الكاتب/معن البياري
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed أقلام سماء برس
RSS Feed الكاتب/معن البياري
RSS Feed
الكاتب/معن البياري
في يوم دوستويفسكي
لم نقرأ مؤلفات مصطفى طلاس
ماذا بعد الصعود إلى الهاوية؟
في "مطبخ زرياب"
لكي تصل "هدية" إيران
بريجيت وماكرون.. وآخرون
"3000 ليلة"... أنوثةٌ وأمومةٌ أسيرتان
أبعد من آية حجازي
مرافعة رياض حجاب
يحدث في مصر

إبحث

  
قصصنا في الأولمبياد
بقلم/ الكاتب/معن البياري
نشر منذ: سنة و 3 أيام
السبت 20 أغسطس-آب 2016 08:34 م


يشارك نحو خمسمئة شاب وشابة عربية في منافسات أولمبياد ريو دي جانيرو. وعلى قلة الميداليات (برونزية وفضية وذهبية) التي أحرزوها هناك، إلا أن الواحد يغتبط بهم، ولا سيما بالمميّزين منهم، لكن متابعة قصصنا، نحن العرب، في الموسم الرياضي الكوني الراهن، المثير والمتنوّع، لا تجعلنا ننصرف إلى الانتباه، فقط، إلى هذه الميداليات ومراتبها، على شحّ الذهبي منها خصوصاً، وإنما إلى أمور أخرى، تقع خارج الرياضة غالباً، وتتصل بأحوالنا المختلّة. وما يزيد من حدّة المسألة أن دولاَ أقلّ من العرب، إمكاناتٍ وثرواتٍ وقدراتٍ، من أفريقيا مثلاً، يُحرز شبّانها وشابّاتها في ملاعب ريو دي جانيرو تفوقاً ظاهراً، فيصلون إلى منصّات التتويج باقتدار، حيث تُعزف الأناشيد الوطنية لبلادهم التي تُرفع أعلامها أيضاً، وهم يتقلدون ميداليات التكريم، فيما يتخلّف عنهم شبابنا المتنافسون هناك.
ومن مفارقاتٍ أخرى، لا تغيب عن أي عابرٍ على مشاهد التظاهرة العالمية هذه، أنه، فيما يتوالى فوز المتابرين الأميركيين، وتقلّدهم 94 ميدالية حتى نهار أمس، 31 منها ذهبية، فإنك لا تصادف لأيٍّ منهم كلاماً عن أميركيتيهم، ولا عن محبّتهم وطنهم وإهدائهم فوزهم له. وهم في هذا يماثلون أترابهم الإنكليز والصينيين والروس والألمان (الخمسة الأوائل في إحراز الميداليات)، على غير ما هو فائضُ الوطنية لدى "لعّيبتنا". وإذا كان ليس من اللائق أن يعيب المرء على شبابنا هؤلاء مشاعرَهم هذه، فإن العجيب أن أوطاننا تحظى بهذا الفيض الغامر من الانتماء إليها، من رياضييها ومسؤوليها وكل من يدبّ فيها من ناسها، إلا أنها، في غير شأن وموضع، في حالٍ لا تُسعد النفس، وهذه منجزاتنا المتواضعة في ريو دي جانيرو تدلّ، من بين ما تدلّ، على ضعف تعليم الرياضة في مدارسنا، وعدم إيلاء المواهب والقدرات الشابة الرعاية المتواصلة الواجبة، لتكون في مستوى المنافسة الجدّية في المناسبات الرياضية العالمية، بجدارةٍ. لا أن نرطن، وبفرحٍ أحياناً، أن مجرد مشاركاتنا هنا أو هناك إنجاز. ولا يتعسّف المرء، أو يتزيّد، لو ناصر من تساءلوا، باستهجانٍ ظاهر، عن جدوى ابتعاث شاباتٍ سعودياتٍ إلى ريو دي جانيرو لسن على التدريب والتأهيل الكافيين، ليحصدن هزائم منظورة، ثم يبرّر بعضهم حالهم هذا بأن "شرف المحاولة" يشفع له. ويؤكد صاحب هذه الكلمات، هنا، تقديرَه طموح كلٍّ واحدةٍ منهن إلى تحقيق ما يسعين إليه من تميّز في الرياضات التي تنافسن فيها، كريمان أبو الجدايل وسارة العطار ولبنى العمير.
بدلاً من أن تكون مشاركة هؤلاء الشابات في التظاهرة الرياضية العالمية في البرازيل مناسبةً ليستجدّ نقاش جدّي بشأن واقع المرأة السعودية العام، اتّجهت الأبصار إلى لبسهن الحجاب والسروايل والأكمام الطويلة، على غير مشهد السبّاحة السعودية التي تنتسب إلى وفد الفيليبين، بلد والدتها التي كانت خادمةً منزلية، ثم تركها زوجها السعودي في بلدها (هل نتذكّر رواية "ساق البامبو"؟). وهذه حدوتةٌ قد تأخذنا إلى زوبعة مسألة الهوية، والتي تتصل بها، أيضاً، مشاركة الفلسطينية، الألمانية الأم والجنسية، ميّادة الصياد، باسم فلسطين التي حملت علمها، والتي تتمثّل في الأولمبياد منذ عشرين عاماً.
أظهر السبّاحون والعدّاؤون والرّماة والكرويون والملاكمون العرب كفاءاتهم في المنافسة العالمية الجارية، لا مسؤولية تلحق بهم، لأن بلدانهم ليست كما أميركا أو الصين أو بريطانيا. ولأن مجتمعات بلدانهم تحفل بحجاب لاعبةٍ مصريةٍ في فريق بلدها يهزمه فريقٌ ألماني، كما حجاب زميلة لها نالت ميداليةً برونزية، وبعدم سلام لاعبٍ مصري مع إسرائيلي هزمه بتفوقٍ كبير، بعد أن قبل اللعب معه. أما حجاب الأميركية التي تبارز، بسلاح الشيش، فلا تستثير بيننا انتباهاً إلى تنوّع أميركا العريض. ... ليس في وسع العربي، إذن، في أولمبياد ريو دي جانيرو، أو غيره، أن يتخفّف من مشكلاته، السياسية والثقافية والحضارية العويصة، وكانت قصصنا التي دلّت على هذا وفيرةٌ هناك، غير أننا ابتهجنا بالسبّاحة السورية، يسرى مارديني، وقد جعلتها جرائم الأسد في وفد اللاجئين.
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع سما برس - الرئيسية نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى أقلام سماء برس
أقلام سماء برس
الكاتب الصحفي/وائل قنديل
مع إسرائيل ذلك أفضل جداً
الكاتب الصحفي/وائل قنديل
كاتبة وناشطة يمنية/بشرى المقطري
التخبط الروسي في اليمن
كاتبة وناشطة يمنية/بشرى المقطري
الكاتب/ميشيل كيلو
قراءة حلبية جرابلسية
الكاتب/ميشيل كيلو
الكاتب الصحفي/وائل قنديل
هشام جنينة: من أجل أبنائي
الكاتب الصحفي/وائل قنديل
الكاتب/معن البياري
لا وقت للسياسة
الكاتب/معن البياري
كاتبة/فاطمة ياسين
حلب..سقط الحصار
كاتبة/فاطمة ياسين
للمزيد