الأورومتوسطي: التغذية القسرية انتهاك غير مبرر لحقوق الأسير

السبت 08 أغسطس-آب 2015 الساعة 11 مساءً / سما برس : متابعات
عدد القراءات 1327


أكد المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان أن التغذية الإجبارية للمضربين عن الطعام بالمخالفة لإرادتهم، تنتهك حقوقهم وتتعارض مع القانون الدولي لحقوق الإنسان وأخلاقيات مهنة الطب.

وذكر المرصد في بيان وصل وكالة "صفا" السبت، أن سلطات الاحتلال تتوجه إلى القيام بالتغذية القسرية (عن طريق أنبوب من الأنف) للأسير محمد نصر الدين علان (30 سنة)، المعتقل الإداري والمضرب عن الطعام منذ 18/6/2015.

وبحسب عائلة الأسير، فقد تدهورت صحته في الأيام الأخيرة، وأُدخل إلى غرفة العناية المكثفة في مستشفى "سوروكا" العسكري الإسرائيلي، وذلك بعد تحذيرات من إمكانية تعرضه لموت المفاجئ، كما مُنعت عائلته من زيارته.

وشدد على أن إعلانا "مالطا" و"طوكيو" الخاصين بالتعامل مع المضربين عن الطعام نصا على أن "التغذية الإجبارية بالمخالفة لرفض المضرب الواعي والطوعي تعد أمراً لا يمكن تبريره".

واعتبر أن إجبار المعتقل المضرب عن الطعام على تناول الطعام ضد إرادته، سواء عن طريق التهديد، أو الإكراه، أو القوة، أو استخدام القيود المادية، شكلاً من أشكال المعاملة اللاإنسانية والمهينة، بحسب المبدأ رقم 13 من المبادئ التوجيهية للأطباء لإدارة المضربين عن الطعام.

وشدد على أن التغذية قسرًا محظوراً بموجب المادة 3 من اتفاقية جنيف الرابعة.

وفي ضوء ذلك، دعا المرصد الأورومتوسطي، الأطباء الإسرائيليين، إلى عدم تنفيذ التغذية القسرية، والقيام بواجبهم - وفق إعلان مالطا- في حماية المضربين عن الطعام من أي إجبار يتعرضون له.

وأشار إلى أن اللجنة الدولية للصليب الأحمر اعتبرت قيام الأطباء بإطعام السجناء بالقوة "انتهاكاً جسيماً لآداب مهنة الطب".

وطالب المرصد الحكومة الإسرائيلية، إلى إنهاء الاعتقال الإداري التعسفي بحق الأسير علان، وغيره من المعتقلين إدارياً وبصورة غير قانونية، بدلاً من التفكير في الالتفاف على مطالبهم العادلة.

كلمات دالّة

تابعونا علئ تويتر

جميع الحقوق محفوظة © 2013-2017 سما برس - الرئيسية