آخر الأخبار :

هزة قلم! الشرف المكسور

محمد الدبعي
محمد الدبعي
2020/07/28 الساعة 08:10 مساءً

"هاتف وكاتب" لأديب اليمن الكبير البردوني: أكتب … لا تتعطّل ما أقسى ، أن أفعل تدري؟ للحرف صبا يفنى ، وصبا يحبل من يخرجني مني؟ البحث عن المدخل الخفض إلى الأعلى الرفع إلى الأسفل التّوق إلى الأقسى الصدّ عن الأسهل قتلوني مرات أكتب كي لا تقتل!

وكم هي قاتلة، بل ومدمرة للمجتمعات تلك الأبواق التي تعمل تحت تأثير المنشطات! ولذلك أكتب كي لا نصاب في مقتل! البوق يا أعزائي كما تعرفون أداة مجوفة ينفخ فيها فتصدر صوتا، وهي في وظيفتها تشبه المزامير، لكنها تطورت في عصرنا الحديث وصارت لها أشكال وأصوات ونغمات مختلفة. لكنكم لا تعلمون أن هناك أبواقا بشرية تستطيع شرائها في أي مكان، وبأسعار مختلفة حسب نوعية المعدن الذي تشكلت منه. سبحان الله! وفي الحقيقة توجد أبواق عالية الجودة وغالية الثمن لأنها قديمة ولها إسمها وثقلها في الأسواق كما هو حال الجنابي (الخناجر) اليمانية كلما كانت قديمة ومستخدمة كلما علا ثمنها وغلا. وهناك أبواق قديمة لكنها متوسطة القيمة، وتوجد كذلك أبواق مصنعة حديثا وملمعة لمعانا براقا بواسطة إعلانات ضخمة في التلفزيونات والصحف وعبر الإنترنت، وكلها في مجملها أبواق للبيع والشراء، وأحيانا للإيجار حسب الحاجة، شعارها الدائم: "من يبايعني بفكري؟ أنا بياع!" بعض منها صار إسمها ملء السمع والبصر، وبعضها يقف في منتصف الطريق، والبعض الآخر لا يزال في بداياته، بالكاد خطى خطواته الأولى وينفخ معزوفاته المبتدئة نحو بريق المال الجذاب، ولا عجب فالقرش يلعب بحمران العيون. وكل ما ذكرته عن البوق ينطبق على القلم ولون الحبر الذي يجري في شرايينه ونوعيته. لكن السؤال الكبير الذي أطرحه هنا لكل هذه الأبواق والأقلام: أتراكم تعرفون ما معنى الكذب والغيبة والبهتان والنميمة وأكل السحت وقول الزور وشهادة الزور؟ ياترى هل تظنون الناس غير قادرة على التمييز بينكم من ناحية القوة والجودة والقيمة؟!! أم أن الناس برأيكم من الغباء بحيث لا يستطيعون التمييز بين الغث والسمين؟؟!! وهناك سؤال كبير آخر أضعه عليك أيها القارىء الفطن: ما ظنك بكل هؤلاء الأبواق والأقلام؟ وكيف تنظر إليها؟؟ وهل هم محقون حين يستهونك بما يقدمون من معسوفات فنية، وما يكتبون من مسرحيات هزلية؟؟؟!!! الأبواق الموسيقية تؤدي معزوفات منسجمة متكاملة تجعل من الأذن أداة موسيقية تستعذب اللحن الجميل والمقطوعة العبقرية الرائعة، فينتشي صاحب هذه الأذن ويطرب، وتنداح أساريره بالسعادة والارتياح. بينما الأبواق البشرية تجعل المستمع أو القارئ  يتضجر، بل قد يتقيأ من نشاز أصواتها المزعجة، وكلماتها السمجة، وسطحيتها الساذجة، بينما الأقلام المتلونة تقدح خربشات، وترسم لوحات ملطخة بغير ذات فكرة ولا نسق بين الألوان. كيف لا وهي أبواق "ذات شرف مكسور"، وأدوات ذات قلم مأجور. فهل تنتظر منها ما يبعث في قلبك السرور، أو يرفعك إلى سقف الحقيقة لتشاهد الأشياء على طبيعتها ومن غير رتوش؟؟؟! كثيرة هي تلك الأبواق والأقلام مكسورة الشرف، بل ما أكثرها عديمة الضمير والإنسانية، تزين الباطل وترفع أهله، وتناصب الحق العداء وتسفه أصحابه، ترفع المكسور، وتفتح المضموم، وتكسر المنصوب، وتسكِّن الحقيقة وتخرسها. لا أدري أي حس يملكون، وأي شعور ينتابهم حين يشوهون الحقائق، وودت لو أعلم أي نشوة تعتريهم حين يرون آثار الضوضاء التي أصدرتها أبواقهم، والخراب الذي لحق بأوطانهم جراء قلبهم للحقائق بجريرة أقلامهم وكتاباتهم! ليتني أعرف نوعية الخمرة التي تسكرهم، والحبة أوالبودرة التي تحلق بهم فوق سحاب عقولهم المثقلة بالخزي والعار!  هذه الأبواق والأقلام المأجورة والمسعورة تضطرني للصراخ ببقية أبيات قصيدة البردوني، بينما يملأني الغضب والازدراء: شهوات الحبر على شفتيك ، دنت تسأل تتشكل أقباسا أكواخا تتأمّل فلتكتب، تحقيقا عن ماضي المستقبل عن أحجار طارت وصقور تترجل عن ماء، صار دما ودم أمسى، محمل عن معنى، لا يعني عن خجل لا يخجل من يعطيني لغة أعلى، ويدا أطول لو لي صوت أعتى لو لي حبر أقتل أكتب عما تدري تستكشف ما تجهل! أي نعم! تستكشف ماتجهل، وماخفي كان أدهى وأعظم!

أ. محمد الدبعي