آخر الأخبار :

اجتراح البطولات

د.علي مطهر العثربي
د.علي مطهر العثربي
2014/12/23 الساعة 10:53 مساءً
الإصرار على توجيه السهام المسمومة إلى جسد الوحدة الوطنية لا يصنعه إلا الذين عجزوا عن إدارة شئون الحياة وخابت أفعالهم، لأنها لم تكن من أجل الوطن اليمني الواحد والموحّد، ويظن المصرّون على الفتك بالوحدة الوطنية أنهم يجترحون بطولات تحقق لهم القبول الشعبي ولم يدرك القائمون على هذا الإثم أنهم إنما يستعدون العالم ضد اليمن، لأن العالم لا يريد إلا يمناً واحداً وموحّداً وقادراً ومقتدراً، لأن الوحدة اليمنية التي تحققت في 22 مايو 1990م وبذل الشعب الغالي والنفيس من أجل الحفاظ عليها قدّمت البرهان العملي للعالم بأنها عامل أمن واستقرار للعالم.
إن ارتكاب المخالفات وإنفاق الأموال عليها من أجل تمزيق وحدة الصف ليست من فعل النبلاء والعظماء وإنما فعل العاجزين المتهالكين الذين لا يحظون بالقبول الشعبي بسبب الغباء الذي تمكّن من عقلياتهم وهواهم الشيطاني الذي يقودهم إلى الهاوية خدمة للشيطان، ولم يعد خافياً على أحد من أفراد الشعب المؤامرات التي تُحاك ضد الوحدة اليمنية، وبات كل فرد من أفراد الشعب يرفض تلك الأفعال الآثمة والمجرّمة.
إن من يريد أن يجترح البطولات الحقيقية ويحقق القبول الشعبي عليه بالحفاظ على الوحدة وتعزيز الوحدة الوطنية والاتجاه نحو التصالح والتسامح وإعادة بناء الدولة اليمنية الحديثة، وتحريك عجلة التنمية المستدامة، والكف عن العبث بالمال العام والانطلاق نحو البناء والإعمار، فبذلك يمكن لمن كان لديه طموح أن يحقق القبول الشعبي وأما من يريد التشظي والتقسيم والتقوقع والقروية فإنه منبوذ لا يقبله الشعب مطلقاً مهما كانت قدرته على الانفاق من أجل التدمير والتخريب للوحدة الوطنية والزج باليمن في أتون الحروب وعدم الاستقرار.
إننا نكرر النداء للعقلاء والنبلاء الذين مازالت سجلّاتهم الوطنية نظيفة ولم تتلطخ بالإساءة إلى اليمن وأهله أن يمدوا أيديهم إلى كافة القوى الوحدوية في الحياة السياسية ليصنع الجميع إضافة جديدة تخلّد ذكرهم النضالي بأحرف من نور، ويكون للجميع شرف إعادة إعمار اليمن ومنع الاحتراب، وحقن الدماء والحفاظ على اليمن واحداً وموحّداً بإذن الله.

*صحيفة الجمهورية