الحقيقة لا تغيب .. صدور اليمنيين في مواجهة السلاح الاماراتي

الأحد 28 مايو 2017 الساعة 08 مساءً / سمابرس_دكتور / عبد الله اليافعي
عدد القراءات 276

الحقيقة لا تغيب .. صدور اليمنيين في مواجهة السلاح الاماراتي


ماذا تريد الامارات من اليمن ؟ ولماذا تلعب على كل المتناقضات في الملف اليمني؟ ولماذا تقف في الظاهر مع التحالف العربي فيما تدعم في الخفاء كل ما يقوض عمل التحالف؟ ولماذا تصر بان تكون ندا للسعودية في الملف اليمني؟ ... كل تلك اسئلة تدور ليس فقط في خلد اليمنيين، بل هي متداولة على الصعيدين الخليجي والدولي.

لعل من الملفت للنظر بأن الامارات تحرص بأن تكون لها السيطرة على الموانئ اليمنية، ومرد ذلك الحرص يعود لتسهيلها دخول السلاح للجماعات المتطرفة التي تدعمها الامارات ومنها الحراك الجنوبي المسلح (المسيطر على عدن) وجماعة الحوثي (المسيطر على صنعاء)، بقصد تطويق السعودية من كل الجهات الحدودية، وإرباكها وعرقلة جهودها، وايضا لتوسيع الخلاف الخليجي في التحالف من خلال تصوير بأن قطر هي من تقدم هذا الدعم بغرض افشال مهام السعودية بالمقام الاول والتحالف بالمقام الثاني، وهو ما تكشف الان من خلال الحملة الاعلامية التي تقودها الامارات وادواتها الاعلامية في تشويه صورة دولة قطر، وتصوريها بالداعم الاوحد للارهاب في المنطقة والعالم.

في كثير من الجبهات يفقد التحالف كميات كبيرة من السلاح المتطور، والذي يسيطر عليه الحوثي لاحقا، ومن غير الخافي على أحد يأن فقد تلك الاسلحة لا دخل له بالعوامل العسكرية في الميدان، بل ناتج عن تنسيق مسبق بين قيادة القوات الاماراتية وقيادة قوات الحوثي وصالح، وهذا التكتيك المتبع بين الطرفين اضر بالتحالف وأخر الحسم العسكري في مناطق عدة، وتستغل الامارات هذا التأخير في القاء اللوم على دولة قطر بدعمها لعلي محسن وحزب الاصلاح، لصرف الأنظار عن تفاهمتها الخفية مع جماعة الحوثي وصالح، ولكي يصبح هذا مصدقا لدى الجميعفإن الامارات لا تبالي بفقد بعض جنودها حتى تؤكد اخلاصها مع التحالف وانها تضحي بابنائها، بل انها الاكثر تقديما للشهداء في الميدان، وكل ذلك من اجل استثمار الموقف لصالحها .

ومن ضمن ما يؤخذ على القوات الاماراتية في اليمن ، أنها لم تقم بتحرير محافظة شبوة رغم كونها جنوبية، فمقدرتها العسكرية التي من خلالها دخلت بها الى عدن، ثم تقدمت للمخاء، يجعل أمر تحرير شبوة يسيرا عليها، ولكن الهدف هو الإبقاء على شبوة كخطوط تهريب للسلاح والمشتقات النفطية إلى الحوثي وصالح –الاتية اليهم من ايران- وشرايين تمدهم بأسباب الحياة.

وفي نفس السياق اصرت القوات الاماراتية على ان تكون هي المسيطرة الوحيدة لمطار عدن الدولي، ومن خلال تلك السيطرة قامت بتسهيل دخول وخروج شخصيات كبيرة تتبع الحوثي وصالح ، وايضا لمنع موصول الرئيس هادي وأي شخصية من طرفه لا ترغب الامارات بدخولها الى مدينة عدن، بل لعبت الامارات عبر رجالها دورا يفترض ان تقوم به قوات الحوثي وصالح، ولعل الاشتباكات العنيفة التي وقعت في مطار عدن والتي لم تكن بين الحكومة اليمنية التي يمثلها الرئيس عبد ربه منصور هادي، وأعدائه حركة أنصار الله (الحوثيين)، وقوات الرئيس علي عبد الله صالح أكبر دليل على ذلك، فالحادثة التي أوقعت عددا من القتلى والجرحى كانت بين القيادي في المقاومة الجنوبية (الجناح المسلح) صالح العميري المعروف بـ«أبي قحطان»، والحرس الرئاسي لهادي.

ما لم يكن في حسبان التحالف بأن الداعم للعميري هي دولة الإمارات فقواتها المتواجدة في عدن ساندت تمرد «أبي قحطان» في احتجاجه على قرار إبعاده من مهمة الحماية الأمنية لمطار عدن، إذ قام ضباط إماراتيون بمساندته، وشن غارة من طائرة «أباتشي» على مركبة عسكرية، في نقطة العريش بالقرب من المطار، تابعة للحرس الرئاسي لهادي، وكل ذلك تحد صارخ ليس للتحالف بل للسعودية المساندة بقوة لهادي.

لم تكتفي الامارات بلعب هذا الدور المعادي للتحالف في مطار عدن، بل تحركت في ذات الوقت ميليشيا الحزام الأمني على الأرض باتجاه منطقة خور مكسر حيث مقر المطار، لفك الطوق الذي فرضته قوات الحرس الرئاسي على العناصر التابعة للمقدم العميري بداخل مقر المطار، ثم اعترضت ميليشيا الحزام الأمني قوات من الجيش الوطني التابع للمنطقة العسكرية الرابعة أثناء توجهها نحو المطار، واشتبك الطرفان، لم تكن حادثة الاعتراض هي الأولى للرئيس هادي، فقد تكررت الإشكاليات التي تواجه الحماية الرئاسية لهادي كلما سافر من وإلى المطار.

فالامارات ومنذ تشكيلها «ميليشيا الحزام الأمني»، والتقارب من المجموعات السلفية المسلحة في اليمن ، والحصول على ضوء اخضر من القيادة الامريكية الجديدة يرئاسة «رونالدو ترامب»، تسعى للعب دور مغاير للدور الذي تقوم به قوات التحالف، وتعمل بصورة مستفزة له، وهي تعتمد في ذلك على الخلايا التابعة للحوثي وصالح والمتواجدة في عدن، بالاضافة الى من يتبعون ايران من الحراك الجنوبي المسلح.

ويبدو بأن اصرار الامارات في الاستحواذ على جزيرة سقطرى، وتهيئة الاجواء لتسيير أكثر من رحلة بين الامارات والجزيرة ، يندرج تحت نفس الهدف والمتمثل في خلق مليشيات مسلحة تابعة لها داخل الجزيرة ، والا ما هو الهدف الان من التوجه اليها، وعمليات التحالف لم تكتمل بعد في كل المناطق .

بالأمس (الاول من رمضان) وفور عودة رئيس الحكومة د. احمد عبيد بن دغر الى عدن، بعد ازاحة عيدروس الزبيدي –الموالي للامارات- من منصبه كمحافظ للمدينة ، اعلنت الامارات عن تقديمها لمولدات كهربائية بقدرة 100 ميجا واط، وهي بذلك تريد ان تنافس قطر التي اعلنت عن تقديمها لمولدات بقدرة 60 ميجا واط، وهي بذلك تريد تغيير صورتها السيئة التي ارتبطت بها لدى سكان المدينة، خاصة انها لم تدن المجلس الانتقالي الذي اعلنه الزبيدي، مثل بقية الدول الخليجية، اضافة الى استقبالها لنائب رئيس المجلس الانتقالي هاني بن بريك، في خطوة اوضحت دعم الامارات لذلك المجلس الذي ولد ميتا ، وفشلت الامارات في فرض قوتها من خلاله على المناطق الجنوبية، وان كانت قد نجحت غي ارباك المشهد وعدم تطبيع الحياة في تلك المناطق .

ولكون الموانئ هي المكان الذي يمكن ان تصل من خلاله الاسلحة للحوثي، بصورة واضحة كون الميناء تحت سيطرتهما، فإن اصرار التحالف على استعادة ميناء الحديدة يأتي في هذا السياق، رغم التحذيرات الاممية من خطورة اي عمل عسكري على الميناء والمدينة كون ذلك سيضاعف من معاناة السكان الذين هم في الاساس يعانون منذ سيطرة الحوثي على الحديدة، وشهدت معظم مناطقها مجاعة كبيرة، ولكن على ما يبدو بأن التحذيرات الاممية ليست السبب الرئيس في تأخير العملية، بل السبب يعود الى معارضة الامارات لها، وتلويحها بعدم اشتراكها فيها، وهو الامر الذي عده كثيرون من المقربين لهادي، الى عدم رغبة الامارات في أن يفقد حليفهم الخفي (الحوثي) ميناء الحديدة، وبالتالي لا يستطيع الحصول على السلاح بعد استعادة التحالف للميناء .

ان هذه الادوار المتناقضة التي تلعبها الامارات تكشف بوضوح بأن لديها أجندة تختلف تماما عن اجندة التحالف الذي يقود حربا في اليمن منذ مارس 2015، لإعادة الرئيس هادي المعترف به دوليا، وان عرقلتها لجهود نفس الرئيس الذي تقول بأنها تدخلت من أجله يجعل من الواضح بأنها تقتل اليمنيين وتوجه السلاح الى صدورهم لأغراض خاصة بها، ولتنفيذ اهدافها في زعزعة الوضع في اليمن وتمهيد الطريق نحو فصل جنوبه عن شماله، وهي النقطة التي تلتقي فيها مع الاجندة الايرانية التي لا تريد الخير لليمن، وهي بذلك تقوم بتوجيه سلاحها للصدور اليمنية عبر وكلائها في اليمن، مثلما تقوم ايران بنفس الشيء عبر نفس الوكلاء.
ولم تكتفي الامارات بتجنيد اليمنيين كمليشيات مسلحة تحارب بعضها البعض، في الاراضي اليمنية، بل راحت تقوم بتجنيد يمنيين في ليبيا من أبناء تعز يقاتلون ضمن كتائب “داعش” في طبرق بليبيا، وقد أثــارت مقاطع فيديو نشرها ناشــطون على مواقع التواصل الاجتماعي حال سخط واسع بعد كشفها عن مسلحني كانوا يقاتلون في صفوف كتائب التنظيم الإرهابــي ” داعــش” في ولايــة طبرق في ليبيــا، ضمن العشرات مــن الارهابيين الذين جندتهــم التنظيمات الإرهابيــة المواليــة لدولة الامارات والمســيطرة عــلى أحياء مدينــة تعز وبعــض مناطق ريفهــا الجنوبي الغربي ، فضلا عــن آخرين جندتهم مليشيا تنظيم الاخوان خلال الفترة الماضية، علما بان الامارات اغرقت ليبيا بمسلحين عقب الاطاحة بالقذافي، ويظهــر في الفيديــو عــدد مــن مســلحي التنظيم الإرهابــي مــن أبنــاء محافظــة تعــز مكبلــني وهــم يتحدثــون عــن هوياتهــم وجنســياتهم بعــد أن تــم القبض عليهم ضمن آخرين من تونس وليبيا.
وعــبر ناشــطون عــن ســخطهم حيــال المؤامرات التي تديرها مليشــيا الاخوان والتنظيمات الإرهابية والتي تتلقى في الخفاء دعما من رجال الامارات، والتي تضلل البســطاء من أبنــاء محافظة تعز تحت شــعارات زائفة عن الانقلاب والشرعية والزج بهم في صفوف التنظيم الإرهابي بعد أن يتم استقطابهم من أحيــاء المدينــة وريفها بذرائــع انخراطهم في صفوف العصابات العميلة التي تسمي نفسها “المقاومة”.
وحــذر هؤلاء أوليــاء الامور في أحيــاء مدينة تعز وريفهــا من مخاطر وقوع ابنائهم فريســة مخططات التنظيمات الإرهابية ومليشــيا حــزب الاصلاح وتجنيد الشــباب والــزج بهم في صفــوف التنظيمات الإرهابية سواء في اليمن أو خارجها..
كل تلك الممارسات التي تقوم بها جماعة الاخوان المسلمين والمتمثلة في حزب الاصلاح والتي تلاقت مصالحهم من النظام الاماراتي في زعزعة الشارع اليمني وعرقلة جهود السعودية، وحتى يظهروا للسعودية بانها لن تستطيع فعل شيئ ما لم تكن متحالفة معهم، علما بان السعودية تعلم جيدا بان الاخوان والامارات هم الذين يعرقلون الجهود الرامية لاعادة الشرعية في اليمن.

كلمات دالّة

تابعونا علئ تويتر

جميع الحقوق محفوظة © 2013-2017 سما برس - الرئيسية