ابو ظبي : تحاول أبو ظبي الي رشراء واشنطن ترامب

الثلاثاء 13 يونيو-حزيران 2017 الساعة 09 مساءً / سما برس_متابعات
عدد القراءات 153

 لم يكن الأمر بهذه السهولة أبدًا، ولم تُحَول إمارات "آل زايد" واشنطن، في شقها البحثي والإعلامي، لمستنقع رشاوي تشتري فيه كل من تستطيع شراءه تقريبًا، في ليلة وضحاها، وبينما كان المشهد منذ أقل من شهر -في (مايو/أيار) الماضي- أشبه بأوركسترا ضخمة اتفق فيها صحفيون وباحثون، من مختلف التوجهات، على توجيه أسلحتهم ناحية دولة خليجية صغيرة المساحة، تبعد آلاف الكيلومترات عن واشنطن، في وقت واحد تقريبًا وبشكل غير مفهوم حينها، كانت الذاكرة تعود إلى تسعينيات القرن الماضي، منذ أقل من عشرين عامًا فقط، وقت بداية الحج الإماراتي لـ "كعبة واشنطن"، وبداية صعود شاب ثلاثيني، يدير ذراعه اليمنى شبكة مرتزقة إعلامية وبحثية هائلة في الولايات المتحدة. لفهم ذلك، هناك قصة بالغة الأهمية غير معروفة لابد أن تروى.
 
لم تكن الأمور تسير على نحو جيد في الإمارات النفطية الصاعدة، الزمان تسعيني وتحديدًا في عام 1998، والمناخ يضج بالتوترات مع صعود ملف خلافة الشيخ "زايد آل نهيان" إلى الواجهة، مع مرضه وإصابة "خليفة" ولي عهده بمرض في القلب بعد عملية أجراها عام 1995، ومع كون الشقيق الآخر، نائب رئيس الوزراء "سلطان بن زايد"، لا يتمتع بالكاريزما الكافية لتجاوز المعارضة لتوليه السلطة داخل عائلة "زايد" نفسها، كان التوتر يحتدم مع المنافسين المترقبين في دبي، مع قرب خلو مقعد رئيس الإمارات والأهم ولي عهده، ما عناه هذا من قتال خفي لاختيار وجه مقبول لآل مكتوم، في ظل دستور يعطي الرئاسة نظريًا لآل زايد.
 
في ذلك الوقت كان الشيخ "خليفة"، أكبر أبناء "زايد"، يميل دومًا مع والده إلى المدرسة الفرنسية، خاصة مع الصداقة الجامعة بين الأخير وبين الرئيس الفرنسي "جاك شيراك"، بينما مال "آل مكتوم" حكام إمارة دبي والمستحوذين على رئاسة الوزراء إلى بريطانيا، كان الاتجاه الإماراتي أوروبيًا بامتياز، خاصة مع علاقات اقتصادية وثيقة العرى بين دبي وطهران لا يمكن المغامرة بفقدها، وسط اللعبة كان هناك شاب يخطط لإفساد كل ذلك، ونقل الدفة بأكملها إلى واشنطن، والأهم هو تأمين وصوله إلى مقعد ولي العهد، أو بالأحرى مقعد الحاكم الفعلي للإمارات مع ضعف "خليفة" المرشح الأول المتوقع، ما يعنيه هذا حال نجاحه من بداية تنفيذ أجندة خاصة سيعاني منها الشرق الأوسط كاملًا وطويلًا.

كلمات دالّة

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع سما برس - الرئيسية نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
مواضيع مرتبطة
للمرة الاولى أمير الكويت يفاجئ الجميع .
قدمت السعودية والإمارات والبحرين الى تركيا توضيح الدول الثلاث عن اسباب قطع العلاقات مع دولة قطر.
الجامعة العربية : تعلن عن أول موقف رسمي تجاه أزمة قطر
جندي من أفراد القوة الأمنية لي حماية مطار عدن "يمزق صورة الرئيس هادي
الغاز القطري شريان الحياة الاماراتية.. وأبراجها في خطر !!؟؟
الدوحه : أرسل لجنة عسكرية إلى الدوحة،
وزير الخارجية المغربي إلى المنطقة "قريبا" في وساطة لحلّ الأزمة الخليجية
جلسة استجواب وزير العدل في الكونغرس غداً : ومطالبات بعزله
ترامب : حان الوقت لمطالبة قطر بوقف تمويل الارهابيين
عادت القوات القطريه التي في التحالف العربي الي الدوحه .