أبوظبي ترتكب انتهاكات بحق النساء والأطفال "شاهدالتفاصيل"

الأحد 13 أغسطس-آب 2017 الساعة 03 مساءً / سمابرس - متابعات
عدد القراءات 89

  

أبوظبي ترتكب انتهاكات بحق النساء والأطفال "شاهدالتفاصيل"

 

طالبت منظمة "سام" للحقوق والحريات، الحكومة الأمريكية بتوضيح موقفها بشأن الانتهاكات التي ترتكبها ما تعرف بـ"قوات النخبة الشبوانية"، والتي تديرها الإمارات في محافظة شبوة جنوبي اليمن، خاصة مع تناول وسائل إعلام معلومات عن تقديم القوات الأمريكية دعمًا لوجستيًا لتلك القوات في عمليتها الأخيرة في شبوة.

وتحدثت المنظمة في بيانها الصادر أمس عما وصفته بعمليات الملاحقة والاختطاف للمواطنين اليمنيين خاصة المنحدرين من قبيلة العوالق (كبرى القبائل اليمنية في شبوة)، كما أكدت المنظمة أن تلك الانتهاكات تمت دون تمييز بين الرجال والأطفال والنساء.

ودللت المنظمة على تلك الانتهاكات بحادثة اختطاف المواطن «ناصر بن نشر العولقي» في الخامس من الشهر الجاري من مدينة عتق، عاصمة محافظة شبوة، وكان برفقة عدد من أصهاره، ومعهم أطفال ونساء، بعد توقيفهم في نقطة نعظة، الواقعة على بعد 30 كم خارج المدينة، أثناء عودتهم من محافظة مأرب.

كما تم اعتقال صالح أحمد ضيف الله، والذي يعمل سائق أجرة بين شبوة ومأرب، حين كان ينقل أفرادًا من أسرة ناصر العولقي، ولم تفرج تلك القوات عن النساء والأطفال إلا بعد مرور ثلاثة أيام، بعد تدخل عدد من المشايخ والشخصيات من أقرباء المعتقلين، وسمحت بعودتهم إلى منزلهم في عتق، فيما لا يزال الرجال معتقلين خارج القانون.

ومن الحوادث الأخرى التي استخدمتها المنظمة في التدليل على الانتهاكات التي ارتكبتها تلك القوات حادثة مداهمة منزل «حمزة محمد عبد الله بن فريد العولقي» في مدينة عتق، حيث تم اعتقاله ونقله بإحدى الطائرات إلى بلحاف، بحسب ما نقلت عن شهود عيان. وفي السياق قال نبيل البيضاني رئيس منظمة "سام" في تصريح - حسب البيان - "يجب احترام خصوصية الأفراد الشخصية فلا يجوز لمأموري الضبط القضائي احتجاز أو تفتيش منزل أي مواطن إلا بموجب أمر قضائي مسبب وفي الأوقات المحددة في القانون".

وأضاف البيضاني: "أن قوات النخبة الشبوانية ومثيلاتها من التشكيلات التي تديرها دولة الإمارات تبدي احتقارًا فظًا للقانون ولحقوق الإنسان، ما يثير قلقنا في مزيد من الانتهاك بحق المواطنين في مناطق عديدة".

ووصفت المنظمة ما قامت به تلك القوات -والتي تدعمها الإمارات - بأنه مخالفة للمادة التاسعة من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، الذي ينص على أن "لكل فرد حق الحرية والأمان على شخصه، ولا يجوز توقيف أحد أو اعتقاله تعسفًا، ولا يجوز حرمان أحد من حريته إلا لأسباب ينص عليها القانون وطبقًا للإجراء المقرر فيه".

ودعت المنظمة كافة الأطراف في اليمن إلى وقف الإجراءات التي تنتهك حقوق المواطنين وحريتهم وفقا للقانون الدولي لحقوق الإنسان، مؤكدة على ضرورة احترم جميع المواطنين وصون كرامتهم وضرورة منح القضاء اليمني دوره وفقًا للدستور والقانون في أي دعاوي أو تهم ضد أي مواطن كان.

وكانت كل من وكالة أسوشيتد برس ومنظمة هيومن رايتس ووتش قد نشرت تقارير عن وجود شبكة سجون سرية تديرها الإمارات في اليمن، يخضع فيها المعتقلون لصنوف مختلفة من التعذيب.

من جهة أخرى، أعلن الحوثيون، استهداف بارجة حربية تابعة للإمارات قبالة سواحل مدينة المخا غربي اليمن. وقالت قناة المسيرة التابعة للجماعة، إن القوات البحرية والدفاع الساحلي (التابعة لهم) استهدفت بارجة حربية تابعة لقوى التحالف داخل ميناء المخا.

وقالت وسائل إعلام حوثية، إن القوة البحرية التابعة للانقلابيين، استهدفت البارجة الإماراتية بنجاح، وبسلاح مناسب دون أن تحدد نوعيته، مؤكدة احتراق البارجة الإماراتية ومشاهدة القطع البحرية وهي تحاول إنقاذ من بداخلها وتنقل القتلى والجرحى، بحسب زعمها.

وفي السياق، ذكر التحالف العربي بقيادة السعودية، أنه أحبط هجوما كان الحوثيون وقوات صالح يعتزمون شنه على ميناء المخا في محافظة تعز.

وأوضح مصدر عسكري في تصريحات صحفية أن قوة من التحالف العربي، الداعم دمرت زورقا مفخخا للميليشيات كان يحاول الاقتراب من الميناء المطل على البحر الأحمر. وأوضحت مصادر في المخا، لـ "الشرق"، أنها سمعت انفجار عنيف داخل ميناء المخا في وقت مبكر من فجر السبت، لكن القوات الإماراتية المسيطرة على الميناء، منعت أي أحد من الاقتراب.

ويأتي استهداف البارجة العسكرية الإماراتية، بعد ساعات من إسقاط مروحية أباتشي تابعة لها في شبوة شرق اليمن، حيث أعلنت القوات المسلحة الإماراتية عن مقتل 4 من ضباطها وجنودها في حادث التحطم، لكنها أرجعت السبب إلى عطل حال دون هبوطها الاضطراري.

وتخضع مدينة المخا لسيطرة القوات الحكومية، لكن الحوثيين سبق وأن أعلنوا استهدافهم سفنا إماراتية وفرقاطة سعودية في سواحل البحر الأحمر قبالة سواحل المدينة بصواريخ متوسطة وبعيدة المدى.

  • كلمات دالّة

    تابعونا علئ تويتر

    جميع الحقوق محفوظة © 2013-2017 سما برس