أخبار سوريا : قتلى بقصف على البوكمال ومطالب بوقف القصف الروسي لحماة

الأحد 22 أكتوبر-تشرين الأول 2017 الساعة 12 مساءً / سما برس_متابعات
عدد القراءات 109

قتل وجرح مدنيون، مساء السبت، جراء قصف جوي روسي على مدينة البوكمال الحدودية مع العراق، شرق سورية، في حين استهدف تنظيم "داعش" مواقع لقوات النظام في ريف دير الزور بثلاث مفخخات، موقعًا خسائر بشرية في صفوفه.
وذكرت مصادر محلية أن ثلاثة مدنيين، هم رجل وزوجته وطفلهما، قتلوا جراء غارة من الطيران الحربي الروسي على منطقة الغبرة في محيط مدينة البوكمال الواقعة على الحدود السورية العراقية في ريف دير الزور الشرقي.


خسائر قوات النظام السوري، خلال اليومين الماضيين، تجاوزت ثلاثين قتيلًا خلال المعارك مع "داعش"، منهم العقيد وائل زيزفون، الذي تولى مهمة قيادة قوات النظام في دير الزور إثر مقتل العميد عصام زهر الدين

في غضون ذلك، استهدف تنظيم "داعش" بعربة مفخخة موقعًا لقوات النظام السوري في الجهة الشرقية من بلدة خشام، على الضفة الشمالية من نهر الفرات، شمال شرق مدينة دير الزور، ما أوقع خسائر بشرية في صفوفها، وذلك بالتزامن مع تفجير عربتين مفخختين في نقطة للنظام غرب المحطة الثانية في بادية البوكمال الجنوبية.

وقالت مصادر محلية معارضة إن خسائر قوات النظام السوري، خلال اليومين الماضيين، تجاوزت ثلاثين قتيلًا خلال المعارك مع تنظيم "داعش"، منهم خمسة برتبة ضابط، من بينهم العقيد وائل زيزفون، الذي تولى مهمة قيادة قوات النظام في دير الزور إثر مقتل العميد عصام زهر الدين.

إلى ذلك، ذكرت "وكالة ستيب للأنباء" المحلية أن تنظيم "داعش" أقدم على إعدام أكثر من 20 شخصًا من سكان مدينة القريتين بريف حمص الجنوبي الشرقي قبل انسحابه من المدينة أمس السبت.

من جهة أخرى، قتل مدني وجرح اثنان، بينهم طفلة، جراء غارة من الطيران الحربي الروسي على قرية جب السكر في ناحية الحمراء بريف حماة الشرقي، في حين طاول القصف أيضًا قريتي الجينية و ثروت، ما أسفر عن أضرار مادية فقط.

ويشهد ريف حماة الشرقي تصعيدًا عسكريًا من قبل الطيران الروسي، على الرغم من إعلان ضم ريف حماة مع إدلب إلى مناطق خفض التصعيد المتفق عليها في أستانة.

وطالبت هيئات المجتمع المدني العاملة في ريف حماة الشرقي، عبر بيان لها، بوقف فوري لـ"الهجمة الشرسة على ريف حماة الشرقي"، كما طالبت "وفد قوى الثورة السورية بالانسحاب من أستانة بسبب عودة الاحتلال الروسي إلى سياسته المعهودة؛ وهي القتل لا ضمان الهدنة.

من جانب آخر، قالت مصادر محلية إن مدنيًّا قتل، وجرح أربعة آخرون، جراء إلقاء قنبلة يدوية من قبل أحد عناصر المليشيات التابعة لقوات النظام على المدنيين إثر مشاجرة بينهم في مدينة السلمية بريف حماة الشرقي.

وفي إدلب، قتل طفل جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات قوات النظام السوري في محيط مطار أبو الظهور بريف المحافظة الشرقي، بحسب ما أفاد به "مركز إدلب الإعلامي.

وفي دمشق، قضى شخص جراء سقوط قذيفة هاون مجهولة المصدر في شارع الجنانين بحي جرمانا، شمال شرق المدينة، فضلًا عن وقوع أضرار مادية، بحسب ما أفادت به مصادر محلية.

وتحدث "مركز الغوطة الإعلامي" عن نشوب حرائق في منازل المدنيين بمدينة عين ترما جراء قصف بصواريخ أرض-أرض من قوات النظام السوري على الأحياء السكنية في المدينة.

  • كلمات دالّة

    تابعونا علئ تويتر

    جميع الحقوق محفوظة © 2013-2017 سما برس