" المغربي محمد الميموني" الرحيل مشياً على الكلمات

الخميس 12 أكتوبر-تشرين الأول 2017 الساعة 10 مساءً / سما برس_متابعات
عدد القراءات 63

رحل اليوم الشاعر المغربي محمد الميموني، أحد أبرز وجوه الشعر المعاصر في بلاده، عن 81 عاماً في مدينة تطوان شمال البلاد.


بدأ الميموني (1936-2017) تجربته عام 1958، حيث كان ينشر قصائده في مجلة "الشراع" الأدبية التي كانت تصدر في مدينة شفشاون التي ولد وعاش فيها قبل أن ينتقل إلى الرباط لإكمال دراسته الجامعية، ليعمل بعد ذلك مدرساً في قطاع التعليم بين الدار البيضاء وطنجة وتطوان، ويواظب على نشر قصائده ومقالاته في الصحف المحلية بدءاً من عام 1963، حيث كانت صحيفة "العلم" محطّته الأولى.


أصدر أولى مجموعاته عام 1974، وكان عنوانها "آخر أعوام العقم" ومن أبرز مؤلّفاته الشعرية التي لقيت اهتماماً نقدياً؛ "الحلم في زمن الوهم" (1992)، "طريق النهر" (1995)، "شجر خفي الظل" (1999).


أصدرت وزارة الثقافة سلسلة أعماله الشعرية الكاملة عام 2002، وضمّت هذه الطبعة مجموعات جديدة هي: "مقام العشاق" (1997-1999)، و"أمهات الأسماء" (1997)، و"محبرة الأشياء" (1998)، و"ما ألمحه وأنساه" (2000)، و"متاهات التأويل" (2001)، فيما أصدر الراحل بعد ذلك أعمالاً أخرى؛ شعرية وسير ذاتية.
كما ترجم الميموني عن اللغة الإسبانية، قصائد للشاعر لوركا فضلاً عن عدد من الدراسات النقدية

كلمات دالّة

تابعونا علئ تويتر

جميع الحقوق محفوظة © 2013-2017 سما برس - الرئيسية