كتلة الجعفري : الإمارات تجند ضباطا سابقين في جيش صدام للقتال في اليمن

الخميس 27 يوليو-تموز 2017 الساعة 07 مساءً / سما برس - بغداد/ الغد برس
عدد القراءات 436

كتلة الجعفري : الإمارات تجند ضباطا سابقين في جيش صدام للقتال في اليمن


اتهم القيادي بكتلة الإصلاح التي يتزعمها وزير الخارجية إبراهيم الجعفري، صادق المحنا، اليوم الخميس، دولة الامارات بتجنيد عدد من ضباط الجيش السابق (المنحل بموجب قرارات الحاكم الأميركي بعد الاحتلال بول بريمر)، لمهام عسكرية وتدريبية في اليمن، مطالبا وزارة الخارجية ومجلس التعاون الخليجي بالتحرك حول هذا الموضوع.

وقال المحنا لـصحيفة "العربي الجديد" اللندنية، إن "المعلومات تؤكد تورط الإمارات بتجنيد عسكريين عراقيين سابقين من خلال جهاز مخابراتها للقتال في دول أخرى مثل اليمن". وأضاف المحنا "حقيقة كنا نتمنى من الإمارات باعتبارها دولة عربية أن تترك التدخلات السلبية بالدول العربية واليوم لدينا معلومات بالبرلمان أن المخابرات الإماراتية جندت ضباطا عراقيين من النظام السابق ممن عليهم إشكالات قانونية للذهاب إلى اليمن للقتال هناك".
وتابع "لم يكن متوقعاً من الإمارات أن تقدم على هذه الخطوة، فإغراء العسكريين العراقيين بمبالغ مالية عيب". مستدركا "الحقيقة ليس مبالغ مالية فقط فهناك في نفوس هؤلاء الذين تم تجنيدهم من العراق رغبة بهذا العمل".
وقال "نتمنى من مجلس التعاون الخليجي أن يأخذ موقفا من هذا الموضوع المعيب وسنطالب الخارجية العراقية بالتحرك حيال ذلك".
ونقلت الصحيفة عن العقيد حسين عبد الحمزة الظالمي، (ضابط سابق في الجيش العراقي السابق) قوله، "تمت مفاتحتي بالموضوع (القتال في اليمن) قبل نحو 3 أشهر من الآن عبر شخص تربطني به علاقة قرابة وقال لي رشحتك لهذه الوظيفة في شركة موانئ بالأمارات والمرتب محترم".
ويشرح الضابط السابق أنه وافق بدايةً على الذهاب وبدأ يتصل بزملائه السابقين لكنه تفاجأ بأن "الموضوع عبارة عن مهام عسكرية محدودة لصالح الامارات في اليمن تتركز على تدريب مقاتلين يمنيين موالين للإمارات في عدن، وبلدات أخرى فضلا عن مهام دعم قتالي هناك".
ويوضح الظالمي أن من يتم تجنيدهم "ينقلون عبر مطار أربيل بإقليم كردستان العراق إلى أبو ظبي".
وختم بالقول: "هذا ما نقله لي صديقي ولم أره بعيني للأمانة لكن الحديث عن هذا الموضوع بين أوساط العسكريين السابقين بات منتشراً".
يشار إلى ان قوات عربية مشتركة بقيادة السعودية، بدأ تنفيذ ضربات جوية على الحوثيين في عام 2015، في اليمن تحت مسمى (عملية عاصفة الحزم). وقد بدأت العمليات استجابة لطلب من رئيس الجمهورية اليمنية عبد ربه منصور هادي بسبب هجوم الحوثيين على العاصمة المؤقتة عدن..
وتشارك في العمليات طائرات مقاتله من مصر والمغرب والأردن والسودان والإمارات العربية المتحدة والكويت وقطر (استبعدت من التحالف في تموز الحالي 2017) والبحرين، وفتحت الصومال مجالها الجوي والمياه الإقليمية والقواعد العسكرية للائتلاف لاستخدامها في العمليات.



كلمات دالّة

جميع الحقوق محفوظة 20152018 سما برس - الرئيسية