الامارات تحارب الشرعية مجددا عبر مطار عدن

الأحد 04 يونيو-حزيران 2017 الساعة 04 صباحاً / سما برس_متابعات
عدد القراءات 482

الامارات تحارب الشرعية مجددا عبر مطار عدن

كلما عادت الحكومة الشرعية الى مدينة عدن ، كلما عادت حرب مطار عدن الى الواجهة، وهذه ليست صدفة عابرة ، فأكثر من مرة يتم منع الرئيس هادي من الهبوط بمطار عدن ، ولولا تغيير وجهته الى حضرموت لما استطاع دخول عدن، وكلك الصعوبة التي تواجهه كلما اراد مغادرة عدن، ويبدو بأن بقاءه في الرياض هي حالة اضطرارية ، ولهذا بدأ بتجريب عودة رئيس الحكومة بن دغر وبعض وزراء حكومته، كمسألة جس نبض، ولم تمر سوى ايام قلائل منذ عودته لعدن مطلع رمضان الحالي، حتى اندلعت احدث المطار في الرابع من رمضان.

لازالت الامارات تحارب الشرعية عبر بوابة مطار عدن، وها هي ترسل رسائل متناقضة، فبعد يومين من وعدها لبن دغر بتعزيز المدينة ب100 ميجا واط، لمواجهة العجز الحاد في توليد الكهرباء، قامت مجاميعها المسلحة بإعادة اشعال الفوضى في مطار عدن، فقدت سيطرت قوات تابعة للحزام الأمني وإدارة امن عدن (التابعين للقوات الاماراتية) على مطار عدن فجر الأربعاء عقب اشتباكات محدودة مع قوة موالية للنائب في قوة حماية مطار عدن الخضر كردة، واشارت المصادر المتداولة الى ان كردة اعتقل واحيل للتحقيق في الحادثة، وكردة في عدن هو احد المحسوبين على تيار الرئيس عبدربه منصور هادي وكان مدعوما من القوات التي توالي هادي في عدن.

ودائما ما تقوم دولة الامارات بزعزعة امن المدينة من خلال اقلاق ساكنينها بحالة الاحتراب المتقطعة التي تحدثها داخل المطار، والتي ينجر عنها توقف حركة الملاحة بالمطار، وهو ما يجعل كثير من اليمنيين عالقين بمختلف المطارات خارج اليمن، وهو ما يزيد من معاناتهم، ومن خلال هذه العرقلات ترسل الامارات رسائل لخارج اليمن بأن الامور ليست تحت سيطرة الشرعية.

ومن خلال هذه الممارسات تقود الامارات على الارض حركة ناعمة للإطاحة بالرئيس هادي، ويأتي ذلك التوجه الاماراتي لكون هادي –بحسب مصادر إماراتية- اكثر موالاة للسعودية، ولكونها لا تستطيع مواجهة السعودية علانية فإنها تقوم بمواجهة هادي وقوات الشرعية على ارض مدينة عدن، بهدف زعزعة استقرارها، وجعلها منطقة طاردة للحكومة، وبالتالي ثني السفارات عن التفكير بالعودة الى مدينة عدن .

وشهدت مدينة عدن، العاصمة المؤقتة للحكومة الشرعية في اليمن، أمس الأحد، سلسلة تطورات أمنية خطيرة، أفصحت عن خلافات عسكرية في صف الشرعية.

وكلما دارت رحى حرب مطار عدن يسود توتر أمني العديد من الأحياء القريبة من مطار عدن الدولي، كما حدث في السابق، عندما تزامنت الفوضى التي تشعلها الامارات بالمطار، مع انتشار عسكري لقوات الحماية الرئاسية، ومواجهات اندلعت بين قوات من الحزام الأمني، تعرضت لاستهداف بينما كانت تحاول الوصول إلى مطار عدن الدولي، والذي فرضت عليه قوات الحرس الرئاسي حصاراً، بعد رفض القوة المتمركزة في المطار توجيهات رئاسية بتسليمه لقوات جديدة، وبالتزامن مع ذلك، حلقت مقاتلات حربية تابعة للتحالف العربي، قد تكون تابعة للقوات الجوية الإماراتية، في سماء عدن، بالتزامن مع تصاعد التوتر حول مطار عدن الدولي.

ووقتها تعرض طقم عسكري تابع للحماية الرئاسية لاستهداف بقذيفة، يُرجح أنها أُطلقت من مروحية عسكرية نوع أباتشي، تابعة للإمارات، كانت تحلق في سماء المنطقة، مما اضطر الرئيس هادي حينها بتوجيه قواته التي تحاصر مطار عدن، بالانسحاب، لاحتواء الأزمة.

وتشير المصادر إلى أن خلافات نشأت بين الرئاسة والقوة العسكرية التي تتولّى حماية مطار عدن، بقيادة المقدم صالح العميري، والذي تقول المعلومات إنه رفض توجيهات رئاسية بتسليم المطار، لقوات الحرس الرئاسي، والتي عادت منذ أيام، إلى عدن، وفرضت بدورها حصارا على مطار عدن وهددت باقتحامه لإنفاذ التوجيهات الرئاسية. ومع تصاعد التوتر، شهدت سماء عدن تحليقاً مكثفاً لمقاتلات حربية، تتبع القوات الإماراتية، وتدعم القوة المتمركزة في مطار عدن، والتي ترفض توجيهات الرئاسة بتسليم المطار.

تعكس ازمة المطار باستمرار الصراع الدائر بين طرفين في عدن، الأول هو الحكومة الشرعية، والآخر متمثل بالقوى العسكرية والأمنية المدعومة من الإمارات، والتي تولت واجهة عمليات التحالف العربي في جنوب اليمن، وكانت المشرف الأول على الترتيبات السياسية والعسكرية والأمنية في مدينة عدن ومحيطها، بعد تحريرها من الانقلابيين خلال شهري يوليو وأغسطس 2015.

وكانت الخلافات بين الرئيس هادي والإماراتيين قد ظهرت في أكثر من مناسبة العام الماضي، على هيئة تصريحات أو تسريبات باتهامات متبادلة، ومنها تصريح شهير لوزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي، «أنور قرقاش»، في يونيو 2016، قال فيه إن «محمد بن زايد آل نهيان الذي أدرك مبكراً أن الشرعية اليمنية ليست في البقاء في المنافي والفنادق»، فيما قُرأ على أنهم تهجّم على قيادات في الشرعية، ومنها «هادي»، الذي كان حينذاك في العاصمة السعودية الرياض.

من زاوية أخرى وبحسب "الخليج الجديد" ينظر إلى الأزمة في عدن، باعتبارها تعبيرا عن صراع على النفوذ داخل عدن، بين قوى الداخل، ومنها الرئيس «هادي»، والذي سبق أن نشأت أزمة بين شخصيات محسوبة عليه وبين محافظ عدن «عيدروس الزبيدي»، على خلفية التعيينات، والتي تعبّر في إحدى زواياها عن النفوذ على مؤسسات ومصالح في المدينة، وتحضر في السياق قوى أخرى، مثل حزب الإصلاح الذي ساهم بفعالية أثناء تحرير المدينة من الانقلابيين وتعرّض لبعض التهميش، من قبل الأطراف المدعومة من الإمارات لاحقا.

من خلال كل ذلك تتضح الصورة بأن الامارات ماضية في زعزعة استقرار المناطق الخاضعة للرئيس هادي، وهذا يدعم ما يقوله الحوثيون وصالح ومن خلفهم ايران: بأن هادي وحكومته من الضعف بمكان، وبما لا يؤهلهم لان يكونوا حكومة شرعية، خاصة وانهم دائمي الاقامة في الخارج، علما بأن اقامتهم في الخارج ناتج اصلا عن العراقيل التي تضعها الامارات في وجههم كلما عادوا الى مدينة عدن .

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع سما برس - الرئيسية نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
مواضيع مرتبطة
تقرير .. بن سلمان في ورطة سببها أولاد زايد
ابوظبي والرياض تستأجران ابواقا حوثية لمهاجمة الدوحة
اليمن: الإمارات تدعم قوات محلية ترتكب انتهاكات
مخطط انقلابي جديد بتمويل الامارات للإطاحة بهادي والشرعية
ايران تقوض الوحدة الخليجية بأيدي اماراتية
الإمارات النازية: ونظرية المجال الحيوي يمنيا
الإمارات تغرق تعز بالجماعات المتطرفة
الحقيقة لا تغيب .. صدور اليمنيين في مواجهة السلاح الاماراتي