دكتور/أحمد السنوسي

أبكيك أيها اليمن التعيس بعد ان كنت سعيدا.."17"


بقلم/ دكتور/أحمد السنوسي
نشر منذ: 7 أشهر و 29 يوماً
الجمعة 23 فبراير-شباط 2018 09:27 م


تحدثنا في المقال الأسبق عن أحوال اليمن في الحقبة العثمانية الأولى والممتدة لمائة عام وكان الغرض منها حماية اليمن من الغزو البرتغالى،وكذلك لتكون اليمن هي مفتاحهم في الدفاع والسيطرة عل البحر الأحمر وخليج باب المندب،وهذه الفترة كانت من عام 1539 حتى عام 1633م.
*اما في السيطرة العثمانية في الفترة الثانية والممتدة من عام 1872 حتى عام 1911 كانت السيطرة لا تزيد عن الاربعون عاما،وفى بعض المراجع الأخرى يقال حتى عام 1918 وانتهاء الوجود العثمانى كاملا على اليمن.وفى الحقيقة المطلقة بالتدخل العثمانى في هذه الفترة كانت بامر وطلب من اهل اليمن انفسهم وخاصة كبار تجار صنعاء ومناطق تهامة،وفى ذلك حقائق تاريخية لايمكن انكارها قبل الهجوم الذى لا مبرر له ضد الدولة العثمانية آنذاك او دولة تركيا في الوقت الحالي يا مغالطى التاريخ والحقائق.
*ففي هذه المنطقة وجد الاتراك اليد المتلاعبة الإنجليزية وكما كان الحال في القرن 16 بين اليمن والبرتغاليين،وخاصة ان الانجليز كانوا يدفعون المرتبات السنوية لمشايخ القبائل المحيطة بعدن.وأول القبائل التي عاهدت الإنجليز كانت قبيلة لحجية اسمها (العزيبي) وتبعتهم قبائل مجاورة مثل يافع والحواشب وغيرهم،ومن المدهش آنذاك بان المرتبات السنوية تافهة ولا تتجاوز مائة ريال كحد أقصى
اما سلطان لحج فكان يتقاضى 6 الاف ريال سنويا،وكانت تعرف آنذاك باسم (سلطنة لحج)
* وفى الغرب من عدن تواجدت أيضا قبائل مثل الصبيحة وهى اكثر القبائل قوة وبها عشرون الف مسلح وكانوا بلا شيخ وهذا التسليح كان بطبيعة من اين يا اصحب العقول؟؟ وكذلك قبيلة العوالق وهى افقر القبائل وأكثرها توحشا وقوة،ولكن هاتين القبيلتين لم
يستفيدوا من الانجليز كثيرا مثلما قبيلة لحج وخاصة هي صاحبة السيطرة مما أحدث آنذاك قلاقل،ومن المعروف من ورائها بطبيعة الحال!! وبتالى يكون هكذا تاريخيا وبدون اى تفكير على الاطلاق بان المستفيد الوحيد من كل ذلك هي سلطنة لحج في عدن،ولكن هنا سؤالنا التاريخى الهام،ضد من ولصالح من يحدث هذا على ارض اليمن والتمسك هكذا بالانجليز؟؟ ونجد أيضا ظهور عدة قبائل مثل العبادلة وخاصة انهم لا موالين لا هذا او ذاك وضد التوغل الايدى الإنجليزية،وكذلك قبائل (بنى هرهرة)
* وبالعودة التاريخية الى الوراء وخاصة في عام 1839 كان الانجليز قد وضعوا أيديهم على (عدن) بقيادة الكابتن (ستافورد هاينز)
بحجة المطالبة من السلطان تعويضا عن نهب كامل حل بباخرة تابعة لهم في ميناء عدن.ويقال في مواثيق كثيرة بان هذا كان حجة لا اكثر ولا اقل من اجل السيطرة على عدن،وانهم رغبوا في اخذ الفحم من الميناء مجانا لان الرحلة تتطلب حوالى 700 من الفحم من بلادهم حتى الهند،وفى منطقة عدن لم يكن معهم الفحم الكافى ورغبوا بدلا من السداد عمل هذه الوقيعة.ومن هنا بدات العلاقة الحميمة الإنجليزية مع قبيلة لحج حتى قبل ان تصبح صاحبة سلطنة لحج مع الانجليز ومساعدة بعضهما البعض وتبادل المصالح.
* وفى عام 1850 ظهرت سلطنة لحج بالمساعدة الإنجليزية وبداية ثورة زراعية في أراضيها بخلاف جمع الضرائب من المزارعين والحرفين،ثم الإعلان البريطاني بان تكون (عدن) منطقة حرة.ومن هنا قام التمرد من القبائل ودعم الانجليز سلطنة لحج لقمع اى تمرد او مظاهرة،وازدادت طموحات سلاطين لحج فأرادوا الإستيلاء على مناطق اليمن كلها وخاصةصنعاء وحضرموت لاهميتهما،وكانت البداية الهجوم على (تعز) في عام 1870.وهكذا باختصار شديد بدات الصراعات آنذاك وبالدعم الانجليزيى الكامل وبداية القتال والاقتتال بين لحج والكثير من القبائل،ثم اتجهوا بانظارهم الى منطقة صنعاء،وهكذا اشتعلت اليمن والبركة في الانجليز طبيعة الحال.
وكانت كل تلك الخطط تم وضعها بواسطة الانجليز والرغبة الإنجليزية باية طريقة آنذاك السيطرة على منطقة (المخا) وفى تلك الفترة أيضا بدات عدن تشهد اهل تجارة غرباء تماما عن البلد وياتون أيضا بالمراكب الانجليزية تحت مسمى التجارة ومنهم يهود انجليز كتجار،وكذلك هنود وعقائدهم التي لاتناسب اهل اليمن وفرنسيين أيضا كتجار.
*وبالرغم من فشل لحج والانجليز في السيطرة على حضرموت وصنعاء،الا ان تلك المناطق بدات تشهد الركود الكامل،مما دفع كبار تجار صنعاء بالاستنجاد بالاتراك والحماية من لحج والانجليز،وهكذا يكون التاريخ الحق وليس ما نقراه الان من هنا اوهناك.وهكذا كان الدخول العثمانى للنجدة وكما في المرة الأولى،وسيطروا على منطقة تهامة واسسوا ولاية اليمن في عام 1872 والى ضمت مناطق ايالة اليمن السابقة.وسبحان مغير الاحول فعلا حيث انه في عام 1849 حاول العثمانيين السيطرة على صنعاء لمعرفتهم بالخطط الإنجليزية بأهمية تلك المدينة لهم،وتفاهم العثمانيين معهم على ذلك ولكنهم لم يصدقوهما مما دفع العثمانيين السيطرة بالقوة على هذه المدينة أولا ثم الوصول الى عدن،ولكنهم منوا في صنعاء بهزيمة ساحقة وفقدوا اكثر من 1500 جندي تركى في موقعة شهيرة.ولكن الان في عام 1872 فان اهل صنعاء انفسهم يطالبون الحماية من الاتراك.وكانت مشكلة الاتراك في حقيقة الامر في كلا المرتين هم الائمة الزيدية وخاصة لاختلاف المذهبي العقائدى وهذا موضوع اخر.وقام كبار تجار صنعاء بتهياة الامر بين الاتراك والزيديين وعقدوا اتفاقا بان يكون امن المدينة في ايدى القبائل والائمة المتنازعين،بخلاف ان الاتراك سيكونوا مصدر رزق للمدينة وشرائهم للكثير من المستلزمات،وكذلك جلبهم لكثير من المستلزمات عن طريق ميناء الحديدة دون اللجؤ لميناء عدن.
* ومنطقة تهامة اليمنية غير تهامة السعودية،وتقع الى غرب اليمن وتضم اربع ولايات وهى الحديدة وريم والمحويت وحجة وبالاتفاق مع صنعاء بذلك يكون هناك وجود تركى حامى للمنطقة وحائط صد ضد اللحجين ومن ورائهم من الانجليز.والحق يقال بان الاتراك في هذه الفترة والمدة قد حدثوا هذه المناطق حيث ادخل الاتراك المطابع وبنوا المدارس وإزالة الطبقية الاجتماعية السائدة بل قام الاتراك بتوعية المواطنين بامور سياسية لم تكن بخلد اليمنيين آنذاك مطلقا مثل فكرة (المواطنة) وهى أسس كانت مبنية باسس أوروبية اخذها الاتراك لتطوير انفسهم من قبل.
* وهذا ما دفع أيضا بنشوب هجمة ثقافية زيدية وخاصة من الائمة تحت مسمى (العلمانية التركية) وهجوم ثقافى على الاتراك وكانهم
مثلا يريدون نشر الرزيلة والفجور في اهل منطقة تهامة اوالابخص في صنعاء.وهنا سؤال اخر هل التطوير المجتمعى حرام في الإسلام؟؟الم يكن الاتراك مسلمين؟؟وهل نشرالاتراك الرزيلة؟؟هل علم الاتراك الناس آنذاك الفجور وما الى اخره؟؟كلها تساؤلات متعجبة من الفكر الزيدى الذى لايقبل التطويراوالتطور وخاصة لسيادة الائمة والموالين لهم.وهذه نقطة هامة اجتماعية يجب دراستها بدقة في تلك الفترة من تاريخ اليمن.وهنا ناتى لسؤال اخر وهو:هل جلب الاتراك الخمور والموبقات مثلما يفعل الانجليز في عدن ومناطقها المجاورة؟؟ وهناك امرا اخر اشك فيه انا شخصيا والذى يتحدث عن اليهود في اليمن آنذاك،حيث يقال بان الاتراك من ناحية حرموا عليهم بناء بيوت تتجاوز الدورين فقط،وحرموهم من الخدمة المدنية والعسكرية،وحصر دورهم المجتمعى في طبقة الحدادين وصناع الذهب والخناجر،ومن ناحية أخرى كان الاتراك يعاقبون اى يمنى في هذه المناطق يرمى اليهود بالحجارة او حتى يشدهم من ملابسهم في الشارع؟؟ فمع اية حقيقة يمكننى الاقتناع بها في تلك الفترة،الا يجب أيها المثقفين التحدث بحقائق التاريخ بدون زيفا او تزوير؟
* ومن احية أخرى فعلية فان الاتراك لم يتدخلوا قط في العادات والتقاليد اليمنية حتى وان كانت بالية،والدليل على ذلك ان الاتراك أصلا كان لهم وجود في المدن فقط وليس في المناطق الريفية.ثم الم يقوم الاتراك بوضع مقاليد الامور كلها في يد اهالى المناطق مثل الشرطة وجمع الضرائب وقيادات القبائل.وكان الغرض من كل ذلك هو ضمان ولاء القبائل لهم قبل وصول اية دسائس انجليزية او لحجية،الا تعترفون بحقائق التاريخ يا اهل الثقافة في اليمن.
* وانا هنا لا ادافع عن الاتراك او اهاجم القبائل او حتى اأئمة الزيدية بل اقص تاريخ وحقائق بدون تزيف اومجاملة،فما اشبه الامس باليوم يا اهل اليمن السعيد،وهذا التناحر الكبير وجزء منكم مع هذا وجزء اخر مع ذاك،وجزء اخر لا مع هذا او ذاك،افلا تعقلون؟؟
متى ستعيدون اليمن الى اليمن السعيد يا اهل السياسية في تلك البلد العريق،افلا تتدبرون!!!فعلا وحقا وصدقا ابكيك أيها اليمن التعيس.
وللحديث بقية ما دام في العمر بقية والى لقاء مع المقال القدام باذن الله
الباحث الاثارى والمرشد السياحى





عودة إلى أقلام سماء برس
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الكاتب الصحفي/ وائل قنديللنفترض براءة بن سلمان من دم خاشقجي
الكاتب الصحفي/ وائل قنديل
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
الاستاذ/ محمد الدبعيهزة قلم ..الحمار القديس!
الاستاذ/ محمد الدبعي
أقلام سماء برس
الكاتب/نجيب الوحيشيأكبر قوة اجتماعية في العالم
الكاتب/نجيب الوحيشي
الكاتب/معن البياريعن خطبة عباس
الكاتب/معن البياري
مشاهدة المزيد

جميع الحقوق محفوظة 2015- 2018 سما برس - الرئيسية