الشرطة الفرنسية تحبط اعتداء على أحد عناصرها في ساحة كنيسة نوتردام

الثلاثاء 06 يونيو-حزيران 2017 الساعة 10 مساءً / سمابرس_متابعات
عدد القراءات 112

الشرطة الفرنسية تحبط اعتداء على أحد عناصرها في ساحة كنيسة نوتردام

هاجم شخص بمطرقة دورية للشرطة الفرنسية، اليوم الثلاثاء، أمام كنيسة نوتردام، في الدائرة الرابعة، وسط باريس، ما دفع بأحد أفراد الدورية إلى إطلاق النار عليه وإصابته بجروح على مستوى الصدر. وجرى نقل المهاجم إلى المستشفى. وأصيب الشرطي الذي تعرّض للهجوم، في الساعة الرابعة والنصف بعد الظهر بالتوقيت الفرنسي، بجروح طفيفة لا تشكل خطراً على حياته.

وصرح وزير الداخلية الفرنسي، جيرار كولومب، من مكان الاعتداء، بأن المهاجم صرخ قبل الاعتداء على الشرطي: "من أجل سورية"، وكشف أن المعتدي طالب من الجنسية الجزائرية، حسب بطاقة وجدها المحققون في جيوبه. وقال إن المحققين بصدّد التحقق من هذه البطاقة وهوية المهاجم.

وفور وقوع الاعتداء، والذي خلق حالة من الهلع والاضطراب في صفوف السياح والمارة الذين كانت تزدحم بهم ساحة الكنيسة المحاذية لنهر السين، انتشرت أعداد كبيرة من قوات الأمن في محيط الكنيسة والشوارع المجاورة، وقامت بعملية تمشيط للمنطقة، خوفاً من وجود عناصر أخرى قد تقوم باعتداء مماثل.

وقامت الشرطة بإفراغ محيط المنطقة من المارة، كذلك أغلقت أبواب كنيسة نوتردام وطلبت من الزوار الموجودين فيها، وعددهم نحو ألف شخص، البقاء في الداخل، وأمرتهم برفع الأيادي للتأكّد من عدم اندساس مهاجم آخر بين صفوفهم، كذلك أمرتهم بالتزام أماكنهم، في انتظار أن تقوم الشرطة بتأمين المنطقة والتأكّد من زوال أي خطر أمني على سلامتهم.

وهرعت سيارات إسعاف عدة إلى مكان الاعتداء، وبثّت وزارة الداخلية بياناً نصحت فيه السكان والسائحين بتفادي منطقة الاعتداء، لتسهيل عمل الشرطة في منطقة نوتردام التي تقع بمحاذاة الولاية الأمنية لمدينة باريس.

وحسب وزارة الداخلية، فإن المهاجم كان مسلحاً بمطرقة وسكينين، عثرت عليها الشرطة بحوزته عندما سقط أرضاً بعد إصابته بطلق ناري من أحد أفرادها.
وفتحت محكمة باريس المختصة في مكافحة الإرهاب تحقيقاً في الحادث، وكلّفت الإدارة العامة للأمن الداخلي بمباشرة التحقيقات الأولية.

وتعاملت الشرطة مع الحادث على أساس أنه اعتداء إرهابي، وأطلقت خطة طوارئ أمنية في باريس. وكانت السلطات الفرنسية متأهّبة لوقوع اعتداءات بالأسلحة البيضاء تستهدف دوريات الشرطة أو الجيش أو المواطنين العاديين في شوارع باريس، خاصة بعد الاعتداء الذي شهدته العاصمة البريطانية لندن، السبت الماضي، بواسطة السكاكين، وأسفر عن مقتل سبعة أشخاص، من بينهم مواطن فرنسي، وجرح 48 آخرين، من بينهم أربعة فرنسيين في حالة الخطر.

وكانت باريس قد شهدت سلسلة من الاعتداءات الإرهابية، كان آخرها اعتداء بواسطة سيارة دهست حافلة للشرطة في جادة الشانزيليزيه، وأسفرت عن مقتل شرطي في 20 إبريل/ نيسان الماضي.

كلمات دالّة

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع سما برس - الرئيسية نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
مواضيع مرتبطة
المملكة العربية السعودية هي من تقف وراء هجومى طهران اليوم.
عادت القوات القطريه التي في التحالف العربي الي الدوحه .
ترامب : حان الوقت لمطالبة قطر بوقف تمويل الارهابيين
جلسة استجواب وزير العدل في الكونغرس غداً : ومطالبات بعزله
وزير الخارجية المغربي إلى المنطقة "قريبا" في وساطة لحلّ الأزمة الخليجية
البنتاغون : ممتنون لقطر لالتزامها بالأمن الإقليمي
البنتاغون : ممتنون لقطر لالتزامها بالأمن الإقليمي
ماكرون يتصل بأمير قطر لتأكيد مساعيه لتسوية الأزمة الخليجية
غزه : رمضان فرصة عمل موسميه
دعوت السيسي الجديده امام الدستور لإلغاء حكم تيران وصنافير .