الكاتب/معن البياري
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed أقلام سماء برس
RSS Feed الكاتب/معن البياري
RSS Feed
الكاتب/معن البياري
في يوم دوستويفسكي
لم نقرأ مؤلفات مصطفى طلاس
ماذا بعد الصعود إلى الهاوية؟
في "مطبخ زرياب"
لكي تصل "هدية" إيران
بريجيت وماكرون.. وآخرون
"3000 ليلة"... أنوثةٌ وأمومةٌ أسيرتان
أبعد من آية حجازي
مرافعة رياض حجاب
يحدث في مصر

إبحث

  
مدرسة غسان كنفاني
بقلم/ الكاتب/معن البياري
نشر منذ: سنة و 11 شهراً و 18 يوماً
الأحد 30 أغسطس-آب 2015 11:20 ص


ليس دقيقاً أن نافذين في حركة حماس في مديرية التربية والتعليم في قطاع غزة أقدموا على تغيير اسم مدرسة غسان كنفاني للبنات في رفح، إلى مدرسة مرمرة. ويبدو صحيحاً إيضاحٌ أن مدرسة جديدة هي التي أخذت الاسم الجديد. وليس دقيقاً أن مقتل نحو 70 مهاجراً، أغلبيتهم سوريون، اختناقاً في شاحنة برّاد لنقل لحوم الدجاج، يوم الخميس الماضي في ولاية حدودية نمساوية، يشابه مقتل مروان وأسعد وأبو قيس، في شاحنةٍ على الحدود العراقية الكويتية، في رواية غسان كنفاني "رجال في الشمس". ولا يعني عدم نزع حماس اسم غسان من تلك المدرسة أن الحركة الإسلامية مولعة بالكاتب الفلسطيني الشهير. كما أن عدم المماثلة بين السوريين الضحايا في الواقعة النمساوية والفلسطينيين الثلاثة المتخيّلين في واقعة بصراوية لا ينزع الوجاهة عن القول إن الانتهازية التي بلا حساسية بشأن حياة البشر، كما تبدّت لدى أبو الخيزران، المأزوم لفقده رجولته، في الرواية التي صدرت قبل 52 عاماً، هي الانتهازية نفسها لدى مالك تلك الشاحنة الباردة وسائقها، ولدى كل تجار الموت المهرّبين الذين لا تعنيهم حياة السوريين في شيء. 
كانوا رجالاً في الشمس، بدا غسان كنفاني في روايته الباقية تلك يدينهم، فهم مهزومون في دواخلهم، قضوا في ذلك الخزان من هول سخونة الحرارة المفرطة. أما الضحايا الجدد في التغريبة السورية الماثلة، فقد قضوا في الشاحنة البرّاد من فداحة الصقيع المفرط. لا تشعر بتعاطف كثير تجاه أولئك، وقد أتقن توفيق صالح تظهيرهم في فيلمه "المخدوعون"، أما هؤلاء الذين تعدد قتلتهم، من بشار الأسد وصولاً إلى مهرّب بلا أخلاق مروراً بالصامتين، في كل الأرض، على المحنة السورية الرهيبة، فليس التعاطف معهم كافياً، بل ثمّة حاجة إلى شجاعة الجهر بأن هذه المحنة كشفت، للمرة المليون ربما، عن أن قيعان الوضاعة التي تقيم فيها الإنسانية، راهناً، بلا حدود. 
هي مدرسة غسان كنفاني الأدبية والإنسانية، تيسّر الوقوع على هذه المفارقة بين رجالٍ يقتلهم الهجير بعد أن قتلتهم تصاريفٌ وأقدارٌ شخصية عبروا فيها، وناس قتلهم الصقيع، بعد أن قتلتهم ضمائر ميتة في دمشق وعواصم عربية، وفي واشنطن وطهران وموسكو وغيرها. في مدرسة غسان أربع روايات وأربع مجموعات قصصية ومسرحيتان وثلاثة كتب عن ثورة 1936 وأدب المقاومة المبكر والأدب الصهيوني، وفيها أيضا روايات لم تكتمل وقصص للأطفال ولوحات تشكيلية ومقالات في الحياة والسياسة والأدب. أنجز الكاتب الكبير ذلك كله، وهو الذي قضى عن 36 عاما في جريمة اغتيال إسرائيلية غير منسيّة. وقد وقع العدو الصهيوني على خطورته، وتمثيليته ورمزيته، فقد وازى غسان غزارته في إنجاز إبداعاتٍ رفيعة في الآداب والفنون، ذات مضامين إنسانية الأفق، تنهض على إيمانٍ بفلسطين والمقاومة، مع فاعليّته في تشكيلٍ كفاحي وسياسي فلسطيني، قيادياً في الجبهة الشعبية، وصاحب دور إعلامي وثقافي خاص في الأثناء كلها. 
كان غسان وفياً لمتطلبات الأدب واستحقاقاته الجمالية، فتبدّت في رواياته وقصصه تنويعاتٌ أسلوبية وبنائية وتجريبية لافتة، جعلته يستحق مكانته الجوهرية في تحديث السرد الفلسطيني. ولا تزيّد في اعتبار هذا الوفاء، وذلك الانقطاع إلى العمل والإنجاز، وكذا الإخلاص للأدب والفن، كما مزاولته حضوره مثقفاً عضوياً حقيقياً في شعبه وأمته، من مضامين مدرسة الكاتب الذي استشهد قبل ثلاثة وأربعين عاماً، وقد بقيت قيم هذه المدرسة، ومناقبها الوطنية والأخلاقية والكفاحية، ومعمارها الجمالي والثقافي والأدبي والفني، على رفعتِها وبهائها. وهذه واقعة إشاعة نزع اسمه عن مدرسةٍ في رفح تشعل غضبا فلسطينياً ملحوظاً، وهذه محنة سوريين فرّوا من محدلة الفتك والتمويت في بلدهم، ثم قتلوا مجمّدين مخنوقين في برّاد في مهجر أوروبي، تتيح استدعاء فلسطينيين أقاموا في مخيّلة غسان، ثم فرّوا إلى صحراء عربية، ذات شواظٍ بعيد. -
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع سما برس - الرئيسية نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى أقلام سماء برس
أقلام سماء برس
كاتب/عدلي صادق
خطوط فلسطينية في المشهد العبثي
كاتب/عدلي صادق
استاذ/خليل العناني
"بذرة" الربيع ترفض الموت
استاذ/خليل العناني
الكاتب الصحفي/وائل قنديل
كفتة: من أبو شقرة إلى أبو سعدة
الكاتب الصحفي/وائل قنديل
الكاتب/ميشيل كيلو
صديق سورية الباقي
الكاتب/ميشيل كيلو
الكاتب الصحفي/وائل قنديل
مرحلة "ما بعد الانحطاط"
الكاتب الصحفي/وائل قنديل
كاتب/أحمد عمر
أقوال مأسورة
كاتب/أحمد عمر
للمزيد