مليشيات تبيع : فائض أسلحتها في بغداد بينها أميركية وأوروبية

الأربعاء 22 نوفمبر-تشرين الثاني 2017 الساعة 09 صباحاً / سما برس_متابعات
عدد القراءات 89


مليشيات تبيع : فائض أسلحتها في بغداد بينها أميركية وأوروبية

على نحو متسارع، عادت مجدداً أسواق بيع السلاح إلى العاصمة العراقية بغداد، في مشهد يعيد للأذهان صورة بغداد في يونيو/حزيران 2014، عندما اجتاح تنظيم "داعش" البلاد، واحتل مساحات واسعة منه، وأقبل المواطنون على شراء السلاح، وكذلك من تطوع لقتاله من مليشيات "الحشد الشعبي" عقب فتوى "الجهاد الكفائي"، التي أطلقها المرجع علي السيستاني.

إلا أن الصورة اليوم معكوسة تماماً، فقد بدأت فصائل عدة من "الحشد الشعبي" بيع فائض سلاحها لتجار السلاح والمواطنين ومليشيات أخرى أكبر منها حجماً ونفوذاً، وجهات أخرى، بينها حزب مشارك في السلطة اشترى كمية منها وفقاً لمصادر أمنية عراقية تحدثت.

وأكدت المصادر أن عشائر عراقية في البصرة وميسان وبابل والنجف والقادسية وذي قار اشترت أسلحة أيضاً، ما ينذر باستمرار حالة الانفلات الأمني في العراق، في الوقت الذي رفض مكتب رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي الإجابة عن سؤال حول سبب عدم شراء الحكومة تلك الأسلحة ومنع انتشارها في الشوارع مرة أخرى.

والسلاح المعروض عادة ما يكون من خلال مجموعات مغلقة على موقع التواصل الاجتماعي "

كلمات دالّة

تابعونا علئ تويتر

جميع الحقوق محفوظة © 2013-2017 سما برس - الرئيسية