آخر الاخبار

جماعة الحوثي تقتحم منزل قائد عسكري كبير في الحرس الخاص وتختطفه "الإسم والصورة" شاهد بالفيديو: مقاتل حوثي يفضح مليشيات الحوثي ويعترف بالمكان الذي قتل فيه الرئيس السابق "صالح" عادل الشجاع: هذا ما دار بيني وبين الرئيس السابق صالح قبل مقتله طارق صالح يثير الفزع في صفوف جماعة الحوثي تعرف على الأشخاص الذين عينهم جماعة الحوثي للإشراف على حزب المؤتمر الشعبي العام ووسائل إعلامه أول تعليق لأسرة الرئيس الراحل صالح على انباء وصول افراد اسرته الى عدن العهد الجديد: وثيقة مسربة من الخارجية السعودية للديوان الملكي تكشف موافقة “ابن سلمان”على نقل السفارة الأمريكية للقدس مبكرا عشرة مليون: مكأفاة لمن يدلي بمعلومات عن هذا القيادي الحوثي "صورة" شاهد بالصور: تفاصيل مروعة لإعدادم شيخ قبلي كبير و2 من اولاده وشقيقه بسسب صورة الرئيس الراحل صالح محارب الفساد يغرق بالفساد: ابن سلمان اشترى أغلى بيت في العالم قصر “لويس الرابع عشر” بـ ٣٠٠ مليون دولار



تفاصيل :"تسونامي اقتصادي" عالمي بسبب الدولار الأمريكي

السبت 14 أكتوبر-تشرين الأول 2017 الساعة 07 مساءً / سما برس_متابعات
عدد القراءات 277

عرض الخبير الاقتصادي إرنست وولف، تفاصيل أزمة اقتصادية عالمية طاحنة، على وشك الاندلاع، وذلك في كتاب جديد له.

البورصة الأمريكية
ووصف وولف، للنسخة الألمانية من "سبوتنيك"، الأزمة العالمية الوشيكة بـ"تسونامي اقتصادي" حيث لن يقدر العالم بأسره على مواجهة تبعاتها المدمرة، والتي أرجعها إلى الاعتماد بشكل رئيسي على الاقتصاد الصناعي والدولار الأمريكي كعملة دولية.

وأبدى وولف مخاوفة من اعتماد العالم على الاقتصاد الصناعي الذي يتخذ الولايات المتحدة الأمريكية مركزا ومحورا له، فعلى الرغم من أن لكل دولة بنك مركز خاص بها إلا أن السياسة النقدية العالمية في نهاية المطاف تدار بواسطة نظام الاحتياطي الفدرالي، وهو مجموعة من 12 بنكا إقليميا.

ولفت وولف إلى أن جذور الأزمة ترجع إلى عام 1944 عندما أصبح الدولار الأمريكي العملة الأهم في العالم، حيث أصبحت حركة التجارة الدولية تعتمد بشكل أساسي عليه، إلا أن الدولار الأمريكي سيتعرض لأزمة طاحنة بفعل المنافسة الشرسة بين الاقتصاد الأمريكي وقوى اقتصادية أخرى على رأسها الصين.

وأوضح وولف أنه في حال تغلب الاقتصاد الصيني على الاقتصاد الأمريكي فإن كل من يعتمدون على الدولار الأمريكي سيواجهون مصيرًا اقتصاديًا مرعبًا، وكان الرئيس العراقي صدام حسين أول من فطنوا إلى هذا الخطر القادم، وحاول أن يبيع ما لديه من نفط بعملة اليورو لكن الغزو الأمريكي لم يمهله كثيرا لتنفيذ خطته قبل أن يتم إعدامه.

وحاول الرئيسي الليبي الراحل معمر القذافي انتهاج نفس نهج نظيره العراقي الراحل، إلا أن قيام الثورة ضده حال دون ذلك، كما أن الصراع القائم مع إيران على علاقة وثيقة بخطة لها لبيع النفط أيضًا بعملة اليورو، ويبدو أن فنزويلا هي الضحية القادمة.

كلمات دالّة

تابعونا علئ تويتر

جميع الحقوق محفوظة © 2013-2017 سما برس - الرئيسية