الغاز القطري شريان الحياة الاماراتية.. وأبراجها في خطر !!؟؟

الأربعاء 14 يونيو-حزيران 2017 الساعة 01 صباحاً / دكتور. : عبد الله اليافعي
عدد القراءات 160

الغاز القطري شريان الحياة الاماراتية.. وأبراجها في خطر !!؟؟


هل فكر حكام الامارات وهم يقطعون علاقاتهم بقطر، ويحرضون بقية الدول مستعينين بالسعودية –نظرا لمكانتها الدينية لدى المسلمين- بعواقب هذه المقاطعة؟

هل فكروا وهم يقطعون اواصر القربى ووشائج الرحم، ويمعنون في العداوة بطرد السفراء وانهاء الرحلات واطباق الحصار الاقتصادي قصد تجويع القطريين برد الفعل القطري حيال تلك المقاطعة.

هل فكروا بأن امداداتهم من الغاز تصلهم من قطر عبر خط الانابيب ( دولفين ) باعتبار قطر أكبر بلد مصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم.

يربط حقل دولفين للغاز حقل الشمال القطري العملاق بالإمارات وسلطنة عمان، وكان أول مشروع غاز عابر للحدود في منطقة الخليج، ويضخ نحو ملياري قدم مكعبة من الغاز يومياً من قطر إلى الإمارات. وينقل خط أنابيب دولفين العملاق نحو 5% من غاز قطر إلى الإمارات، ويشكل نحو 30% من احتياجات الأخيرة.، حيث شهدت العاصمة القطرية قد شهدت توقيع اتفاقية طويلة الأمد لبيع الغاز القطري لدولة الإمارات العربية المتحدة، وبموجب الاتفاقية التي تم التوقيع عليها، يتم توريد كميات الغاز الجديدة إلى هيئة كهرباء ومياه الشارقة وغاز رأس الخيمة، عبر شبكة توزيع الغاز الشرقية في دولة الإمارات العربية المتحدة.

معنى ذلك أن الامارات التي تتقوى على قطر بفرض الحصار وقطع العلاقات وطرد مواطنيها، وتطبيقها لعقوبة السجن لخمسة عشر عاما وغرامة مالية ضخمة لمن يتعاطف مع قطر، هي بحاجة ماسة الى الغاز القطري الذي يضيء مدنها ويمد اماراتها بمياه الشرب، فأي غباء اقدمت عليه الامارات.

ان معاملة قطر للامارات بالمثل وقطع امداداتها من الغاز، سيحرمها من ثلث حاجتها الفعلية، مما سيجعل الطاقة الكهربائية الضخمة ، تتعرض للانتكاسة، فستجد الابراج العالية في دبي نفسها وقد توشحت بالسواد، وقد توقفت مكيفاتها مما سيجبر ساكنيها على مغادرتها بحثا عن نسمة هواء في بلد، لا امطار فيها، ولا نسيم عليل يمر على اراضيها.

لا مفر حينها للاماراتيين من الاتصال باليمنيين لاكتساب الخبرة في التعامل مع هذا الطارئ الذي تسببوا فيه، واليمني الذي تعود على العيش في قمم الجبال الشاهقة التي هي اصعب بكثير من تسلق مصاعد الابراج الاماراتية، استطاع التغلب على مشكلة انقطاع الكهرباء، فالفوانيس اولا، وهذا سيجعل الاماراتيون يلهثون بحثا عن مادة القاز الكورسين، فاجدادهم كانوا يعرفونها جيدا، بعدها سيدل اليمنيين الامارتيين الى الصين لاستيراد الواح الطاقة الشمية وبطاريات الجل والاسيد، وستنتعش اسواق وحواري دبي وابوظبي بالمحلات والاكشاك المخصصة لادوات الطاقة البديلة، ولكنهم بكل تأكيد لن يمتلكوا صبر الرجل اليمني ولا الاسرة اليمنية، وسوف تدب الصراعات بين الاسر الاماراتية جراء النكد الناتج عن عدم وجود الكهرباء، وستنتشر حالات الخلافات الاسرية التي ستقود الى الطلاق، لتغير الحالة المعيشية .

هل فكرت الامارات وهي تقطع علاقاتها بقطر، ان امدادات المياه ستتوقف عن المنازل، وان المجاري ستتدفق للشوارع نتيجة توقف المولدات الكهربائية الخاصة بمحاطات المياه، بطبيعة الحال لن يستطيع الاماراتيون الشرب من مياه الابار والسدود كما يفعل اليمنيون، فليست لديهم لا ابار ولا سدود، وسياراتهم التي تعتمد على الغاز ستصبح مجرد هياكل، ولم يفيد وقوفها طوابير امام محطات التعبئة، بالتأكيد ان استعانتهم باليمنيين ستفيدهم بالعودة الى وسائل النقل القديمة كالحمير، ولن يشترط الاماراتي حمار اخر موديل 2017، فيكفيه حتى موديل 1970 اي الحمار الذي تم ركنه منذ استقلالهم، وايضا اشك ان يكون الحمار الاماراتي قوي العزيمة صابر الحال متعود على العمل الشاق، مثل الحمار اليمني..

الرجل الاماراتي أو المرأة الاماراتية، لن يستطيعا تحمل جوالين المياه والصعود بها الى شققهم في الابراج كما يفعل اليمنيون بالصعود بها الى مناطق جبلية وعرة، لم تستطع لا الامارات ولا مقاتليها ولا المتشددين الذين بعثت بهم الى اليمن لنشر ثقافة القتل، ان يهزموا الانسان اليمني المتسلح بعزيمة تفوق الفولاذ الذي صنعت منه ابراج الامارات٠

اشك ان تقدر الامارات الصمود امام قطع الغاز القطري عنها، ولكن شهامة الانسان القطري منعته لغاية الان من معاملة حكام الامارات بالمثل، فكان باستطاعتهم قطع الغاز منذ اللحظة الاولى لقطع العلاقات ولن يلومها في ذلك احد، ولكن هنا تكمن الحكمة والرأفة والانسانية التي يتمتع بها الشيخ تميم عن محمد بن راشد.. كان وما زال بمقدور الدوحة فك الارتباط الغازي عن الامارات، وهي قادرة على دفع اي تعويضات مالية، ولكن حرصها على الشعب الامارات هو من جعلها تبقي عليه، مثلما ابقت على كل الاماراتيين والسعوديين والبحرينيين على اراضيها ولم تمهلهم مدة محددة للمغادرة كما فلت تلك الدول مع رعايا قطر..

ولهذا فإن الدوحة كسبت معركة انسانية شريفة جعلها تكبر في انظار العالم، ولم يجعلها تتجبر وتغتر بما تمتلكه من أموال ونفوذ كما فعلت الامارات، وهذا هو احد اسباب نجاحها على الامارات في الازمة المفتعلة حاليا .

كلمات دالّة

تابعونا علئ تويتر

جميع الحقوق محفوظة © 2013-2017 سما برس - الرئيسية