آخر الاخبار

شيخ قبلي يقطع الشك باليقين ويكشف لأول مرة عن مكان العميد طارق صالح "تفاصيل" شاهد : طفل عمره سبع سنوات يتعارك مع طاهش في إحدى شعاب مأرب ويرديه قتيلا بيديه "صورة وتفاصيل مثيرة" مكبر الصوت الذكي : القادم من سامسونج سيصل في النصف الأول من العام المقبل، وفقا لتقرير جديد خطئ غير مقصود : من قناة المسيرة مباشر تكشف مكان تواجد عبدالملك الحوثي شاهد بالصورة : مسؤل إماراتي يتوقع سقوط الحوثيين بهذا التاريخ (تفاصيل) تهم التحرّش الجنسي : تلاحق الديموقراطيين داخل الكونغرس وفي الطريق إليه بسبب خروجه عن بيت الطاعة : ابن سلمان يعاقب العاهل الأردني باستخدام ورقة صبيح المصري التحالف العربي يعلن مغادرة منظمات الاغاثة من صنعاء "هل اقتربت معركة التحرير" شاهد بالفيديو: لحظات اقتحام الجيش لأحد سجون المليشيات في شبوة وإطلاق كافة المختطفين وسط فرحة عامرة إسرائيل ستقف إلى جانب السعودية : والجميع يخشى موقف تركيا مجلة أمريكية الحرب العالمية الثالثة ستنطلق العام القادم



من أبو ظبي الى غزة .. الدوحة ليست الهدف!

الثلاثاء 13 يونيو-حزيران 2017 الساعة 10 مساءً / سمابرس_دكتور : عبد الله اليافعي
عدد القراءات 202

من أبو ظبي الى غزة .. الدوحة ليست الهدف!

بعد ان ظنت الامارات انها استكملت غزواتها في ليبيا ومصر واليمن، ها هي تبدأ غزوتها الجديدة ضد احدى الدول الشقيقة في الخليج العربي، ومتى ذلك؟ في شهر رمضان المعظم، الذي يسعى فيه الجميع للتآتي وفعل الخير والتقريب بين المتخاصمين، بيد أن تجار الحروب لا يفرقون بين رمضان وغيره من الشهور، لان شهية القتل والترويع والتدمير تبقى هي المسيطرة لشهواتهم الشيطانية.

بدون سابق مقدمات جعلت الامارات من قطر عدوتها الكبرى، واستطاعت اقناع السعودية والبحرين من البيت الخليجي بتلك النظرية، وما ان دخلت السعودية في هذا الحلف حتى تداعى المنافقون لها بمقاطعة قطر، لا لأن قطر هي عدوة بل لان السعودية هي صديقة.

إن حكام الامارات اختاروا المضي في الدرب نفسه ، فهم تبنوا التيارات الراديكالية الوهابية الجهادية في اليمن ومصر وليبيا والمغرب العربي، وعقدوا حلفا مع السلفيين الأوروبيين، ومن خلال ذلك الحلف استطاعوا تجنيد مقاتلين لخوض الصراع في سوريا، فقد أوصلوا اولئك المقاتلين إلى سوريا كسلفيين وسرعان ما التحقوا بداعش وفق خطة معدة سلفا لتدمير سوريا.

اراد ساسة دولة الطرف من دعم السلفية الجهادية الوصول لهذه النقطة التي نعيشها اليوم، وهي محاصرة قطر بحجة دعمها للارهاب، مع انها هي من تدعم الارهاب، وقد استطاعت تكيف دعم قطر لحركة المقاومة الفلسطينية حماس، على انه ارهاب، فالإمارات تصنف الفلسطيني المدافع عن بلده ارهاب، بينما الاسرائيلي الذي يحتل المسجد الاقصى ويقتل وشرد ويسجن الفلسطينيين بنظرهم لا مجرم ولا ارهابي.

ان تعهد قطر بدفع الرواتب للفلسطينيين في غزة وتكفلها بإعادة الاعمار، ارق الإماراتيين، فكان لابد من اجهاض هذا التوجه الاخوي من قطر، وهذا لن يتحقق من وجهة نظرهم الا بفرض حصار اقتصادي يدخل القطريين في حالة خوف ليس فقط على مستقبل بلدهم الاقتصادي بل والوجودي ايضا، وتأليب القطريين ضد قيادتهم الفتية الشابة ممثلة بالامير الشيخ تميم بن حمد، وبهذا يواجه القطريون قيادتهم بقطع العلاقات مع حماس وعدم تقديم اي دعم لحماس، ولكن هذه الاجرات جاءت صادمة للاماراتيين، فقد زادت من تحدي الشعب القطري واصراره على دعم اخوتهم في غزة نظرا لحاجة الغزاويين الى ذلك، فقد حذرت منظمة إنسانية من أن العقوبات التي فرضتها دول خليجية على قطر بعد قطع علاقاتها الدبلوماسية معها لاتهامها ب"الارهاب"، قد تؤثر سلبا على إعادة إعمار قطاع غزة المحاصر الذي تسيطر عليه حركة حماس الاسلامية .

الشق الاخر وهو اعادة غزو غزة من قبل العدو الصهيوني، تحت غطاء اماراتي عبر شغل قطر بتسوية الاوضاع مع جيرانها الخليجيين، ولحشرها في الزاوية الضيقة عندما تسخر حينها قناة الجزيرة للدفاع عن مظلومية الشعب الفلسطيني ولنقل معاناتهم للعالم، وهي تعرف ان قطر لن تتخلى عن القضية الفلسطينية، فتريد حينها ان تجر الاوروبيين –المحايدين الان في قضية قطر- الى خندقها وبالتالي تصوير قطر بأنها الداعم للارهاب الفلسطيني، مع انهم المعتدى عليهم .

ان مطالبة الامارات باسكات صوت قنوات الجزيرة له ما بعده ، فهم يرون بأن انقضاضهم على غزة، لن يكتمل أو يمر بهدوء، وقنوات الجزيرة ما زال صوتها يصل للعرب والمسلمين اولا، ثم لاحرار العالم ثانيا، لهذا جعلوا ضمن شروطهم التعجيزية على قطر اغلاق قنوات الجزيرة، وقطر تعلم أنها ان رضخت لهذا الشرط فإنها تضر بكل من يرى في الجزيرة طريقا لايصال ما يعانيه للعالم .

اننا اذا مع موعد لغزوة رمضان اماراتية في قطر ضد غزة كهدف أساسي ليست الدوحة فيه سوى مجرد سبب، وهذا الامر ليس بالهين، فقطر استطاعت خلال اكثر من اسبوع على قرارات المقاطعة وسحب السفراء والحصار عليها، ان تثبت ان لها دبلوماسية حكيمة، فقد امتصت الصدمة، من خلال سحب البساط الاماراتي الذي يهدف لارباك البيت القطري، فالحياة في المدن القطرية طبيعية، والتخوفات التي انتابت القطريين في اليوم الاول لتلك القرارات زالت، ومن خلال ثقتها التي عززها الامير تميم بعلاقاته المتوازنة مع دول مختلف العالم، ولعل الموقفين الايراني والتركي الرافض لاي توجه عدائي ضد قطر اربك الموقف الاماراتي، بل وقول اردوغان بأن هذه الازمة ينبغي ان تحل قبل نهاية رمضان، وسيجعله يغير حساباته، لكونه ادرك بأن قطر اصغر حجما من الناحية الجغرافية ولكنها أكبر قدرا في الوسطين الاقليمي والعالمي، وستدرك السعودية بأن حكام الامارات قادوها لصراع هم فقط كانوا المستفيدين منه، ولهذا فان تفكك هذا الحلف ضد قطر، هو المصير الحتمي في المستقبل القريب ، كون دبلوماسية قطر نجحت نجاحا كبيرا في التعامل مع الازمة وتفوقها، والدليل علي ذلك نقلها للمعركة الخليجية بخفة الى الداخل الأمريكي، وكسب خصوم ترامب ورجاله في السي اي ايه والاف بي اي وكبار رجال السياسة في امريكا، والذين ادركوا بان للامارات مآرب خفية تريد من خلالها جر امريكا لصراع هي ليست بحاجة اليه، ولعل حنكة الامير القطري تميم بن حمد، ومن حوله من رجال أشداء هو ما جعل قطر تتوجه للتعاقد مع شركة المحاماة الامريكية التي يديرها وزير العدل السابق في امريكا،وهذا التعاقد سيؤثر بشكل ايجابي على مسار الصراع لصالح قطر لنفي تهمة الارهاب، لاسيما ووزير العدل الامريكي كان احد المحققين في قضية تفجير برجي التجارة والمتهم فيها قائمة معظمها من السعوديين، وكان الامارات بهذا تلعب على السعودية ايضا لاعادة تلك القضية للسطح من جديد.. كل هذه الاجراءات القطرية لها مدلولات كبيرة عن فن التعامل القطري مع الازمة، والذي لا يستند الى المال بقدر ما يعمل العقل في كل الامور.

كلمات دالّة

تابعونا علئ تويتر

جميع الحقوق محفوظة © 2013-2017 سما برس - الرئيسية