آخر الاخبار

مليشيات الحوثي تكشف أسرار الصماد وتخرج فضائحه لوسائل الإعلام (صورة) صدور قرار جديد من حكومة الإنقلابيين بصنعاء إلى جميع الموظفين في جميع الوزارات والمؤسسات ..تفاصيل ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان"ظهور مفاجئ"...أمير سعودي يعود للمشهد وهذا ما ينتظر ابن سلمان خبير عسكري اماراتي يعلنها للجميع ..هذا هو الأمر الوحيد الذي سيكسر الحوثيين ويجبرهم على السلام ؟؟ علي البخيتي يكشف فضاعة «النوايا المبيتة» لعبدالملك الحوثي.. ويوجه رسالة هــامة للشرعية والتحالف..! وردالان : الجوازات السعودية تنشر أول جدول هــام .. تفصيلي للرسوم المطلوبة من الوافدين خلال رمضان ولنهاية العام تحقيقات غيرمعلنة للحوثيين تكشف عن هوية المسئول الذي أرسل إحداثيات الصماد للتحالف..! (صورة) عـــاجل : سلطات تعز تعلن الآن بشرى سارة لجميع سكان المحافظة شاهد بالفيديو : من فوق جثث الحوثيين ووسط طلقات النار..جندي يمني يوجه رسالة للملك سلمان !! الحرس الجمهوري يفاجئ الجميع ويعلن تحركه العسكري بشكل ألوية عسكرية من #صنعاء ويعلن عن توجيه ضربات موجعة لهذه الأسباب

دكتور/أحمد السنوسي

ابكيك أيها اليمن التعيس بعد ان كنت سعيدا.."19"


بقلم/ دكتور/أحمد السنوسي
نشر منذ: شهر و 15 يوماً
الإثنين 12 مارس - آذار 2018 07:17 م


* في المقال السابق تكلمنا عن اليمن في فترة ما قبل وما بعد الحرب العلمية الأولى،والتدخل البريطاني والايطالى السافر في اليمن واحداث اليمن مع الامام يحيى،وهكذا نجد بان اليمن بعد الافول العثمانى الكامل اصبح لليمن تاريخ طويل وتعيس من التدخل الأجنبي والتأثير الخارجي،بسبب موقعه الاستراتيجي وجباله الخصبة،ففي الأول كان البرتغال كما سبق القول واوقفه العثمانيين ثم جاء الدور الانجليزى والذى اوقفه أيضا العثمانيين،ثم التدخل الانجليزى الايطالى اثناء وبعد الحرب العالمية الأولى وهكذا حتى الحرب العلمية الثانية ثم التدخل الامريكى الخفى عن طريق الانجليز.
* فلو رجعنا مثلا الى حكم الامام (يحيى حميد الدين) نجده لم يؤسس دولة عصرية بما له من علاقات مع الانجليز انما أسس دولة دينية بكل ما تحويه الكلمة من معانى،وتبنى سياسة إنعزالية خوفاً من أن تسقط بلاده لسلطة القوى الإستعمارية المتحاربة عقب الحرب العالمية الأولى،وكذلك لإبعاد المملكة عن التيارات القومية التي ظهرت في المنطقة العربية في تلك الفترة،ولكن كيف؟؟ هل العيب فيه ام العيب في ال سعود والانصياع الكامل لكل كلمة انجليزية وقبل التدخل والتعارف مع الامريكان؟؟
*فهذا الموضوع اخذ عقود طويلة والتي أدت في النهاية الى مقتل الامام يحيى،فالى هذا الحد وصلت العصبية في ارض اليمن؟وهل الدين حث الناس على التنافر والتنابذ والعرقية،ام حث على التقوى ولا فرق بين عربى على اعجمى الا بالتقوى؟؟وهل التقوى هي السياسية ام التقوى هي تقوى القلوب والرحمة بالناس يا اصحب العقول؟؟وانا هنا لا اتحامل على الامام يحيى فقط بل اتحامل على كل من حمل مشعل النزعة القومية العربية منذ بداية ظهروها عن طريق الانجليز الى يومنا هذا؟؟
- ثورة الدستور العجيبة في عام 1948:-ان الدستور لا باس به مطلقا في بناء الأمم اذا قام على العدل والمساواة،ولكن ان يقام بفكر انجليزى وامريكى متستر مغلفا بنزعة الدين وسياسة (الثيوقراطية) فهذا هدم للاوطان وأبناء الوطن وهذا ما حدث فعلا..فعندما رغب الامام يحيى في وضع دستورا في البلاد،كان مساعدوه في الامر ليس الشعب اليمنى بل افراد الاسرة الحاكمة ومن يواليهم،فانقلب السحر على الساحر فانفجرت اليمن،وكانه كتب البؤس على اليمن منذ القرن 19 وبداية التدخل الانجليزى وحتى يومنا هذا.
*وهذه كانت ثورة عام 1948 والتي تسمى في التاريخ اليمنى (ثورة الدستور) حيث قام عددا من ضباط الجيش ومشايخ القبائل التي كانت ضد حكم الامام يحيى أصلا ومعهم عشائرهم والقيام بهذه الثورة مطالبين بدستور (مدنى) وليس دستور (امامى دينى) وفى هذه الثورة قتل الامام (يحيى حميد الدين) ولذلك قام ابنه الامام (احمد) وعمل ثورة مضادة مع مؤيديه من الشعب والقبائل المؤيدة لحكم ابيه
وقامت الحروب في المرتفعات،وتفكك الشعب.وفى هذه الثورة المضادة استطاع الامام (احمد بن يحيى) في اجهاد الثورة والقبض على الكثير والكثير من الثوار وعلى راسهم القائد الثورى الشهير آنذاك (احمد الثلايا) وهنا السؤال الهام في هذه الثورة والتي كادت ان تعصف باليمن كاملا وتاريخها قديمه وحديثه،من كان وراء هذه المساعدات الكبرى للامام احمد؟؟ ولصالح من؟؟ وهل فعلا بعد اجهاد الثورة والقبض على قتلة ابيه أصح من أحوال اليمن بالعدل؟؟ ام بالمشورة الإنجليزية والأمريكية الحفية،وفى الصورة طبعا ال سعود وهذا موضوع اخر للتدخل السعودى الدائم في شان اليمن سلما او حربا؟؟
*وهكذا تولى الامام (احمد بن يحيى) حكم اليمن وتخلص من معارضيه،وقلنا خيرا ان شاء الله واليمن سوف يفيق وسوف يعود يمنا كما في تاريخه الجميل،الا ان الرياح دائما ودوما ما تاتى بما لا تشهيه السفن لماذا؟؟ فالامام احمد قال امام الشعب بانه سوف يعيد النظر في السياسة الإنعزالية التي تبناها والده،وقام بإصلاحات صورية لسحب البساط من تحت أقدام من سماهم (الحداثيين) ومعنى ذلك بان الامام احمد أيضا لم يرغب في بناء دولة عصرية ومن اركانها العدل بل دولة (صورية) فقط وكل همه محاربة الحداثة لماذا؟؟وهل الحداثة عيب ام الخوف من تفتح عقول اهل اليمن وخاصة القبائل وسكان الجبال والمرتفعات؟؟ وبذلك وبكل صراحة ووضوح في تحليل احداث وتاريخ اليمن نجد بان الامام احمد لم يرغب في إقامة دولة وطنية بل دولة امامية مركزية حيث بقى يتمتع بسلطات مطلقة لا يحدها شيئا،وهكذا اقيمت الثورات العدة ضده بل كان من افراد اسرته انفسهم ضده بل يتأمرون عليه حتى ابنه المعروف باسم (احمد البدر) خطط ذات مرة في اغتياله،فما هذه الدولة وما هذا المجتمع؟؟
* ونجد من ناحية أخرى دعما كاملا من السعودية للامام احمد سواء برغبتها الحقة ام بامر انجليزى او امريكانى،والدعم الكامل للامام احمد،ومن ناحية أخرى في المجتمع اليمنى نفسه نجد شيئيت خطيرين على اية امة مهما كانت وليس اليمن فقط وهما:-
أولا: إبتعاد القيادات الإصلاحية من عموم الشعب أدى إلى فشل الثورة او حتى الثورة المضادة التي قام بها الامام احمد،ونجد الكثير من القبائل تربفع الامام احمد الى درجة (امير المؤمنين)
ثانيا:وهذا هو الأخطر الان في تلك الظروف الدعم التقليدي للأئمة الزيدية،مما دفع ببعض قبائل المرتفعات بزيادة نسبة العصبية ونزعة الاستقلال عن السطلة المركزية.فرغم ولائهم المذهبي للأئمة الزيدية إلا أنها كانت أشبه بدويلات صغيرة لديها أراضيها،وحلفائها وزعمائها السياسيين (المشايخ) ومصالحها الخاصة
وهكذا قبلت القبائل قبلت بدور الأئمة كزعماء دينيين لا سياسيين،وظهور الائمة الزيدية في حقل سياسى راغبين فيه من القديم وكما عرفنا من تاريخ اليمن في المقالات السابقة.وهكذا انقسمت البقائل فمنها من مع الامام واخرين ضد الامام.وبدت اليمن في ظروف صعبة للغاية،وبدات تظهر في الأفق ارهاصات ثورات جديدة وانقلابات مما تشير بان اليمن لن يعرف الهدؤ ابدا بعد الان.
*وكان هذا هو عهد الامام احمد بن يحيى ثانى ملوك المملكة المتوكلية،وكانت (تعز) عاصمة المملكة.وبدلا ان يسير اليمن في هدؤ نجد في هذا العهد تتسع وبصفة دائمة المعارضة،ومنها المعارضة القوية في الخارج بخلاف الداخل،والذى يقوم بها القاضى الشهير آنذاك (محمد محمود الزبيري) وفى الخارج الأستاذ (أحمد محمد نعمان) وصولا الى قيام انقلاب عام 1955 وفى ذلك حديث اخر في
المقال القادم ومواصلة تاريخ اليمن الحديث.
وللحديث بقية ما دام في العمر بقية والى لقاء مع المقال القادم ان شاء الله
الباحث الاثارى والمرشد السياحى



عودة إلى أقلام سماء برس
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الدكتور/ محمد جميحالحوثية كفكرة
الدكتور/ محمد جميح
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
كاتب/ عبد اللطيف السعدون"النمر الأسود" في السعودية
كاتب/ عبد اللطيف السعدون
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
الكاتب الصحفي/ وائل قنديل
مو صلاح.. وما شوكان
الكاتب الصحفي/ وائل قنديل
أقلام سماء برس
بقلم الاعلامى المصرى/عمرو المنياوىانها مصر يا ساده
بقلم الاعلامى المصرى/عمرو المنياوى
شاعر وكاتب وصحفي/أمجد ناصرلماذا "ألف ليلة وليلة" ليست رواية؟
شاعر وكاتب وصحفي/أمجد ناصر
الكاتب/ميشيل كيلوهل تتجدّد الثورة السورية
الكاتب/ميشيل كيلو
الكاتب الصحفي/وائل قنديلالبرادعي.. القدس والحرية
الكاتب الصحفي/وائل قنديل
مشاهدة المزيد

جميع الحقوق محفوظة 20152018 سما برس - الرئيسية

?ver=4402