تركيا تفجر مفاجأة وتتهم دولتين بالوقوف وراء انهيار اقتصادها وتحذر من هذه المؤامرة

الإثنين 04 يونيو-حزيران 2018 الساعة 01 صباحاً / سمابرس -متابعات
عدد القراءات 213

على خلفية الهبوط الحاد لسعر الليرة التركية، الذي قد يشكل ضربة موجعة للغاية إلى اقتصاد البلاد، وجهت أنقرة أصابع الاتهام إلى دولتين عربيتين دون التصريح بذكرهما.

وقال السفير التركي لدى قطر، فكرت أوزر، في تصريح صحفي أدلى به اليوم الجمعة ونقلته صحيفة "الشرق" القطرية الرسمية، إن الهبوط الذي سجلته الليرة التركية في الآونة الأخيرة "عبارة عن تلاعب من قبل دولتين عربيتين".

واعتبر أوزر أن الدولتين، اللتين امتنع عن تحديدهما، تهدفان إلى "زعزعة استقرار الاقتصاد التركي من خلال اللعب على سعر الدولار والذي سيؤدي إلى ارتفاع الأسعار في السوق الداخلية، وبالتالي التأثير على القوة الشرائية للمستهلكين وإرباك الداخل التركي".

ونوه السفير التركي لدى قطر في الوقت ذاته باقتصاد بلاده القوي والقادر على درء التحديات التي يواجهها.

وشهدت العملة التركية خلال الأشهر الماضية هبوطا حادا، مسجلة مستويات قياسية، وخسرت حوالي ثلث قيمتها، حيث تأثرت بارتفاع العملة الأمريكية ومخاوف بشأن قدرة البنك المركزي التركي على كبح معدل التضخم في البلاد.

وفي تعليقه على التراجع الملحوظ للعملة الوطنية، أعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، 26 مايو، أن هذا التوجه ناجم عن "مؤامرة ضد تركيا"، داعيا المواطنين الأتراك إلى "إفساد" هذا المخطط عبر تحويل ما بحوزتهم من عملات أجنبية إلى الليرة التركية.

وتوعد بالرد على القطاع المالي في حال التلاعب بالعملات، وجعلهم يدفعون ثمنا باهظا مقابل ذلك، مؤكدا أن بلاده تقف ضد الألاعيب التي تحاك ضدها.

والأربعاء الماضي، قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، إن "هناك بلدين مسلمين وراء هذه الحملة"، مضيفا: "سنفصح عن اسميهما لاحقا".

وعند سؤاله إن كانت البحرين من ضمنها، نفى جاويش أوغلو التهمة عنها، وأوضح: "إنها ليست كبيرة لدرجة أن تكون ضمن هذه الألعاب، ولم نرصد منها أي موقف سلبي".

 



كلمات دالّة

جميع الحقوق محفوظة 20152018 سما برس - الرئيسية