، ليس لنفوذ المحافظة فينا، بل أيضاً لأن لا مطرح متقدماً للثقافة، بمفهومها العام الذي يحيط بالفني والجمالي والإنساني والإبداعي، في الحياة العربية. وفي وسع المرء أن يزيد من أسباب ذلك أن الحال العربي، بتفاصيله الداعشية والحوثية والسورية، أمثلة لا حصراً، لا يحتمل التفاتاً إلى بهجة الأجساد بالرقص، عدا عن أن الرقص لم يعد في ديارنا يعني الفن المعروف، بل بات يحيل إلى النطنطنة من ضفة إلى أخرى في السياسة. وإذ يشكو (!) رئيس المجلس الدولي للرقص، البروفيسور أليكس رافيتس، من أن أكثر من نصف دول العالم لا تخصص تمويلاً في ميزانياتها لدعم فن الرقص، فإن المواطن العربي إذا ما بلغه أمر هذا الرجل، وشكواه هذه، فقد يرميه بنقصان العقل، والعقل زينة، على ما يقال.
من أهداف المجلس الدولي هذا، والتابع لليونسكو، إقناع الحكومات بتوفير أماكن مناسبة للرقص في كل مراحل التعليم، ومؤكد أنه أخفق في إقناع حكوماتنا العربية الرشيدة بغرضه هذا الذي يتصل بسعي المجلس نفسه إلى "زيادة الوعي بأهمية الرقص لدى الرأي العام"، ولا شطط في الزعم، هنا، أن رأينا العام لا موضع فيه لهذا الشأن، فيما تتفشى أنواء وأوبئة اجتماعية وثقافية بين ظهرانينا، من كل نوع ومن كل صنف. ولكن، لم لا يصير الأمر جدياً وجاداً، ويكون هناك جهد في حماية الرقص من كل هذا الاستهداف الذي يُرمى به، ويتم التذكير بأن أجناساً منه لها قيمتها في التعبير عن الأمة ووجدانها وتطلعاتها. ونحسب أن من حقوق الآدميين أن يسرّي المرء عن نفسه، بالبهجة في مزاولته مختلف الفنون التي تثقف الروح، وتوظف طاقات الجسد المتنوعة.
فعلها يوسف شاهين، عندما حاول في فيلم "المصير" تعيين الرقص سلاحاً ضد الإرهاب، وانتصر إحسان عبد القدوس، للرقص على الإيقاع، عندما أحدث تنافساً بين دقة الطبل وهز الجسد، في قصته "الراقصة والطبال"، وكان قاسياً في التعبير عن الهزيمة، النكراء طبعاً، للطبل، أي للأذن، أمام تمايل الجسد، أي للعين. وكان أحمد زكي بديعاً في أدائه دور الطبال المتحمس، والمقنع في فكرته على ما أرى، وأجادت نبيلة عبيد في رقصاتها في الفيلم الشهير. ولا أظنه غالى إدوارد سعيد، لمّا كتب أن تحية كاريوكا كانت على صواب في اعتبار نفسها جزءاً من نهضة ثقافية أساسية في مصر، فتلك النهضة كانت ظاهرة في نتاجات السينما والتشكيل والمسرح، والفنون والآداب عموماً، لمّا كانت الراقصة والمناضلة السياسية، تحية كاريوكا، في شبابها، صاحبة مكانة سامقة في تحرير الرقص الشرقي في مصر من الإيقاعات الأجنبية المفتعلة. وإذ حظيت كاريوكا بتقدير جمهرة عريضة من مثقفين مصريين وعرب، وقد أنجزت نبيهة لطفي عنها فيلما تسجيليا جيداً، فإن أخريات لم ينلن الانتباه الوافي إلى فن جميل لديهن، متوازيا مع خفة الظل والروح. هل من ينافس سامية جمال ونعيمة عاكف في هذا وذاك، مع كل الاحترام لحماس إدوارد سعيد في وصفه كاريوكا بأنها "أروع راقصة شرقية على الإطلاق".
الرقص لغة النحل (على ذمة مصطفى محمود)، وجزء من الحياة في الهند، وكان من طقوس ديانات وحضارات قديمة، وبه تؤدي قبائل أفريقية صلاة الشكر للآلهة. وإذا كان مجلس اليونسكو ذاك ينشغل بالباليه خصوصاً في جهوده تلك، فإننا، محبي الرقص، لسنا مضطرين لحشر أنفسنا في هذه الزاوية، فثمة إيقاعات عديدة للرقص، تبعاً لهويته وشعوبه. لنا أن ندين الإسفاف المريع الذي صار عليه أداؤه في مصر وغيرها، ولنا أن نعطي أجسادنا حرياتها، ساعة تنتابها بهجة طارئة أو عابرة، أو في احتفال بالقليل من الفرح. لنا ذلك، وإن لم يستحسن بعضنا دعوتنا هذه.
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع سما برس - الرئيسية نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى آراء واتجاهات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
كاتب/ عبد اللطيف السعدون
عن امرأة قررت أن تحب العراق
كاتب/ عبد اللطيف السعدون
آراء واتجاهات
كاتب/بلال فضل
تناتيش ونغابيش
كاتب/بلال فضل
كاتب/عبد اللطيف السعدون
عن القسمة والتقسيم وشجون عراقية
كاتب/عبد اللطيف السعدون
الكاتب/معن البياري
بين المغرب والجزائر
الكاتب/معن البياري
الكاتب/ميشيل كيلو
ومن النفاق ما قتل
الكاتب/ميشيل كيلو
كاتب ودبلوماسي/كلوفيس مقصود
لماذا لا نتوحد إلا في الانهيار؟
كاتب ودبلوماسي/كلوفيس مقصود
الكاتب الصحفي/وائل قنديل
مصر في حالة طفولة سياسيّة
الكاتب الصحفي/وائل قنديل
للمزيد