آخر الاخبار

شيخ قبلي يقطع الشك باليقين ويكشف لأول مرة عن مكان العميد طارق صالح "تفاصيل" شاهد : طفل عمره سبع سنوات يتعارك مع طاهش في إحدى شعاب مأرب ويرديه قتيلا بيديه "صورة وتفاصيل مثيرة" مكبر الصوت الذكي : القادم من سامسونج سيصل في النصف الأول من العام المقبل، وفقا لتقرير جديد خطئ غير مقصود : من قناة المسيرة مباشر تكشف مكان تواجد عبدالملك الحوثي شاهد بالصورة : مسؤل إماراتي يتوقع سقوط الحوثيين بهذا التاريخ (تفاصيل) تهم التحرّش الجنسي : تلاحق الديموقراطيين داخل الكونغرس وفي الطريق إليه بسبب خروجه عن بيت الطاعة : ابن سلمان يعاقب العاهل الأردني باستخدام ورقة صبيح المصري التحالف العربي يعلن مغادرة منظمات الاغاثة من صنعاء "هل اقتربت معركة التحرير" شاهد بالفيديو: لحظات اقتحام الجيش لأحد سجون المليشيات في شبوة وإطلاق كافة المختطفين وسط فرحة عامرة إسرائيل ستقف إلى جانب السعودية : والجميع يخشى موقف تركيا مجلة أمريكية الحرب العالمية الثالثة ستنطلق العام القادم

الكاتب/معن البياري

كاميرا امتياز دياب


بقلم/ الكاتب/معن البياري
نشر منذ: سنتين و أسبوع و 5 أيام
السبت 05 ديسمبر-كانون الأول 2015 12:17 ص




كان نيل البيلاروسية سفيتلانا ألكسيفيتش، في أكتوبر/تشرين أول الماضي، بجائزة نوبل للآداب، مفاجئاً، ومفرحاً أيضاً لنا، نحن الصحافيين، فالزميلة كاتبة تحقيقات صحافية أساساً، ويقوم منتوجها السردي على عملها هذا. وعلى ما قرأنا عنها وعن كتاباتها، وعلى ما صادفنا من ترجمات قليلة منها، فإن كتابتها تذهب إلى الإنسان، وإلى روحه، وهو يغالب شقاءه، ومكابدته الظلم والاضطهاد والحروب، بنثريةٍ عالية القيمة، وبإيقاعٍ راق، يقع على الجوهري والعميق في المشاهد والمرويات والحكايات. وكنت قد كتبت في "العربي الجديد" إن كتّاباً كباراً برزوا في هذا اللون من الصحافة الرفيعة، لعل في طليعتهم الإسباني خوان غويتسولو في استطلاعاته في فلسطين والبوسنة والشيشان والجزائر، كما أشرتُ إلى تميّز للسورية سمر يزبك في هذا الطراز من الكتابة، في كتابين لافتين لها عن سورية وثورتها ومحدلة التمويت الراهنة فيها. وفي الوسع أن يُقال، وباطمئنان كبير، إن صحافيةً فلسطينية كانت لها فرادة وأسبقية في هذا اللون الصحافي المتحدّث عنه. إنها امتياز دياب التي لا تُنسى "ريبورتاجاتها" الشديدة الأهمية والغنى والإفادة إبّان الانتفاضة الفلسطينية الأولى، وقد طالعنا بعضها في مجلة الكرمل التي ترأس تحريرها محمود درويش، وهو الذي دعانا، مبكراً، إلى محبة امتياز، وقراءتها، ومن فرط حماسه المحقّ لها، قال، في مقر الأمم المتحدة في جنيف، إنها أهم من كتب عن الهم الفلسطيني.

مناسبة إعلان محبةٍ متجددةٍ، هنا، لصنيع امتياز دياب ذاك، وللتنويه بصلته بما مُنحت من أجله البيلاروسية سفيتلانا ألكسيفيتش "نوبل"، وقد اجتمع في كتابها "أن تكون هناك"، أننا حظينا، في الدوحة، الأسبوع الماضي، بمشاهدة فيلمها "نون وزيتون" (50 دقيقة) في عروض مهرجان الجزيرة الدولي الحادي عشر للأفلام التسجيلية، وهو فيلم ثالثٌ لها، عن فلسطين، ويقاوم المحتل الإسرائيلي بإهمال وجوده على الشاشة، والاكتفاء به كابوساً ثقيلاً وجريمة قائمة، يتصدّى لها الفلسطيني بمقامه في وطنه، وزراعته الزيتون، وبهجته بكل ما هو مفرح. والأفلام الفلسطينية التي تخلو من المآسي والبطولات والمواجهات ومن الرصاص والشهداء نادرة، والمخرجة وكاتبة السيناريو، امتياز دياب، تنصرف في المشهدية التي تنجزها في فيلمها إلى فلسطين التي يريد الغازي الإسرائيلي محوها، فتذهب إلى قرى ومخيمات وبلدات مهملة في الإعلام. إلى مسحة وبيت مرسم وجالا ويانون ومخيم عقبة جبر، يأخذ مراد (الشخصية الرئيسية) أفلاما قديمة إلى الأهالي في هذه المطارح، ليرونها في الساحات، وهي أفلامٌ شارك بعضهم فيها قبل سنوات بعيدة.

تجول كاميرا امتياز دياب على زيتون قرية يانون الذي تحاصره المستوطنات، ويستهدفه جدار الضم والنهب العنصري، وتعرّفنا بالتدمير الذي أحدثه الاحتلال في قرية بيت مرسم. وفي مخيم عقبة جبر (مسقط رأس كاتب هذه السطور)، ثمّة أم سعيد التي كانت قد شاركت في فيلم قديم عن انتظارها أشقاءها بعد الاحتلال، تتحدث وتروي. تُعاين، وأنت تسمعها، تجاعيد قسمات وجهها المعفّر بالعناء، ثم برفقة أحفادها تذهب إلى ساحةٍ في المخيم لمشاهدة الفيلم، في لقطة تختتم بها كاميرا امتياز دياب طوافَها هذا في خمس قصص فلسطينية، في فيلمها الذي استهلته بمقطعٍ من خطبة الهندي الأحمر سياتل الأخيرة إلى رئيس قبيلة واشنطن، في عام 1854، والتي يأتي فيها على الجبال والأنهار والحجارة، وتقديس شعبه لها.

يقول ذاك الهندي الأحمر "التراب مشبعٌ بدم أسلافنا، وأقدامنا العارية تنتعش بلمسته الحانية". وفيلم امتياز دياب هو عن هذه اللمسة الحانية في فلسطين، في ترابها وسمائها وزيتونها، ليس عن الدماء ولا عن الشهداء، البطولة فيه بقاء الفلسطيني في فلسطين، وحمايته ذاكرتها، إنها تلك البطولة الموحى بها في عنوان تحقيقاتها الصحافية "أن تكون هناك"، والتي ما زال مذاقها البديع في البال، وقد أيقظت لجنة جائزة نوبل للآداب انتباهاً متجدداً فينا إليها، بل رأى الشاعر المصري، عماد أبو صالح، أن الجائزة مستحقةٌ، إذن، لامتياز دياب، أو أقله لميلان كونديرا.. لم لا؟



جميع الحقوق محفوظة © 2013-2017 سما برس - الرئيسية