آخر الاخبار
الكاتب الصحفي/وائل قنديل

انقلاب 24 أغسطس في مصر


بقلم/ الكاتب الصحفي/وائل قنديل
نشر منذ: سنتين و 7 أشهر و 30 يوماً
الإثنين 24 أغسطس-آب 2015 04:21 م


قطع عكاشة قول كل حمدين.. قالها بعبارات صريحة: أنا من أعضاء مجلس قيادة ثورة 30 يونيو (المضادة بالطبع). صدق عكاشة فيما قال، وشهد وأقر بما كان يحاول "بكوات يناير" إخفاؤه. يعلن عكاشة في السهرة المجمعة لأبواق إعلام الانقلاب، المحمول فوق أكتاف ثورتهم المضادة، أنه ورفاقه أصحاب البلد، هم أصحاب الفضل على عبد الفتاح السيسي وسلطته، هم الذين قادوا الثورة المضادة. كم مرة سمعت من عكاشة وفريقه عبارة "بالجزمة"، يشهرونها في وجه كل من يتحدث عن ثورة يناير، أو يدّعي وصلا محرما بينها وبين عملية الثلاثين من يونيو/ حزيران، العكاشية العسكرية بامتياز؟ هل تذكر ذلك المنشور العسكري الذي راج في عام 2011، بعد خلع حسني مبارك مباشرة، ويحمل تعليمات مشددة للوحدات بعدم تشغيل أية قنوات تلفزيونية داخلها، إلا "فراعين عكاشة" ومثيلاتها من "فراعين ماسبيرو"؟ هل تذكر ذلك الاعتراف المذهل الذي ظهر على غلاف مجلة "روز اليوسف" الحكومية، في صيف 2011، على لسان مجموعات شكلت فيما بعد خميرة الثورة المضادة، من جماعة "آسفين يا مبارك"، وفيها أنهم ذهبوا للمجلس العسكري وللنائب العام، فسمعوا منهم ما يدعم مشروعهم لإعادة دولة مبارك؟ نشرت المجلة تحقيقاً، في ذلك الوقت، نقل فيه محرره عن قيادات الثورة المضادة أنهم تواصلوا مع المجلس العسكري بشأن حملة توقيعات، للمطالبة بعدم محاكمة مبارك، فلم يبد المجلس ممانعة: "المجلس العسكري قال لنا إذا حصلتم على توقيعات كثيرة سيتم التحرك الإيجابي نحوكم ونحو مطلبكم". تساءلت وقتها "هل يدعم المجلس العسكري الثورة المضادة"، وانتظرت أن يغضب الجنرالات من التساؤل، أو يحاولوا نفي وتكذيب المنشور في مجلة حكومية. لكن، لم يحدث. فعلا لم يكذب عكاشة، فلحظة الثلاثين من يونيو/ حزيران 2013 كانت المتممة للمشروع الذي بدأ مبكرا جداً، برعاية مجلس عسكري مبارك، واتخذ أول أشكاله المحددة في مثل هذا اليوم من العام السابق له، وتحديدا في 24 أغسطس/ آب 2012، بعد أسابيع قلائل من وصول الدكتور محمد مرسي إلى رئاسة مصر منتخَباً، ففي ذلك اليوم ولد الانقلاب، عملياً، على يد أنصار أحمد شفيق، حيث انطلقت جميع الفضائيات المملوكة لرجال الأعمال، إلى جانب ماسبيرو، تروّج ما أسميته وقتها "ثورة 24 أغسطس، أو ثورة الوطنية المهندسة وراثياً"، والتي جمعت كل العكاشيين في مصر، أمثال أحمد الزند ومصطفي بكري وتهاني الجبالي، وذلك الشاب الصاعد الواعد المتوعد حامل راية "الدولة العكاشية"، محمد أبوحامد، الذي وقف، في نهاية مارس/آذار الماضي، بين يدي قاتل محترف، دين بالعمالة للاحتلال الإسرائيلي، لكي يلقي فيه قصيدة شعر صلعاء، يصف فيها سمير جعجع بأنه "رمز الثورة والصمود"، ثم يقول له "شكرا سيدنا.. لقد ألهمتنا". وفي جملة واحدة، كانت ثورة كل الذين تجرعوا مرارة انتصار مرسي "والثورة" على شفيق "والثورة المضادة". كانت أعدادهم هزيلة، ومنطلقاتهم مضحكة، حتى أنني كتبت، وقتها، ساخراً من الدعوة "انزل وشارك، تأسياً بأفكار ومبادئ العلامة الدكتور توفيق، رمز الوطنية المصرية المهندسة وراثياً، الذي يعترف بملء الفم، وعلى الهواء مباشرة، بأنه تربطه صلات بقادة إسرائيليين، وقد مشى بأقدامه على أرض إسرائيل في زيارات متعددة. ولا يخجل من الإقرار بأن الأراضي الفلسطينية المحتلة من حق اليهود، وليس للمسلمين في القدس إلا زيارة المسجد الأقصى. إن بعض من يفكرون في المشاركة في مظاهرات يوم 24 أغسطس المقبل ربما لديهم أسباب أخرى بريئة للنزول، غير أن أحداً لا يستطيع أن يتجاهل أن الأصل في هذه الدعوة أن مصدرها بقايا مهاويس المخلوع السجين، وعاشقي تراب البيادة، ومن تبقى من أنفار حملة الجنرال الفار." تلك كانت لحظة الانطلاق على الطريق إلى الثلاثين من يونيو 2013، وكان خطأ فادحاً أن تعاملنا مع تلك اللحظة بوصفها مناسبة كوميدية، أو فقاعة ستختفي، ولم نحسب حساباً لمن يقف هناك في الخفاء، ليصطاد الفقاعات وينميها، ويعبئها بكميات إضافية من الهواء، حتى تنتفخ وتصير بالوناً، يفجره في اللحظة المواتية، وهو ما حدث. من حق عكاشة وفريقه أن يتباهوا بأنهم كانوا القيادة التي ركبت فوق ظهور الإقطاعيين الكبار داخل منظومة يناير، ممن مارسوا على الجماهير أكبر عملية خداع في تاريخ الثورات، بأن حشدوا الناس بأكذوبة أن 30 يونيو هو المكمل لثورة 25 يناير، ثم مارسوا فيما بعد خداعاً لأنفسهم وللتاريخ، حين زعموا أن 30 يونيو شيء و3 يوليو شيء آخر. وهذا موضوع آخر. 


عودة إلى أقلام سماء برس
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الكاتب/ معن البياريعن مكتبة قطر الوطنية
الكاتب/ معن البياري
أقلام سماء برس
كاتب/أحمد عمرأقوال مأسورة
كاتب/أحمد عمر
الكاتب الصحفي/وائل قنديلمرحلة "ما بعد الانحطاط"
الكاتب الصحفي/وائل قنديل
الكاتب/ميشيل كيلوصديق سورية الباقي
الكاتب/ميشيل كيلو
الدكتور/محمد صالح المسفرحديث سياسي عن قطر والكويت
الدكتور/محمد صالح المسفر
الكاتب/معن البياريأدباء وكتّاب ومخابرات
الكاتب/معن البياري
الكاتب الصحفي/وائل قنديلهلك المتنطعون.. في الدين والثورة
الكاتب الصحفي/وائل قنديل
مشاهدة المزيد

جميع الحقوق محفوظة 20152018 سما برس - الرئيسية