سيناء: 155 قتيلاً و120 جريحاً في تفجير مسجد

الجمعة 24 نوفمبر-تشرين الثاني 2017 الساعة 05 مساءً / سما برس_متابعات
عدد القراءات 117

سيناء: 155 قتيلاً و120 جريحاً في تفجير مسجد

قُتل وأصيب المئات بتفجير مسجد في مدينة بئر العبد بمحافظة شمال سيناء، ضمنهم ضباط ومجندون في الجيش والشرطة المصريين تصادف التفجير مع وجودهم في المسجد لأداء صلاة الجمعة، علما أن المسجد يتبع لإحدى الطرق الصوفية في المنطقة.

وأفاد التلفزيون الرسمي المصري بارتفاع عدد ضحايا تفجير مسجد الروضة إلى 155 قتيلاً و120 جريحاً، غالبيتهم من المدنيين، فيما أعلنت الرئاسة المصرية الحداد لمدة ثلاثة أيام على أرواح الضحايا، اعتباراً من اليوم الجمعة.

ودعا الرئيس عبد الفتاح السيسي، لجنة أمنية مصغرة، إلى اجتماع عاجل، عصر اليوم، في حضور وزيري الدفاع والداخلية، لبحث تداعيات تفجير محيط المسجد، والوضع الأمني في شمال سيناء بشكل عام.

وأعلن الجيش المصري حالة الطوارئ القصوى في شمال سيناء، بعد سقوط أكثر من 165 شخصاً ما بين قتيل وجريح، فيما أغلقت الأجهزة الأمنية جميع الطرق المؤدية إلى مدينة العريش، لتضييق الخناق على المتورطين في التفجير.

وكلف وزير الداخلية، مجدي عبد الغفار، مساعده لمصلحة الأمن العام، اللواء جمال عبد الباري، بفتح تحقيقات موسعة عن الحادث، وتشكيل فريق بحث يضم مباحث شمال سيناء، وقطاعي الأمن الوطني، والأمن العام، للوقوف على ملابسات انفجار عبوة ناسفة بجوار المسجد، وكشف ملابساتها بهدف ضبط الجناة.

ويتبع المسجد الطريقة الجريرية، إحدى الطرق الصوفية المنتشرة في شمال سيناء، وقد رجّحت مصادر قبلية أن يكون استهداف المسجد راجعا إلى ذلك. علما أن مسلحين فجروا في العام 2013 ضريحاً لأحد مشايخ الطرق الصوفية في قرية مزار، المتاخمة لقرية الروضة، الكائن بها المسجد.

وقالت مصادر طبية في مستشفى المدينة لـ"العربي الجديد"، إن عبوة ناسفة انفجرت في مسجد قرية الروضة، مما أدى إلى وقوع عدد كبير من القتلى والإصابات، مشيرة إلى استهداف الإرهابيين لسيارات الإسعاف.

ودعت وزارة الصحة إلى إرسال طواقم طبية على وجه السرعة، بينما أعلنت مديرية الصحة في سيناء "الطوارئ القصوى" في جميع المستشفيات الحكومية.

وأفادت مصادر قبلية بأن الإرهابيين أحرقوا سيارات المصلين، وقطعوا الطريق المؤدية إلى المسجد.

كلمات دالّة

تابعونا علئ تويتر

جميع الحقوق محفوظة © 2013-2017 سما برس - الرئيسية