العالم السنوسي... علم من اعلام التأريخ المعاصر
دكتور/أحمد السنوسي
دكتور/أحمد السنوسي


يظل الاهتمام بتأريخ الحضارات والأمم والشعوب أحد العلوم الرئيسية التي تكتشف كل ما هو غائب ومغيب من ثقافات وحضارات ساهمت بشكل مباشر في صناعة الحياة البشرية وخلق وسن القوانين التي اوصلت العالم الى ما هو علية اليوم وفي مختلف المجالات والعلوم.
لذلك فإن يحاول الباحثين والعلماء الاستمرار في الاكتشاف والتوغل في أعماق التأريخ بحثا عن الحقيقة واسرار هذا الكون المترامي الاطراف والمتعدد في الحضارات واللغات والثقافات وما خلفه الاباء والاجداد على مدى الاف السنوات والقرون من إرث كبير للأجيال، بل ما تركوه من رسائل عميقة ودلالات تؤكد ما استطاعوا تحقيقه للبشرية من علوم لا حصر لها باتت اليوم شاهدا حيا على عظمتهم ودورهم الرائد في تكوين النواه الاولى لكل المعارف الانسانية التي تتداولها الاجيال في الحاضر والمستقبل.
المؤرخ والعالم الكبير في علوم التاريخ والاثار البرفسور احمد السنوسي – مصري الجنسية واحدا من اهم علماء الأثار في القرن الواحد والعشرين والمعاصر ومن العلماء الاوائل ويعد أحد الكنوز والمراجع العربية النادرة الذي شغل الدنيا بإبداعاته ومؤلفاته واكتشافاته التي لا تنتهي ولا تنضب مدى الحياه من خلال ما يقدمه من معلومات واكتشافات متجدده من عمق الحضارات ليؤكد للعالم وللأجيال الحالية والمستقبلية الحقائق الغامضة والمغيبة التي حاول الكثير تغيب مصدرها الحقيقي وتزويرها والتحايل عليها تحت مسميات وعناوين متعددة.
العالم أحمد السنوسي احد الرموز وعلم من الاعلام العربية المعاصرة الذي اسهم الى حد كبير في تجديد وتصحيح الارث الحضاري الكبير المغيب عنا رغم ما يواجهه من تحديات وردود افعال جمه الا ان مهنيته ورسالته الامينة تجاوزت كل تلك الرهانات ليثبت للعالم أن ما يقدمه ويوثقه في صفحات التاريخ في علم الاثار هو عين الحقيقة والصواب بل والمنطق الذي يجب أن ينقل للأجيال متحديا كل محاولات التدليس والتزييف للتاريخ بكل كفاءة واقتدار، ويتجلى ذلك من خلال ما يتم نشره المؤرخ السنوسي من العلوم والحقائق التاريخية وما يوثقه من المعلومات والشواهد والاكتشافات باحثا عن التفاصيل ومترجما وناقلا متمرسا لثقافة وحضارة الامة العربية المتجذرة منذ غابر العصور والأزمان في الوقت الذي نلاحظ فيه تراجعا ملحوظا في الاهتمام بهذا الارث الحضاري الكبير الذي لم يعد في مقدمة برامج الحكومات العربية في الوقت الراهن.


في السبت 30 سبتمبر-أيلول 2017 07:52:50 م

تجد هذا المقال في سما برس - الرئيسية
http://samapress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://samapress.net/articles.php?id=1339