" تفاصيل "رودود الفعل الغاضبة تتواصل على دعوة "وزير في حكومة الانقلاب "ومنظمات دولية تعبر عن قلقها الشديد

الأحد 22 أكتوبر-تشرين الأول 2017 الساعة 11 صباحاً / سما برس_متابعات
عدد القراءات 160

" تفاصيل "رودود الفعل الغاضبة تتواصل على دعوة "وزير في حكومة الانقلاب "ومنظمات دولية تعبر عن قلقها الشديد

تتوالى ردود الفعل الدولية الغاضبة إزاء الدعوة التي اطلقها وزير الشباب والرياضة في الحكومة الانقلابية حسن زيد لطلاب المدارس بالتوجه الى الجبهات للقتال، وترك التعليم.

و أكدت منظمة "اليونيسيف" على أن الطفل مكانه المدرسة وليس جبهة القتال.

وقالت جولييت توما، مديرة الإعلام بمكتب المنظمة الإقليمي " لصحيفة "الشرق الأوسط إن "اليونيسيف "تعبر عن قلقها الشديد فيما يتعلق بتجنيد الأطفال في اليمن، وارتفاع عدد أولئك الأطفال المقاتلين، مع كافة أطراف النزاع.
واستنكرت الحكومة الدعوة التي أطلقها حسن زيد، مؤكدة أن هذه التصريحات تؤكد استمرار الانقلابيين الحوثيين في تجنيد الأطفال واستغلالهم في العمليات القتالية ضد اليمنيين دون أكتراث بأرواحهم ومصائرهم ومستقبلهم.

وقال وزير الاعلام معمر الارياني أن تصريح الحوثي حسن زيد يكشف عن حالة الاستهتار التي يتعامل بها الانقلابيون الحوثيون بالعملية التعليمية وأرواح الأطفال ومعاناة أسرهم.

وقال :"في الوقت الذي ترسل فيه القيادات الحوثية أبنائها للدراسة خارج اليمن، أو تعينهم في أهم الوظائف المدنية في العاصمة صنعاء وغيرها من المدن اليمنية، تدفع بأبناء الشعب اليمني ليقتلوا في الجبهات ".

وناشد الارياني الأمم المتحدة والمنظمات الدولية التدخل الحازم والضغط عل الانقلابيين الحوثيين بما يكفل حماية الأطفال والحيلولة دون الزج بهم في أتون الحرب والنأي بالعملية التعليمية عن الصراعات السياسية.

وكان وزير الشباب والرياضة في حكومة الانقلاب غير المعترف بها دولياً حسن زيد، نادى بتَعْطيل الدراسة وحشد الطلاب والمعلمين للتجنيد والذهاب إلى جبهات القتال، وذلك على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، مضيفاً "إن ذلك سيرفد جبهات القتال بمئات الآلاف، ويمكنهم من حسم المعركة.

ولاقت دعوة زيد العديد من ردود الفعل اليمنية والدولية، التي استهجنت هذه الدعوة الغير عقلانية.

وتفرض مليشيات الحوثي التجنيد الاجباري على العديد من ابناء القبائل اليمنية في المحافظات الواقعة تحت سيطرتهم، ومن يرفض يتم اعتقاله والتنكيل به.

  • تابعونا علئ تويتر

    جميع الحقوق محفوظة © 2013-2017 سما برس