الكاتب/معن البياري
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed أقلام سماء برس
RSS Feed الكاتب/معن البياري
RSS Feed
الكاتب/معن البياري
ماذا بعد الصعود إلى الهاوية؟
في "مطبخ زرياب"
لكي تصل "هدية" إيران
بريجيت وماكرون.. وآخرون
"3000 ليلة"... أنوثةٌ وأمومةٌ أسيرتان
أبعد من آية حجازي
مرافعة رياض حجاب
يحدث في مصر
إسرائيل وترامب وهذا الكلام العربي
مذكّرات عبد الرحمن ياغي

إبحث

  
أدباء وكتّاب ومخابرات
بقلم/ الكاتب/معن البياري
نشر منذ: سنة و 10 أشهر و 3 أيام
الإثنين 24 أغسطس-آب 2015 04:18 م


ليس هناك مفاجأة في الخبر المعلن عنه، أول من أمس، عن مراقبة المخابرات البريطانية الروائية دوريس ليسينغ (نوبل 2007) عشرين عاماً، لشكوك بشأن قناعاتها الشيوعية، من منتصف أربعينيات القرن الماضي إلى منتصف ستيناته، إبّان كانت الكاتبة تقيم في أفريقيا. الجديد في الواقعة، كما كشفت عنها وثائق رُفعت عنها السرية، أنها تضيف دليلاً على جهدٍ واسع كانت توليه أجهزة المخابرات العالمية، (الأميركية بالدرجة الأولى)، بشأن الأدباء والكتّاب والمثقفين والفنانين، ليس فقط بمراقبة أنشطتهم، ولا سيما إذا كانوا ذوي انتماءات حزبية، وذلك في غضون حربٍ كانت مستعرة ضد الشيوعية، بل أيضاً بالعمل الكبير لاستمالتهم، وإغرائهم وتنفيعهم وترويجهم، من أجل أن يكونوا حَمَلة القيم الأميركية، وأولها الحرية، في مناهضة الشيوعية ومضامينها المناوئة للإمبريالية، والمناصرة حقوق الشعوب في العدالة الاجتماعية والتحرر. 
يكتفي ما تمّ الكشف عنه بشأن ليسنغ (توفيت في 2013) بالإفادة بأنها روقبت، غير أن كتاباَ شديد الأهمية، واستثنائياً، هو "الحرب الباردة الثقافية.. المخابرات المركزية الأمريكية وعالم الفنون والآداب"، للبريطانية فرانسيس ستونز سوندرز (صدر بالعربية، ترجمة طلعت الشايب، 2002)، يوضح، بتفاصيل موثّقة، أن كتّاباً وأدباء مشاهير استخدمتهم المخابرات الأميركية، في ذلك الجهد النشط، بعضهم من دون أن يدرون، وآخرون كانوا يعلمون ومستعدون للتعاون. ونُصادف، في هذا كله، آرثر ميللر وأرنست همنغواي وألبرتو مورافيا وبرتراند رسل وآرثر كوستلر وإيتالو كالفينو، وغيرهم. ونقرأ، خصوصاً، عن "منظمة الحرية الثقافية" التي أنشأتها المخابرات الأميركية في 1951، وما أقامته هذه المنظمة من مؤسسات وهيئات في مطارح عديدة في العالم، تحت يافطات ورايات متنوعة، ونقرأ عن دوريات ومطبوعات ومجلات دعمتها، في بريطانيا والهند وفرنسا مثلاً، ومن ذلك شراؤها 1500 نسخة من كل عدد من مجلة "شعر" اللبنانية، وتابعية مجلة "حوار" لها (أصدرها توفيق صايغ في 1962 واستمرت خمس سنوات). 
لا نقع في الكتاب (أصدره المجلس الأعلى للثقافة في مصر ضمن مشروعه القومي للترجمة)، على اسم دوريس ليسينغ، ربما لاختصاصه بنشاط المخابرات الأميركية، وإنما نقرأ عن معاداة هذه الذراع الحيوية للسياسة الأميركية، الخارجية المتنوعة المناشط والمشاغل، بابلو نيرودا، وعملها من أجل عدم ترشحه لجائزة نوبل للآداب، ونقرأ عن هجومها على سارتر في طور محدد من حياته. والمهم، في كل التفاصيل المثيرة في الكتاب الذي يسّر الخبر عن ليسينغ إطلالة هذه السطور عليه، أن المخابرات الأميركية لم تسعَ، بالضرورة، إلى شراء ذمم كتّاب ومثقفين وإفسادهم، بل إلى تعزيز نظام قيم أميركي، يتغلّف بالدعوة إلى الحرية والديمقراطية، ويُضمر تسليماً بهيمنة أميركية ونشر ثقافةٍ منزوعةٍ من مضامين العدالة والتحرر والاستقلال. 
ماذا عن الأدباء والمثقفين العرب والمخابرات؟ لم تُنجز دراساتٌ تحليلية موثّقة في هذا الخصوص، كأن الانشغال بموضوعٍ كهذا من النوافل، فالعاديُّ أن تراقب أجهزة المخابرات العربية، وأذرعتها ودواليبها وحواشيها، مواطنيها من أهل الرأي والثقافة والآداب والفنون، لا بصفتهم هذه، بل بحسبانهم رعاياها أولاً. لكن، هل من الضروري ذلك، طالما أن عديدين من هؤلاء يتطوّعون، بأنفسهم، في خدمة الخيارات السياسية، بل والأمنية والبوليسية أيضاً، للحكام والمسؤولين، ويتجنّدون، بوعيٍ أو من دونه، في هذا كله. والقليلون الخارجون عن هذا المسلك يقيمون في عزلاتهم، ويبنون أوهامهم عن ذواتهم، عن أنفسهم كما يشاؤون، مع كل التقدير لمنجزاتهم وإبداعاتهم الأدبية والفنية. والجوهري، في هذا الأمر، أن السلطات الحاكمة لا يخيفها كاتب، أو أديب، ينطق بما ينطق به، من دون أن يكون صاحب فاعلية وانتساب إلى نشاط مدني متصل بالجمهور العام. وعلى غير ذي صلةٍ بهذا، كان في محله ثناء كاتب أردني، مرّة، على كتّاب عراقيين كتبوا مدائح في الاحتلال الأميركي لبلدهم في مقابل مادي من أجهزة الاحتلال، لأن غيرهم دأبوا على هذا الأمر، وعلى مديح السياسات الأميركية عموماً، بالمجان.
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع سما برس - الرئيسية نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى أقلام سماء برس
أقلام سماء برس
الدكتور/محمد صالح المسفر
حديث سياسي عن قطر والكويت
الدكتور/محمد صالح المسفر
الكاتب الصحفي/وائل قنديل
انقلاب 24 أغسطس في مصر
الكاتب الصحفي/وائل قنديل
كاتب/أحمد عمر
أقوال مأسورة
كاتب/أحمد عمر
الكاتب الصحفي/وائل قنديل
هلك المتنطعون.. في الدين والثورة
الكاتب الصحفي/وائل قنديل
الكاتب/معن البياري
كل هذه البلادة في مصر
الكاتب/معن البياري
الكاتب/ميشيل كيلو
سورية والشرط الليبي
الكاتب/ميشيل كيلو
للمزيد