مليشيات الانقلابيين يبدأون بنقل أسلحة ثقيلة ونوعية من صنعاء باتجاه صعدة وعمران

الأحد 14 يناير-كانون الثاني 2018 الساعة 03 مساءً / سما برس - متابعات
عدد القراءات 207



بدأت مليشيات الحوثي الانقلابية بنقل أسلحة ثقيلة وأخرى نوعية من العاصمة صنعاء باتجاه محافظات عمران وصعدة - شمال البلاد، بالتزامن مع تقدم قوات الجيش والمقاومة على محوري البقع وبرط المجاورة للمحافظتين .

وأكد تقرير استخباراتي أمريكي، أن نقل مليشيات الحوثي الانقلابية للأسلحة الثقيلة جاء بعد أيام من اغتيال الحوثيين للرئيس السابق علي عبدالله صالح، والذي سيؤدي إلى إعادة تشكيل للتحالفات السياسية في اليمن، كما أنه سيؤدي إلى تقوية الانقسامات بين المتمردين الحوثيين. حسب التقرير.

وفي التقرير الصادر عن مؤسسة جيمس تاون الاستخبارتية الأمريكية، أن اغتيال الحوثيين للرئيس السابق، كشف عن محدودية قدرة الحوثيين على الادعاء بأنهم كانوا يحكمون صنعاء وبقية المحافظات شمال اليمن.

وتوقع التقرير أن يعود الحوثيين أدراجهم إلى محافظة صعدة، خلال الفترة المقبلة، مؤكدا أن قدرة الحوثيين على الحفاظ على سلطتهم على المدى المتوسط أمر مشكوك فيه، وأن اغتيال الرئيس صالح سيكون بداية النهاية لسيطرة الحوثيين على شمال غرب اليمن، الأمر الذي يعترف به العديد من قادة الحوثيين رفيعي المستوى.

ولفت إلى أنه وبعد اغتيال الرئيس صالح، بدأ الحوثيون في نقل الأسلحة الثقيلة وغيرها من العتاد إلى معاقلهم في محافظتي عمران وصعدة – وكلاهما يقعان شمال صنعاء – استعدادا لتراجع محتمل عن صنعاء.

وأضاف التقرير أن لحوثيين يتعرضون لضغوط على 3 جبهات، من الشرق والغرب، والشمال أيضا.

وتتقدم قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية المدعومة من التحالف العربي باتجاه محافظة صعدة من اتجاه محور البقع شمال شرق المحافظة كما تتقدم قوة أخرى باتجاه مديريات برط وهي آخر المديريات من اتجاه محافظة الجوف باتجاه محافظة عمران .

ويرى مراقبون " أن قوى دولية ترغب في بقاء الحوثيين كقوة مليشاوية مسلحة مهددة للإقليم في شمال الشمال من اليمن في الوقت الذي تمارس فيه تلك القوى ضغوطات كبيرة على تقدم قوات الجيش والمقاومة نحو مدينة الحديدة والعاصمة صنعاء .

كلمات دالّة

جميع الحقوق محفوظة 20152018 سما برس - الرئيسية