آخر الأخبار :

الفريق علي محسن والتعامل الخاطئ مع محافظة إب

محمد عبدالله القادري
محمد عبدالله القادري
2017/11/30 الساعة 09:37 مساءً



في البداية احب ان اقول ان انتقاد اي خطأ لا يعتبر خطأ ، ولكن الخطأ هو السكوت عن الخطأ ، وليس هناك من له الكمال غير الله عز وجل ، وليس هناك احد معصوم من الخطأ غير حبيب الله محمد عليه الصلاة والسلام ، بل ان الذي يصارحك باخطاءك ويبين عيوبك هو خير لك من الذي ينافقك ويجاملك ويطبل لك ، ومن خلال التذمر والاستياء الذي يعم غالبية ابناء محافظة المرابطين في جبهات القتال والمناصرين للشرعية ، بحثت عن السبب فوجدت ان اغلب الاسباب تعود للسياسة التي انتهجها نائب رئيس الجمهورية الفريق علي محسن الاحمر في التعامل مع محافظة إب عبر التعيينات ودعم الشخصيات المحصورة على جانب معين ، بالاضافة إلى التهميش للبعض وعدم احتواء الجميع ، وسأوضح هنا بعض النقاط وليس الكل.

اولاً قيادة محافظة إب المتمثلة بالمحافظ الوائلي ووكلاء المحافظة مهمشة تماماً وليس لها اي دعم او نشاط يظهر في الاشراف على سير المعارك والظهور والاستشارة ، رغم ان اغلب جنود الشرعية في جبهات مأرب وصنعاء والجوف وغيرها هم من ابناء إب ، والسبب في تهميش تلك القيادات يعود لنائب رئيس الجمهورية الذي لم يمكنهم باي عمل وكان يفترض ان يظل على تواصل دائم معهم ويفتح لهم مجال النشاط ، فالمحافظ هو الممثل الاول لإب وتواجده امام ابناء محافظته امر ضروري ، اما في حالة تهميشه فهذا يدل على الفريق علي محسن ينتهج سياسة الرئيس السابق نحو إب ، فأي مسؤول منها يعتبر لغلغي او برغلي يتم تعيينه ليكون كوز مركوز بدون صلاحيات لا يهش ولا ينش .

ثانياً التعيينات في المجال العسكري والامني للمحافظة اصبحت كلها او اغلبها لشخصيات محسوبة على نائب الرئيس ، فمدير الامن العام ، ومدير الامن السياسي ، وقائد النجدة ، وقائد الشرطة العسكرية ، وقائد شرطة السير ، وقائد المحور وقائد اللواء 55 مدفعية وترشيح وكيل للمحافظة لشؤون الدفاع والامن وبعض من الوحدات التابعة لإب في جبهة مريس كلهم من شلة علي محسن ، ولم يتبقى سوى لواء عسكري تقوده شخصية مستقلة ، حتى مدير عام مكتب المحافظ يتبع علي محسن وغيره الكثير في الجانب المدني ، ولم يحصل مؤتمر الشرعية إلا على منصب المحافظ ووكيل اول للمحافظة وكلاهما بدون صلاحيات وليس لهم اي دور وتقديم استقالتهما اصبح افضل لهم من البقاء بهذه الطريقة ، وهذا الامر لفت انظار الكثير من ابناء إب وجعلهم يظنون ان الفريق علي محسن يطمح للقيام بانقلاب عسكري ولم يطمح بدولة اتحادية يتشارك فيها الجميع في البناء ويسودها العدالة والمساواة ، مع العلم ان مقاومة إب وشهداءها وجنودها في الجبهات اغلبهم من مؤتمريوا الشرعية ، ولا يصح ان يقصى مؤتمر الشرعية من قيادات الجانب العسكري والامني ويصبح هذا الجانب محصور على طرف معين ، فنحن نحترم تضحيات حزب الاصلاح لا ننكرها ونعتبرهم اخوة لنا ولا نرضى باقصاءهم وهم ايضاً لم يرضوا باقصاءنا كي لا تنقلب الاخوة إلى عداوة ويفسد الود الذي بيننا.

ثالثاً تعيين شخصيات من خارج المحافظة ، كتعيين احد ابناء ذمار مدير الامن في إب ، وتعيين احد ابناء الجوف مدير الامن السياسي ، ولا انكر تضحيات هؤلاء الشخصيات واكن لهم كل الاحترام والتقدير ، ولكن هناك شخصيات من ابناء إب ضحت وناضلت وتستحق هذه المناصب ، ليس من المقبول ان يشارك ابناء إب في تحرير الجوف من اجل ان يأتي ابناء الجوف يشلوا المناصب في إب ، المفروض ابناء إب يحصلون على مناصب في الجوف وفي مأرب التي يحتلون المرتبة الاولى في تقديم الشهداء على ارضها عند مشاركتهم في تحريرها.
وايضاً هناك شخصيات شريفة من ابناء إب تتبع حزب الاصلاح يفترض ان تحصل على هذه المناصب ولا يتطلب ان تأتي شخصية اصلاحية من خارج إب لتتعين في مناصب داخل إب ، وهذا الامر يذكرني بتهميش اصلاحيون إب من قبل قيادة الاصلاح في اليمن بعد ما يسمى بثورة الشباب ، فاصلاحيوا إب الذين شاركوا في تلك الثورة بتعز وصنعاء وغيرها ، تم تهميشهم من المناصب الممنوحة لهم في إب بعهد حكومة الوفاق ولم يحصلوا إلا على مدير امن المحافظة فقط ، وبقية المناصب منحت لشخصيات اصلاحية من خارج المحافظة ، فالكهرباء منحت لشخصية اصلاحية من رداع ، والضرائب منحت لشخص من خارج المحافظة يتبع صخر الوجيه ، وهذا ما يعني اننا جميع ابناء محافظة إب سواءً اصلاحيين او مؤتمريين مهمشين وضحية التعامل المركزي بعقلية اصحاب سنحان واقليم ازال .
ابناء إب لهم الموت والتضحيات وغيرهم لهم المناصب .... تلك اذا قسمة ضيزى .

 يا نائب الرئيس هذه الاخطاء ستؤدي إلى مشاكل كبيرة ستظهر مستقبلاً بشكل قوي ، فالافضل معالجتها من الان قبل ان يستنكر الجميع ، إب محافظة مدنية وابناءها بمختلف اطيافهم السياسية لديهم نضج سيقدمون مصلحة محافظتهم على المصالح الحزبية والانانية ... فتنبهوا جيداً لهذا الأمر وعالجوه عاجلاً حتى لا تصبح إب مستقبلاً ساحة صراع داخلي بين اطراف الشرعية