الكاتب/معن البياري
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed آراء واتجاهات
RSS Feed الكاتب/معن البياري
RSS Feed
الكاتب/معن البياري
في يوم دوستويفسكي
لم نقرأ مؤلفات مصطفى طلاس
ماذا بعد الصعود إلى الهاوية؟
في "مطبخ زرياب"
لكي تصل "هدية" إيران
بريجيت وماكرون.. وآخرون
"3000 ليلة"... أنوثةٌ وأمومةٌ أسيرتان
أبعد من آية حجازي
مرافعة رياض حجاب
يحدث في مصر

إبحث

  
كاميرا امتياز دياب
بقلم/ الكاتب/معن البياري
نشر منذ: سنة و 8 أشهر و 12 يوماً
السبت 05 ديسمبر-كانون الأول 2015 12:17 ص


كان نيل البيلاروسية سفيتلانا ألكسيفيتش، في أكتوبر/تشرين أول الماضي، بجائزة نوبل للآداب، مفاجئاً، ومفرحاً أيضاً لنا، نحن الصحافيين، فالزميلة كاتبة تحقيقات صحافية أساساً، ويقوم منتوجها السردي على عملها هذا. وعلى ما قرأنا عنها وعن كتاباتها، وعلى ما صادفنا من ترجمات قليلة منها، فإن كتابتها تذهب إلى الإنسان، وإلى روحه، وهو يغالب شقاءه، ومكابدته الظلم والاضطهاد والحروب، بنثريةٍ عالية القيمة، وبإيقاعٍ راق، يقع على الجوهري والعميق في المشاهد والمرويات والحكايات. وكنت قد كتبت في "العربي الجديد" إن كتّاباً كباراً برزوا في هذا اللون من الصحافة الرفيعة، لعل في طليعتهم الإسباني خوان غويتسولو في استطلاعاته في فلسطين والبوسنة والشيشان والجزائر، كما أشرتُ إلى تميّز للسورية سمر يزبك في هذا الطراز من الكتابة، في كتابين لافتين لها عن سورية وثورتها ومحدلة التمويت الراهنة فيها. وفي الوسع أن يُقال، وباطمئنان كبير، إن صحافيةً فلسطينية كانت لها فرادة وأسبقية في هذا اللون الصحافي المتحدّث عنه. إنها امتياز دياب التي لا تُنسى "ريبورتاجاتها" الشديدة الأهمية والغنى والإفادة إبّان الانتفاضة الفلسطينية الأولى، وقد طالعنا بعضها في مجلة الكرمل التي ترأس تحريرها محمود درويش، وهو الذي دعانا، مبكراً، إلى محبة امتياز، وقراءتها، ومن فرط حماسه المحقّ لها، قال، في مقر الأمم المتحدة في جنيف، إنها أهم من كتب عن الهم الفلسطيني.

مناسبة إعلان محبةٍ متجددةٍ، هنا، لصنيع امتياز دياب ذاك، وللتنويه بصلته بما مُنحت من أجله البيلاروسية سفيتلانا ألكسيفيتش "نوبل"، وقد اجتمع في كتابها "أن تكون هناك"، أننا حظينا، في الدوحة، الأسبوع الماضي، بمشاهدة فيلمها "نون وزيتون" (50 دقيقة) في عروض مهرجان الجزيرة الدولي الحادي عشر للأفلام التسجيلية، وهو فيلم ثالثٌ لها، عن فلسطين، ويقاوم المحتل الإسرائيلي بإهمال وجوده على الشاشة، والاكتفاء به كابوساً ثقيلاً وجريمة قائمة، يتصدّى لها الفلسطيني بمقامه في وطنه، وزراعته الزيتون، وبهجته بكل ما هو مفرح. والأفلام الفلسطينية التي تخلو من المآسي والبطولات والمواجهات ومن الرصاص والشهداء نادرة، والمخرجة وكاتبة السيناريو، امتياز دياب، تنصرف في المشهدية التي تنجزها في فيلمها إلى فلسطين التي يريد الغازي الإسرائيلي محوها، فتذهب إلى قرى ومخيمات وبلدات مهملة في الإعلام. إلى مسحة وبيت مرسم وجالا ويانون ومخيم عقبة جبر، يأخذ مراد (الشخصية الرئيسية) أفلاما قديمة إلى الأهالي في هذه المطارح، ليرونها في الساحات، وهي أفلامٌ شارك بعضهم فيها قبل سنوات بعيدة.

تجول كاميرا امتياز دياب على زيتون قرية يانون الذي تحاصره المستوطنات، ويستهدفه جدار الضم والنهب العنصري، وتعرّفنا بالتدمير الذي أحدثه الاحتلال في قرية بيت مرسم. وفي مخيم عقبة جبر (مسقط رأس كاتب هذه السطور)، ثمّة أم سعيد التي كانت قد شاركت في فيلم قديم عن انتظارها أشقاءها بعد الاحتلال، تتحدث وتروي. تُعاين، وأنت تسمعها، تجاعيد قسمات وجهها المعفّر بالعناء، ثم برفقة أحفادها تذهب إلى ساحةٍ في المخيم لمشاهدة الفيلم، في لقطة تختتم بها كاميرا امتياز دياب طوافَها هذا في خمس قصص فلسطينية، في فيلمها الذي استهلته بمقطعٍ من خطبة الهندي الأحمر سياتل الأخيرة إلى رئيس قبيلة واشنطن، في عام 1854، والتي يأتي فيها على الجبال والأنهار والحجارة، وتقديس شعبه لها.

يقول ذاك الهندي الأحمر "التراب مشبعٌ بدم أسلافنا، وأقدامنا العارية تنتعش بلمسته الحانية". وفيلم امتياز دياب هو عن هذه اللمسة الحانية في فلسطين، في ترابها وسمائها وزيتونها، ليس عن الدماء ولا عن الشهداء، البطولة فيه بقاء الفلسطيني في فلسطين، وحمايته ذاكرتها، إنها تلك البطولة الموحى بها في عنوان تحقيقاتها الصحافية "أن تكون هناك"، والتي ما زال مذاقها البديع في البال، وقد أيقظت لجنة جائزة نوبل للآداب انتباهاً متجدداً فينا إليها، بل رأى الشاعر المصري، عماد أبو صالح، أن الجائزة مستحقةٌ، إذن، لامتياز دياب، أو أقله لميلان كونديرا.. لم لا؟

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع سما برس - الرئيسية نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى آراء واتجاهات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
كاتب/ عبد اللطيف السعدون
عن امرأة قررت أن تحب العراق
كاتب/ عبد اللطيف السعدون
آراء واتجاهات
الكاتب/صالح أبو عوذل
ماذا يريد الإخوان من اليمن؟
الكاتب/صالح أبو عوذل
الكاتب/بشير البكر
حلٌّ لكل السوريين
الكاتب/بشير البكر
كاتب/بلال فضل
ثم سقطت دولة المليون مخبر فوق رؤوس الجميع..2
كاتب/بلال فضل
الكاتب/بشير البكر
موسكو- أنقرة: منازلة مفتوحة
الكاتب/بشير البكر
الكاتب/محمد عبدالله القادري
علي محسن الاحمر \"اول من سلم محافظة يمنية للحوثيين\"
الكاتب/محمد عبدالله القادري
الكاتب/محمد عبدالله القادري
كيف حارب الحوثيون حزب المؤتمر في إب "حلقتنا الرابعة"
الكاتب/محمد عبدالله القادري
للمزيد