دكتور/أحمد السنوسي

بكيك أيها اليمن التعيس بعد ان كنت سعيدا..15


بقلم/ دكتور/أحمد السنوسي
نشر منذ: أسبوع و يومين و 11 ساعة
الجمعة 09 فبراير-شباط 2018 09:43 م




 

حديثنا اليوم من التاريخ اليمنى هو دراسة جذور الحوثيين وما يسببونه من مشاكل كبرى في اليمن الان،لان الكثير من الأقطار العربية لا يعلمون عنهم شيئا لا قديما ولا حديثا.فالحوثيين لم يظهروا فجأة كما يعتقد الكثير من الناس عند تأسيس الحركة في عام 1992 بل تاريخهم المخفى اقدم بكثير في التاريخ اليمنى.
* فهذه الجماعة في حقيقة الامرالمخفى كانوا يتبعون المذهب الزيدى،وهذا المذهب ظاهريا يدعون بانه من اهل السنة ولكن في حقيقة الامر فانه مذهب عقائدى شيعى بحت التابع للفكر الاثنى عشر،ويدعون بانهم من اهل السنة تغطية على نشاطهم وفكرهم.
والزيدية هي طائفة دينية إسلامية تنتسب الى (زيد بن على بن الحسين بن على بن ابى طالب) وفى السابق كان لهم كثرة واتباع في الشمال الافريقى ونجد في شبه الجزيرة العربية وحول بحر قزوين في اسيا،وسميت احيانا (الهادوية) نسبة الى الامام الهادى الحق وهو (الامام الهادى يحيى بن الحسين الرسى الهاشمى) الذى حارب القرامطة ثم عقدت له الامامة باليمن.ويعتبر مؤسس الدولة في اليمن والتي حكمت لمدة 142 وما انهى هذه الخلافة الصعبة في حقيقة الامر الا الدولة الايوبية وعودة اليمن الى طبيعتها مرة أخرى.
*وفى حقبة الدولة المهدية او الزيدية نجد بانه من باطنها ظهرت فرق متعددة وصلت الى 14 فرقة والتي لم تبقى منها الا فرقة واحدة وهم الهادوية وهم ما يطلق عليهم الحوثيين الان.وكان من اشد اعدائهم في السابق في التاريخ الوسيط هم القرامطة وهم كانوا قبيلة عربية ظهرت فجأة بقوة وكان مركزهم البحرين وسببوا مشاكل كثيرة لشبه الجزية العربية وهم أيضا من اتباع المذهب الشيعي
المتشدد والمحارب حتى وصولهم الى اليمن ورغبتهم في تسيد اليمن على يد (على بن الفضل) وانتهت الحرب مقتله وانتهوا من اليمن تماما.
* ويتضح من كل ذلك ومهما قيل غير ذلك بان الحوثيين فكرا وعقلا وعملا شيعى الفكر المتشدد وخاصة طوال تاريخهم في اليمن لم يشهد ذلك البلد السعيد خيرا على أيديهم،وانهم في حقيقة الامر لم يستطيعوا ان يتسيدوا اليمن كلها،وكان مركزهم القوى قديما وحديثا مدينة صنعاء.وفى فكرهم السياسى طالما انهم ليسوا في الحكم فلابد من الخروج على الحاكم مهما كان الامر،ولذلك فهم يكرهون الدولة الايوبية اشد كرها من الغرب نفسه لان الايوبيين بالرغم من قصر مدة سيطرتهم على اليمن لم يعطوا نفوذا على الاطلاق لهم،بل تم تهميشهم تماما وكذلك فيا بعد الايوبيين،ومازال حلمهم الكبير هو السيطرة على اليمن كلها باية طريقة.
* وهكذا وبكل المقاييس المدققة في التاريخ ودراسة بلاد العرب بدقة متناهية نجد بان الحوثيين خطر شديد في الحكم،وإسلام متشدد لا يوجد مطلقا في صحيح الدين وخاصة في موضوع المرأة والعمل واشياء كثيرة أخرى لا مجال في الحديث عنها ههنا.حتى عند قيام الدولة الرسولية في اليمن وكانت العاصمة (تعز) لم يعطوا للحوثيين أهمية وتم تهميشهم أيضا،وكذلك في الظاهرية او حتى في العهدين العثمانيين على اليمن.
*فالحوثيين وان كانوا من اهل اليمن الا ان معظم اليمنيين قديما وحديثا ضدهم تماما وخاصة لعصبيتهم الشديدة،وحبهم الشديد للقتال والدماء مثل فرق شيعية كثيرة أخرى،وما اقصى نظرتهم للمرأة على سبيل الماثل لا الحصر.وهذه حقيقة لا ابلغ فيها من واقع التاريخ اليمنى،ويكفى انهم حتى عندما كانوا حكاما على اليمن زاد من بينهم الصراعات والفرق والشتت وما الى غير ذلك.بل ان حكمهم في واقع الامر في التاريخ اليمنى كان بلا مبالغة اكثر حكم في تاريخ هذه البلاد السعيدة ظلما وفقرا ودمويا.وهم كاذبون اذا قالوا بانهم كانوا حكام اليمن في تاريخها لاكثر من الالف عاما،وهذا ظلما وليحاجونى في ذلك،وأسألهم اين كنتم آنذاك في العهود المختلفة بعد انتهاء حكمكم ولقد ذكرت فترات حكم اليمن بعد نهايتكم؟؟ثم لماذا تكرهون الدولة الايوبية السنة الحقة مثلا؟؟
*فالتاريخ كرهكم والاسلام كرهكم بل الانجليز أيضا مخربوا العالم ومقسمى العالم كرهوكم،فمن احبكم في تاريخكم أيها الحوثيين
حتى الاخوان المسلمين سابقا في اليمن كرهوكم،وهم الان يمثلون مثلا بعيدا عن كلمة الاخوان المسلمين (حزب الإصلاح) يكرهونكم حتى في عصر الصفاء بينكم،لم يكن لهم ودا على الاطلاق معكم،ولكنها السياسة القذرة التى اضاعت اليمن للأسف الشديد.
* ولكنكم لسبب او أسباب حديثة والتي بدات في فترة التسعينات ظهرتم بفكر جديد تحت مسمى (اتحاد الشباب) عن طريق احد مدرسى المذهب الزيدى وهو (بدر الدين الحوثى) ثم تحول الامر الى حزب سياسى تحت مسمى (حزب الحق) الذى يمثل الطائفة الزيدية في اليمن في الصعدة،ومن هنا ظهر السيد ابنك (حسين الحوثى) كاحد ابرز القياديين السياسين في هذا الحزب ودخل مجلس النواب عام 1993 و عام 1997.
*وفى تلك الفترة ظهرت حقائق كثيرة بان بدر الدين الحوثى يميل عن قرب شديد الى المذهب الاثنى عشر الشيعى،ومؤسس في الخفاء اشد الفرق الزيدية خطورة وتطرفا وهى (الفرقة الجارودية) واعتبروها آنذاك احدى فرق المذهب الاثنى عشر وهو الأقرب الى فكر الرافضة وهنا ظهر خلاف أيضا وكما هي عادتكم دائما وفى التاريخ ونجد قلاقل في اليمن وانشقاق الحوثيين عن حزب الحق وخاصة ان علماء وائمة الزيدية لم يعجبهم ذلك،وتفرقوا عنكم ولعصبيتكم السياسية وتشددكم الذى لا معنى له.ثم اظهرتم بعد هذا الانشقاق جماعة تعرف باسم (الشباب المؤمن) والذى كان النواة الحقيقة لجماعة الحوثيين وبعدكم حتى عن الزيدية تماما.
*ولقد ظهر جليا في اسباب هذا الانشقاق،والذى بدأ بالفعل ليس نتيجة تلك الأفكار،بل بعدما سافر بدر الدين الحوثى الى ايران واقام بها عدة سنوات وتأثر بفكر الخمينى السياسى والدينى المتشدد،واعتبر بدر الدين بان الخمينى هو النموذج الأوحد والاصح في احياء الخلافة،واية خلافة تنشدون؟؟وهو الذى ادخل في روعكم أيضا العداء ضد الهاشميين والتي يمثلها الان ال سعود،وان كانوا هم أيضا ليسوا اقل منكم خطورة منذ ان ظهر ذلك الشاب الطموح ولى العهد محمد بن سلمان.وهكذا تاثر شباب الحوثيين بفكر بدر الدين الحوثى وليس بفكر الزيدية الاصلى، والذى نتج منه الرغبة في الخروج على الحكام الظالم (في رايكم كل الحكام ظالمين ما عدا اانتم) وكذلك
اباحة القتل والعمليات الإرهابية والانتحارية.وهذا أيضا ما وجدناه منكم منذ عام 2004 وحتى عام 2008 والتي قمتم فيها بخوض خمسة حروب ضد الحكومة اليمنية،بادعاء مقتل حسين الحوثى من قبل الحكومة،واستلم الراية من بعده اخيه (عبد الملك الحوثى) والمستمر حتى الان.ثم دخلتم في حرب سادسة ضد الحكومة في عام2009،ولماذا آنذاك قمتم بتلك الاعتداءات ضد قوات الجيش وأبناء صعدة؟؟هل من مجيب منكم ويشرح للعالم ماذا تريدون أصلا؟؟ومن كان ورائكم في الخفاء والعلن؟؟اكيد ليست ايران وحدها مش كده ولا ايه؟؟
*وبعد قيام ثورة عام 2011 ضد المرحوم على عبد الله صالح ركبتم الموجة واستثمرتم حالة الفوضى العامة واشعلتم في اليمن النيران القاتلة،فلماذا لم تعقلوا وتدعوا الى الإصلاح؟؟لماذا لم تفعلون ذلك؟؟واى حكم في المين تريدون وان معظم اهل اليمن جميعا يكرهونكم بل انتم عار حقا على اليمن وتاريخ اليمن..فاى دين أصلا ما هو في لبه الا فكرة الاصلاح والتهذيب واذا لم يتوفر هاذين العنصرين لا هو دين ولا هناك اصلاح هل فعتلم فعلا ما طلبه منكم الإسلام من اصلاح وتهذيب؟؟واى اسلام هذا الذى يعلم الحقد والكراهية وقتل الناس والأطفال والنساء،وياليتكم تفعلوا أيها الجاهدين الغيرشرفاء ربع ما تفعلونه في شعبكم مع أبناء صهيون،فعن اى دين واى اسلام تتحدثون؟؟هل الاسلام علمكم احتقار المراة مثلا؟؟هل الإسلام علمكم قتل النفس بغير حق؟؟هل الاسلام علمكم قتل الأطفال في الشوارع بدون ذنب او حتى بذنب؟؟ فباى حق يقتل هذا الطفل او ذاك؟؟متى سترتاح اليمن منكم من عقدكم النفسية طوال التاريخ؟؟متى؟؟متى؟؟
*أيها الحوثيين انتم ناس بلا ملة ولا دين،بل عار على الدين نفسه بل عار على اليمن وتاريخ اليمن،فلتذهبوا بما لديكم الى الجحيم، والله الجحيم نفسه قليل عليكم ولا حول ولا قوة الا بالله العلى العظيم..فعلا ابيك أيها اليمن التعيس
الباحث الاثارى والمرشد السياحى



جميع الحقوق محفوظة 20152018 سما برس - الرئيسية