آخر الأخبار :

هزة قلم! المجابهة أو الموت!

محمد الدبعي
محمد الدبعي
2020/12/23 الساعة 08:56 صباحاً

ولابد لليل أن ينجلي!

الحرة لا تأكل بثديها! هكذا كان حال لسان نساء الجاهلية. فما بال رجال اليوم يأكلون الحرام، ويبيعون الأوطان، يخونون الأمانة ويدوسون العزة والكرامة، يتزملون بالعمالةويتسربلون بالمهانة؟؟؟ ولذلك ضاع الوطن وتشظى، وتمزق الشعب ومن بقي منه يصلى نارا تلظى. فلا ندري ماذا حل بالبلد، والتشكيل الحكومي الأخير في شهر ديسمبر ٢٠٢٠ خير دليل وشاهد على تمزيق الدولة ونحر السيادة. هل يريدونها أقاليم ثلاثة، أم يبتغونها دويلات ثلاث؟ الحوثيون في صنعاء ومناطق شمال الشمال وتهامة، والانتقالي في عدن والمناطق الجنوبية، والعفافيش في الساحل الأوسط والمناطق الوسطى. وهكذا لم يعد للشرعية مكان، سوى مارب وشبوة. وحين تلتحم القوى الثلاث السالفة الذكر، المتربصة بالشرعية فإنهم سينقضون على مارب وشبوة للقضاء على الشرعية، إن لم يكن الهدف بالأصل أربع دويلات باعتبار إقليم حضرموت دويلة. هذه هي الصورة الجلية من الحراك السياسي والعسكري الحالي.

وبعد أن اتضحت الصورة وبرزت أنياب الضباع وانكشف لؤم التحالف وخبثه ودناءة مسعاه ماذا تنتظر أيها الشعب اليمني؟ أتنقصنا قضية نمثلها؟ فضياع الوطن هو القضية الكبرى. أتنقصنا الشجاعة؟ فلنغترف لأنفسنا من شجاعة وبطولات أجدادنا الأقيال ومن أبطال سبتمبر واكتوبر ما يكفينا. ‏إن كانتا الشجاعة والمجابهة سلاحنا فهما كافيتان لإنقاذنا.. فأبشروا بالنجاة. ‏سنقاتل عدونا لآخر إنسان فينا. ينبغي أن لا يجدنا الطاعون الثلاثي (الإيراني السعودي الإماراتي) فريسة مستسلمة. سنقاتل على كل شبر من الأرض، وسنسلك كل سبيل لتذليل العوائق بشكل منهجي، ولتعطيل قوات عدونا وشل حركته، ومن ثم ضربه وتدميره. أو لسنا اليمانيين؟ أو لسنا الأقيال والتبابعة ملوك الأرض وساسة الشعوب؟ أو لسنا مؤمنين؟ مؤمنون بالله، مؤمنون بالوطن، مؤمنون بالتاريخ الحضاري والإرث المعيني والسبئي والحميري! مؤمنون بالنصر والمستقبل المشرق المنظور. أولسنا أصحاب حق وهم أهل باطل؟ فما ضاع حق وراءه مطالب! لن نيأس! ‏لسنا جبناء، ولا كافرين بقضاء ربنا. نومن بأن الله زودنا بكل عوامل النصر، ووسائل القوة، وسنستخدم كل تلك الوسائل والسبل ونستفيد منها إلى أقصى حد. نعم إننا نستطيع! باستطاعتنا فعل المستحيل، وأن نمنع شمس سمائنا من الرحيل. نستطيع إنهاض النفوس اليائسة، وإيقاظ العقول المخدرة، واستنهاض الهمم الواهنة، وزرع الأمل في قلوب المنكسرين، وحشد طاقات المبعثرين. باستطاعتنا تقييد حركة الطاعون، وإعدام أسباب تواجده الكارثي. ‏سنتسلح باليقظة والحلم، والشجاعة  والإقدام لتحقيق الهدف وتحرير الشرف المدنس بالاحتلال من قيوده، وإطلاق سراح الأسد اليماني. لا يسلم الشرف الرفيع من الأذى حتى يراق على جوانبه الدم! الخوف والتشاؤم والاستسلام هي أقوى أسلحة العدو. والقنوط والركود يزيدان من جرأته وشراسته علينا.

لقد حان الوقت للبحث عن بطل يضحي بنفسه في سبيل الشعب، ويلتف الشعب حوله. لابد لنا من أن نلحق ساعات الحاضر بالماضي، وننتزع ساعات المستقبل من رحم الزمان، وإلا.. فلنلحق بالموتى فذلك أشرف لنا من حياة الذل والهوان، من قلة الحياء وموت الضمير. أعز لنا من أن يحكمنا الجهلاء أو مشائخ عبيد، أو سلالي عفن. الموت أشرف لنا من أن يحتلنا الفارسي البغيض، أو حاكم الإمارات المتصهين الحقير، أو يهين كرامتنا التدخل السعودي السافر الجبان. من على أسوار العزة والكرامة نقرع أجراس الحرية، وفي مراجل صدورنا تضطرم الروح الثورية، تزمجر من حرارتها أقلام القدر لتكتب تراتيل الانتصار لهذا الوطن! حماة الحمى يا حماة الحمى هلموا هلموا لمجد الزمن لقد صرخت في عروقنا الدما نموت نموت ويحي الوطن!

أ. محمد الدبعي