شاهد بالفيديو: قصيدة قوية رثاء محزنه للرئيس علي عبدلله صالح من محافظ تعز السابق

الأحد 14 يناير-كانون الثاني 2018 الساعة 05 صباحاً / سمابرس - متابعات
عدد القراءات 145

في أربعينية الزعيم صالح
————————————-
/. حمود خالد الصوفي
=================

أيلولُ يسأل عن فتاهُ وأنت صامتْ ..
مايو يُفتشُ عن أبيه..
وأنت رغم البوحِ ساكتْ.!
والخيلُ والبيداءُ والميثاق والأفقُ الملوَّنُ والفضاءُ الحرُّ، والحُلمُ المبجَّلُ.. والمبادئُ والثوابتْ..
ماذا جرى؟! يذوي السؤالُ على شفاهِ الضوءِ مرتعشٌ وخافتْ
لَكأنكَ الحَلاجُ في محرابِك الروحيِّ قانتْ...
ما زلتَ رغمَ رحيلِك الدامي
بالطغيانِ والكهنوتِ فوق الموتِ شامتْ ...
الشمسُ يكسوها الشحوبُ
ووجهُها الفضيُّ باهتْ...
كم باغتَتْكَ يدُ الردى المجنونِ مراتٍ
وكم شهدتْ لك الأيامُ تغشاها على مهلٍ بعزمِك
أو تباغِتْ...
والموتُ لا يخجلْ
يا مكرب الثاني
والتبّع الأولْ.
يا أيُّها السيفُ اليمانيُّ الأصيلْ
قالوا: المنونُ ثلمنَ حدَّكْ!
قالوا: كتبتَ رثاءَنا، ومضيتَ بالزمنِ الجميلْ
وتركتْنا.. وذهبتَ وحدَك.!
لكنَّ ظلَّك خالدٌ..
كالدهرِ كالوعدِ النبيلْ

وسناكَ أشرقَ بالرحيلْ
والمجدُ لحدُك
ما ضقتَ ذِرعًا بالحياةِ
ولا النوائبُ، سيِّدي، أعْيَيْنَ جُهدَكْ
أعييتَ كلَّ مصائبِ الدنيا بعزمِك ما انكسرتَ
ولا رآك الدهر يومًا خنتَ عهدَك٠٠
اذهبْ.. فقد سطّرتَ سِفرَ المستحيلْ
وختمته والنصر غمدُك

عادتْ علوجُ الفرسِ ثانيةً، فَعُدْ يا "سيفُ" وامتشقِ العُروبة
هذا زمانٌ هازلٌ
سطتِ الكهوفُ على "سُهيل"
وادَّعى العقم الخصوبة.
.
..
فارجعْ لتكتملَ الملاحمُ وارتفعْ في كلِّ هامة..
ذودانُ عابَ شقيقه ضحيان فقدان الرجولةِ والشهامة
هذا ذمارٌ يرتجي
ردفان يدفعُ عن تهامة
عادتِ الأغلالُ ثانيةً، فعُدْ ناراً كعاصفةِ القيامة
عُدْ .. سيدي برقاً يشقُّ الليلَ حُلمًا في حنايا الشعبِ ثأراً للرجولةِ والكرامة
صنعاءُ ترقُبُ كالجنينِ ولادةً أخرى، ومحوًا للأئمةِ والإمامة.
..
ولكَ الفرادةُ في الحياةِ، لك الفرادةُ في الرحيلِ، وأن تعيش كما نشاء، وأن تموت كما تشاء.. لكي يموت الخوف بعدكْ.
أسرجتَ خيلَكَ بالإباءِ، ورُحتَ تركضُ
فوق أنيابِ السّعالي السودِ جهدَك
قرّرتَ أن تَهبَ الخلودَ خلودك العالي
وتكتبَ في أساطيرِ البطولةِ قصةً أخرى
وتنقشَ بالنجومِ الغرِّ مجدَك.
..
مَنْ يُلهمُ الثوّارَ بعدك.. من سيرقصُ فوق أنيابِ الأفاعي؟!
الأفقُ قبلكَ موحشٌ
والأرضُ بعدكَ للضباعِ.!
..
كم كنتَ حرًّا.. عندما كنّا قيوداً في قيودٍ أجنبية.
كم كنتَ شهمًا.. عندما كنّا نمارس خِسّةً دورَ الضحيّة.
كم كنتَ سهلاً كالنجومِ، وملهماً كالبحرِ، فذًّا كالحداثةِ في النقوشِ الحميرية.
..
واخترتَ رحلتكَ الأخيرةَ واقفًا كالطودِ كالجبلِ المُهابْ
وأبيتَ إلا أن تدوسَ على الكوارثِ والصعابْ
ورحلتَ مؤتلقًا كشمسٍ أشرقتْ من قلبِ ملحمةِ الغياب.
..
صنعاءُ بعد رحيلكَ القاسي ثكلى
نُقمٌ يتيمٌ ناقمٌ..
يشكو الفواجعَ للمُعلّا
صبِرٌ نزيفٌ دافقٌ، كجراح ميدي والمكلّا.
وهنا المظفر في مآذنه النهاية لا ترى لها مستهلّا
في كلِّ شبرٍ من بلادكَ غصّةٌ
وبكلِّ خافقةٍ مصلّى.
..
يا أيها الوطنُ المضرّجُ بالأسى،
والحزنِ والوجعِ الجليلْ
يا أيها الوطنُ القتيلْ
ضمِّد جراحَك بالكفاحِ وبالكفاحِ وبالكفاحْ
وانهض ليمضيَ حشدُك الجبارُ
نحو ذرى الصباحِ
واحمل نزيفك شعلةً
واكسرْ بها سيفَ "الوشاحِ"
..
الأفقُ جرحٌ فاغرٌ، والدربُ غابٌ من قتادْ.
وزوابعُ الأشجانِ تعصفُ بالبلادْ
وهناك سيفُك والجواد..
والريحُ تبحثُ عنك في الرّكبِ المسافرِ، في تضاريسِ الحِداد:
أين الذي أسقى الأماني الخضر، يا زمنَ التصحُّرِ والرّماد.؟!
والبحرُ يصرخُ من ورائِك: أين أين السندباد؟!
تساؤلٌ يدمي الفؤاد.!
..
ولا جوابَ سوى التأوُّهِ والدموعْ
يكوي بنارِ الآهِ أفئدةَ الجموع
ولا صدى غير اتّقادِ الحزنِ من تحت الضلوع

إلا نساءٌ من نساءٍ كنَّ في زمنِ العرب
يشعلن في السبعين عاصفةَ الغضب

بضفائرٍ ثارت بوجه الليلِ، وانثالت دروباً من لَهب.

يرسلن للأجيال والأقيالِ آهاتِ الملامةِ والعتبْ

كسرتْ جدارَ الرعبِ، وانحازت إلى الوطنِ السجينِ المغتصبْ
ودماؤهنّ على جبينَ الشمسِ ينزعُ عن سواهنّ الرجولةَ وادعاءات النسب

..
وغداً ستنتفضُ السواعدْ
وبكلِّ ماجدةٍ وماجدْ
سنعيدُ مجدَ الضوءِ
نبني للمنى أرسى القواعد.
..
الحزنُ كونيُّ المدى، يطوي المكانَ.. يهدّ أضلاعَ الزمانِ.
ورحيلُك الدامي يمزِّقني، ويقذفُ بي إلى قاع الهوانِ.
وأنا وأشتاتُ الكلامِ نهيمُ في الأرجاءِ
نبحث بين أنقاض المدينةِ عن أمانِ
..
الحرف يعجز عن رثائكَ
والقصيدةُ من ركامْ
خنّاك يا رمزَ الوفاءِ
فخاننا فيك الكلامْ
حتى "مراثي إرميا".
ليست على قدرِ المقامْ.

 

كلمات دالّة

جميع الحقوق محفوظة 20152018 سما برس - الرئيسية