آخر الأخبار :

التّطبيع وحضرة المواطن الرّسمي

عائشة بلحاج
عائشة بلحاج
2021/01/20 الساعة 12:34 صباحاً

من أكثر الأمور مقتاً في مجتمعاتنا، الانتماء الأعمى، ومبدأ الولاء الكامل لصاحب النّعمة، وللحزب والطائفة والقبيلة، والجنس واللّغة والجيل. لا أحد عندنا يحب المواطن النّقدي، أو الفرد الواعي، أو الإنسان المفكّر الذي لا يصفّق لما يقوله "أصحاب الحال"، وهم كل أولياء نعمته، ومصادر نقمته إن لم يُرضهم. 

لا يحتاج الأمر نهراً من الوليّ، ليجتهد الشّخص التابع في تبيان مظاهر الولاء، والتصفيق والتّطبيل والبحلسة، حتى يثير دهشة وليّه، ويتفوّق على أقرانه الذين ينافسونه على رضا مولاه. سواء المنتمي إلى حزب، المدافع عن رأي الأمين العام وجماعته الضيّقة من الذين لا يجرؤ على مخالفتهم، حتى لو مسحوا به، وبمبادئ الحزب، الجدران والأزقّة؛ ذلك كله أقل أهمية من الولاء الكامل، والحفاظ على وحدة الحزب حسب رؤسائه الذين يحمّلونه همّ الوحدة، ويتصرّفون في الحزب كعصابة مصالح. لا يجرؤ أحد مواليهم الذين دخلوا الحزب، سعياً إلى منصب يفيض عن شهيّة الجماعة الأولى في الحزب وما تلاها، مما يُخضعونه به من مطامع قد لا تتحقّق، لا يجرؤ على مواجهتهم به.

وثمة حضرة المواطن الطبال، مواطن "نعم"، مواطن "ما تريده الدولة"، "لا نعرف مصلحتنا أكثر من الدولة". المواطن الذي يستظلُّ بالدولة لتُغمض عينيها عنه. ولتمنحه بعض العطايا الفائضة؛ فهو ليس بأهمية الكبار الذين وُلدوا كباراً، أو عملوا بكدّ لتسلق المراتب، و"تبحلسوا" طويلاً حتى وصلوا. والآن لن يعوّضهم عن ذلّ الأيام الخوالي في قامة الأقزام، إلّا أن "يتبحلس" التابعون أكثر، وتضيع هويتهم وكرامتهم في الطريق، ليعوّضوا ذلّ أيام زمان.

هؤلاء الذين تكاثروا في الأمكنة والأزمنة، نراهم بوفرة هذه الأيام، مع تطبيع أنظمة عربية، تسعى إلى مصالحها الخاصة، وتستغل التّطبيع ورقة غير مستهلكة بعد، للحصول على بعض "الأرباح" الخفيفة منها، على الصّعيد الدولي، في عالم غريب ومتقلّب. 

كل هؤلاء لم يعودوا يدهشوننا، فلا شيء يدهش مع نوع السّاسة الذين يسوسون هذه البلدان وما فيها إلى هاوية قريبة، بل أدهشنا المواطنون الرّسميون الذين سارعوا إلى التطبيل والتّصفيق للمواقف الرسمية، والتّفاني في الدفاع والتبرير، حتى دَخَلنا العجب منهم. أين كانت هذه المواقف الغريبة قبلاً؟ هل يغيّر الناس جلودهم بهذه السّرعة؟ حتى الذين توقّعنا منهم بعض "الثّقل"، والذين ظننا أنّهم أذكى من البحلسة المباشرة واللّاهثة، خيّبوا أملنا، ووقعوا صرعى التّطبيل والتطبيع مع من اعتبرناهم أعداءً منذ ولادتنا، ولم نرَ منهم إلّا سفك دماء شعب كامل. والآن أصبح هؤلاء أحبابنا وأهلنا وأبناء عمومتنا! 

عادة ما يغيّر المتلوّنون ألوانهم وأشكال ولائهم بالتّدريج، وبقليلٍ من التأنّي الأوّل قبل الانبطاح. ولكن أن يسارعوا جميعاً إلى ذلك دفعة واحدة. إنّها علامة العصر الرديء حتى في طُرق الولاء ومظاهره؛ لم يعد الناس يكترثون لماء وجوههم ولزيتها. كم احترمنا من اعتقدنا أنّهم تابعون أذكياء، فينتقدون قليلاً، ويوافقون بخفّةٍ في الواجهة، وفي الخفاء يبرّرون لأوليائهم تقصيرهم بالحفاظ على ماء الوجه، وإقناع بعض المشككين بنزاهتهم المدّعاة. ولكن أن يسارع الجميع إلى التّصفيق لموقف الدولة في التطبيع دون تردّد، وكأنهم ناطقون رسميون باسمها، فيبرّرون ويمجدون ويعلقون مشانق المعارضين، هنا يتفوّقون على الخيال العلمي نفسه.

يا أنت، لستَ مواطناً رسمياً، ولست عضواً في حزب الدولة، ولا في جماعة، ولا في عصابة. أنت مواطنٌ في دولةٍ، مهما كانت حساباتها السّياسية، فإنك لست مسؤولاً، وأنت فرد، عنها، ولا معنياً بالتخندق معها. هل تعرف أن كونك مواطناً لا يستدعي بالضرورة موافقة الدولة، ولا التصفيق لها ولا التهليل لقراراتها. فأنت نفسك تبرّر لها قراراتها بالمصلحة، مصلحتها هي لا مصلحتك أنت، أيها السّاذج. 

يمكن لعلمك أن تكون مواطناً حرّاً وكريماً ومحترماً وذا مبادئ، مهما كانت دولتك، تلك أشياء "لا تُشترى ولا تُباع" ولا تمنحها الدول، بل إن إنسانيتك وحقوقك ومواطنتك هي التي تفرض على دولتك احترامك والاستماع إليك. لكن بما أنّ دولنا لا تحترمنا، فلنحترم أنفسنا، ولا نضيّع ما بقي من إنسانيتنا، ومن كرامتنا التي هي فوق الدولة وفوق الاعتبارات السياسية؛ هي لصيقة بنا لأنّ الإنسان سابق، والرّوح والعقل سابقان على كل ما عدا ذلك ممّا هو زائل. حتى الدول تزول وتختفي وتعود، وتتغير جغرافيتها وتاريخها، إلّا الإنسان الواحد في الانتماء إلى مصادر إنسانيته وسموّها. كنا نلوم الصّامتين، فتبيّن أنهم أكثر احتراماً من أولئك؛ هم على الأقل أدركوا أنهم لا يملكون شجاعة الاعتراض، فتمسّكوا بشجاعة الصّمت، وتحمّل الغمز من الطرفين. هو موقف سلبي، لكنه أشرف من الدّخول في عملية التّبرير الرسمي، وإيجاد أعذار أقبح من الذنب، مثل حديث وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، الذي دافع عن التطبيع، لأنه ليس أمراً جديداً، وأنّ المغرب "الرّسمي" لم يطرد يوماً وفداً إسرائيلياً، وكان دائماً على علاقة طيبة ووفاق ووئام مع العدو التاريخي للعرب.

كان من الأيسر له تبرير الخطوة بمصلحةٍ طارئة مرتبطة بتغير الوضع الدولي، واقتراب تطبيع جلّ الدول العربية بدرجات مختلفة، في محاولة للتّخفيف من وقع الخطوة. لكن بدلاً من ذلك، قفز الخطاب الرسمي إلى الأمام، ليقول ما لا يقال، ويحاول أن يقدّم الطرف الآخر بمرتبة الأخ والصديق والقريب الذي كنا نخشى إعلان علاقتنا معه، لكنّنا كنا دوماً "حبايب وقرايب". فقط العرب كانوا غفلاً وفضّلوا العداء وعدم الفهم، ولم يمتلكوا شجاعة السّلام، إلى غير ذلك من الكلام الذي يخجل العاقل من قوله. وحتى الأميركيون، عرّابو إسرائيل، لم يقولوا عنها ما قاله المطبعون من عبارات الحب والغزل. كأنّ الذي سرق دولة فلسطين وقتل شعبها عقوداً كائنات فضائية ألقت باللائمة على الإسرائيليين الأبرياء، ونحن لغفلتنا وسذاجتنا صدّقنا الفضائيين، وكذبنا الحمائم الصّهيونية. والآن أفاق العرب، وأدركوا أنّ إسرائيل دولة سلام، وأن مليوناً من المستوطنين اليهود المغاربة الذين ذهبوا إلى "إسرائيل" فعلوا ذلك ليدافعوا عن مصلحتنا، وينهضوا بنا حين نُطبّع، وندرك أن دولة إسرائيل الصديقة هي التي ستحلّ مشكلاتنا جميعًا!