تسريبات العتيبة تبرء قطر وتكشف المؤامرة الإماراتية

الأحد 04 يونيو-حزيران 2017 الساعة 10 مساءً / سمابرس_دكتور / محمد نعمان
عدد القراءات 118

تسريبات العتيبة تبرء قطر وتكشف المؤامرة الإماراتية

أثبتت الوثائق المسربة من بريد السفير الاماراتي بواشنطن العتيبة ان تسليط الأضواء على قطر كمنبع للإرهاب وداعم رسمي لداعش تبنته عددا من وسائل الإعلام التابعة للإمارات بشكل مباشر وغير مباشر، حيث أكدت ان معظم التصريحات التي يصدرها المختارون للرصد الإعلامي والتحليل والنبش العشوائي تركز حول مفهوم الإرهاب كصناعة قطرية والعمل على ربط معظم القضايا الدولية التي تصدر الإرهاب مشاهدها بقطر كداعم او بقطر كمخطط أو بقطر كوعاء حاضن..

سياسيون أجانب ومنهم أمريكيين وجهوا اتهامات لقطر في تصريحاتهم سبقت تداول تصريحات أمير قطر الشيخ تميم بن حمد في واقعة اختراق موقع وكالة الانباء القطرية (قانا) وكان من أهم مخرجات تلك الحملة الموجهة المطالبة بنقل قاعدة العديد الأمريكية من قطر إلى الإمارات..

برزت المشاكل الأخيرة ضد قطر بعد دعمها لوحدة اليمن في خضم عاصفة الحزم بقيادة المملكة العربية السعودية وهو ما شكل تعارضا في الرأي والموقف الذي تريد ان تفرضه الإمارات القاضي بتقسيم اليمن، كون موقف قطر من بقاء اليمن واحدا هدف إلى عدم خلق فراغ سياسي وعسكري يتيح للحوثيين التمدد، بينما أطماع الإماراتيين لم تقف عند حد الاستيلاء على جزيرة سقطرى بل وترى في الجنوب ككل مغنما لن يتم الحصول عليه إلا بالتقسيم. .

قطر التي تريد الإبقاء على وحدة الصف اليمني لعبت ادوارا إيجابية لتبرهن على ذلك وقدمت مساعدات للرئيس الشرعي هادي من أجل صالح البلاد لا كما تسعى الإمارات لتحقيقه..

السعودية ذاتها التي بدأت الهجوم على اليمن في ال27من مارس 2014 وفق خطة واضحة ارتكزت على الحد من خطر التوسع الإيراني في المنطقة والخطر الفارسي الذي يهدد العرب إجمالا، ومع هذا لم تضع السعودية في أجندتها اي رؤية لتقسيم اليمن بل وتؤكد خلال سنتين من استمرار الحرب أنها مع وحدة اليوم أرضا وانسانا على عكس الإمارات التي التف فيها أبناء زايد على الاتفاق وبداو السعي بكل قوة إلى تنفيذ أجندة خاصة بهم خارج حسابات مجلس التعاون الخليجي وعاصفة الحزم..

فاستبدال الجيش اليمني والمقاومة بجنود يتبعون الإمارات لتشكيل حزام أمني يتصرف كما يشاء بل ومن أهم أدواره القضاء على حزب الإخوان المسلمين وكذا عدم الانصياع لاي قرارات يصدرها الرئيس عادي ومنها قرار تسليم مطار عدن لقوة جديدة كمثال حيث سعت الإمارات إلى افشاله وافتعال معركة ساندتها جويا..

خلاصة المؤامرة الإماراتية على اليمن أسفرت عن إعلان الإنفصال وتشكيل مجلس انتقالي سمي ب (إعلان عدن التاريخي) كان قد سبقه تهجير لأبناء الشمال كتمهيد لذلك..

وبالتالي أصبحت قطر تمثل شوكة حادة في حلق الإمارات لتعارضهما في بعض الآراء والمواقف السياسية إزاء عددا من القضايا وأبرزها الملف اليمني..

بمضي الأيام ستكشف لنا التسريبات المزيد حول المؤامرة الاماراتية على وحدة الصف العربي والخليجي بشكل أساسي ولننتظر وغدا لناظره قريب.

  • كلمات دالّة

    تابعونا علئ تويتر

    جميع الحقوق محفوظة © 2013-2017 سما برس