اخبار العرق : شلل وتوقف تام عن العمل نتيجة تهديد المراقبين الجويين

الثلاثاء 23 مايو 2017 الساعة 07 مساءً / سما برس_متابعات
عدد القراءات 263

< اخبار العرق : شلل وتوقف تام عن العمل نتيجة تهديد المراقبين الجويين >

قالت مصادر في وزارة النقل العراقية، اليوم الثلاثاء، إن المطارات العراقية قد تتعرض لحالة شلل وتوقف تام عن العمل نتيجة تهديد المراقبين الجويين بتعليق أعمالهم في كافة المطارات للمطالبة بتوفير أجهزة ملاحة متطورة وتشريع قانون خاص بهم وصرف مخصصاتهم المالية.

وكشفت المصادر لـ"العربي الجديد"، أن "المراقبين هددوا بتعليق أعمالهم في المطارات بدءاً من يوم غد الأربعاء، ما يعني توقف المطارات العراقية والرحلات المدنية باستثناء الحالات الطارئة والقوات الجوية العراقية المسلحة".

وخرج المراقبون الجويون في تظاهرة مطالبين الحكومة العراقية بتزويدهم بأجهزة ملاحة جوية متطورة تسمح لهم بمزاولة أعمالهم بسهولة، كما طالبوا بتشريع خاص بهم يضمن حقوقهم القانونية وصرف مخصصات مالية تبلغ مليوني دينار عراقي لكل مراقب.

وأصدر المتظاهرون بيانا، اليوم الثلاثاء، قالوا فيه إنهم سيتوقفون عن العمل في المطارات وسيعلقون خدماتهم للطائرات المدنية الهابطة والمغادرة في المطارات العراقية كافة والطائرات المدنية العابرة للأجواء العراقية.

وحسب البيان، فإن تعليق الأعمال سيشمل كافة الرحلات المدنية في البلاد باستثناء حالات الطوارئ التي يعلنها طاقم الطائرة والخدمات المقدمة للطائرات العسكرية العراقية، موضحاً أن عملية تعليق الأعمال ستكون بدءاً من يوم غد الأربعاء، في الساعة التاسعة صباحاً، قابلة للتمديد إذا لم تستجب الحكومة العراقية لمطالب المراقبين الجويين.

وتابع البيان أن "أي إجراء تعسفي بحق أي مراقب جوي سيعقبه إيقاف كامل للحركة الجوية في سماء العراق تماماً".

وقال المراقبون إن احتجاجاتهم تأتي بسبب ما وصفوه بالتهميش الذي يتعرضون له والغبن المستمر مادياً ومعنوياً، فضلاً عن عدم توفر أجهزة متطورة للملاحة الجوية تسهل عمل المراقبين في المطارات، بحسب وصفهم.

وهدد المراقبون بإيقاف حركة الملاحة الجوية المدنية في سماء العراق عبر تعليق أعمالهم في المطارات والتوقف عن تقديم الخدمات للطائرات المدنية إذا لم تستجب الحكومة لمطالبهم التي وصفوها بالمشروعة.

وكانت مطالب المراقبين متمثلة في تأسيس شركة وطنية للملاحة الجوية وصرف مخصصات تبلغ مليوني دينار عراقي لكل مراقب جوي وتوفير أجهزة ملاحة جوية متطورة وتشريع قانون خاص بالمراقبين الجويين في البلاد.

وبحسب الخبراء، فإن أسباب الاحتجاجات هي العقود التي أبرمتها وزارة النقل مع شركات أجنبية، ولم تتضمن بنوداً خاصة بتوفير ظروف عمل جيدة للمراقبين الجويين العراقيين.
ولم تصدر الحكومة العراقية حتى الآن أي تعليق على تهديدات المراقبين الجويين.

  < سما برس >

كلمات دالّة

تابعونا علئ تويتر

جميع الحقوق محفوظة © 2013-2017 سما برس - الرئيسية