آخر الأخبار :

هزة قلم! مخزون بشري منهوب! (كسر مؤسسة السلالة - ٣)

محمد الدبعي
محمد الدبعي
2020/11/03 الساعة 10:50 مساءً

في كتابه "وحي القلم" يحكي الأديب مصطفى صادق الرافعي على لسان ابنة المقوقس حاكم مصر "أرمانوسة" في أيام الفتح الإسلامي، يقول: (أما هذا الدين - الإسلام - فعلمت من أبي أن فيه ثلاث عبادات يشد بعضها بعضا: إحداها للأعضاء، والثانية للقلب، والثالثة للنفس؛ فعبادة الأعضاء طهارتها و اعتيادها الضبط؛ وعبادة القلب طهارته وحبه للخير؛ وعبادة النفس طهارتها وبذلها في سبيل الإنسانية. وعند أبي أنهم بهذه الأخيرة سيحكمون الدنيا؛ فلن تقهر أمة عقيدتها أن الموت أوسع الجانبين وأسعدهما). فردت عليها وصيفتها وتدعى ماريا: (آن هذا والله لسر إلهي يدل على نفسه؛ فمن طبيعة الإنسان أن لا تنبعث نفسه غير مبالية بالحياة والموت إلا في أحوال قليلة، تكون طبيعة الإنسان فيها عمياء: كالغضب الأعمى، والحب الأعمى،والتكبر الأعمى؛ فإذا كانت هذه الأمة الإسلامية كما قلتي منبعثة هذا الانبعاث، فما بعد ذلك دليل على أن هذا الدين هو شعور الإنسان بسمو ذاتيته، وهذه هي نهاية النهايات في الفلسفة والحكمة. من طبيعة الكلام إذا أثر في النفس أن يغير الأفكار، ويصيغ العقول، ويستحوذ على القلوب، وما من ذلك بد. لا تكون خدمة الإنسانية والأوطان إلا بذات عالية سامية؛ فالأمة التي تبذل كل شيء وتتمسك بالحياة جبناً وحرصاً لا تأخذ منها شيئا ً ولو ملكت، والتي تبذل أرواحها فقط تأخذ كل شيء.

لسنا نكتب عن القبيلة تحاملاً أو ضغينة، بل نكتب عنها على أمل في رقي لها ولأهلها ومجتمعها، على أمل في نفوس نغذيها بشرف المعالي، طامعين في تغييرها لقادمات الليالي والأيام، تكون لها العزة فيها ولوطنها وأمتها. القبيلة هي رأس المجتمعات العربية قديما، ولا تزال كذلك حديثا أيضا، فهي المأوى الأول والملاذ الأخير لأفرادها، وشعور انتمائهم إليها ووفائهم لها يفوق الوصف، بل يفوق الوطن كله، وهذا هو بيت القصيد الذي نريده، ونسعى لامتلاكه كي يتحقق لنا الهدف المنشود في تطويع القبيلة برمتها للدولة والمجتمع. أ. محمد الدبعي