هادي بين وحدة عنيفة وانفصال خشن

مها السيد
مها السيد
2014/12/24 الساعة 01:18 صباحاً

عندما أصدرت لجنة الأقاليم قرارها النهائي في 2 فبراير 2014 م بشأن اعتماد ستة اقاليم أثنين في الجنوب وأربعة في الشمال لم يكن قرارها متسرعا أو غير مدروس ، ولكنه جاء نتيجة المعطيات العلمية للوضع الاقتصادي والتحليل الواقعي للحالة السياسية والجغرافية والاجتماعية والثقافية لليمن ، وكقرار توافقت بشأنه معظم المكونات السياسية والمجتمعية ووقعت عليه ، ماعدا مكون أنصار الله الذي تحفظ عنه ، وصرح لأحقا أنه سيدرس خيارات بديلة ، فأن القرار يعتبر بالنسبة للمكونات عامة هدف ضامن وشرعي يحقق شراكة في الثروة والسلطة ويحفظ الأمن والسلم الاجتماعيين ويؤكد على وحدة عادلة واستقرار وتنمية .

وقد كثرت هذه الايام التسريبات عن مبادرات وترتيبات سرية تحاك وراء الابواب المغلقة تسعى لإعادة رسم جغرافيا اليمن خارج إطار الإجماع والتوافق الذي تم في لجنة الأقاليم كمحاولة أخيرة وبائسة من القوى الانتهازية لإرباك المشهد اليمني وإثارة الاصوات النشاز لتطفح على السطح ، وكأنها خيارات بديلة وناجعة ستعيد الجنوب عبر مشروع الإقليمين الذي سيتمخض عنه لأحقا مشروع فك الارتباط ،مستغلة حاجة ورغبة الجنوبيين للعودة لدولتهم الخالدة في الذاكرة ، والبائدة على أرض الواقع الذي قد سبقهم بالتعهد بعودتها قيادات جنوبية هي أيضا بائدة تبحث عن تخليد ابيض يمحو تاريخها الأسود وآخرها وهم إعلان دولة الجنوب في 30 من نوفمبر 2014م ، الذي نعلم أنه لن يأتي بمثل هكذا عنتريات خاوية ولن يتحقق بأي مشاريع خارج إطار الاجماع والتوافق اليمني والإقليمي والدولي.

عانى الرئيس هادي الكثير والكثير من الاقوال والأفعال التخوينية المريضة التي تهدف لإحباط ارادته وصلابته نحو تنفيد مشروع الدولة الاتحادية من ستة أقاليم ، فالترويج لمشروع الاقليميين وبهذا التوقيت بالذات لهو فعل شيطاني يهدف لإثارة الشارع الجنوبي والشارع الشمالي على حدا سواء ضد الرئيس هادي ، ولكنها القدرة الإلهية التي لا تقهر وتنصف الحق وأصحاب النوايا الصادقة ، وكذلك الحنكة السياسية التي حيرت أكبر محللي السياسة وفاقت شيطنه أطراف الصراع السلطوي ، فالجنوب اليوم أدرك ووعى للكل المتربص والعابث بحقه السياسي فلا قيادات جنوبية وفت بعهودها ، ولا قوى شمالية صدقت بمشاريعها الوهمية والتاريخ شاهد عليهما ، وكذلك الأمر بالنسبة للشمال الذي أدرك طبيعة الصراعات المفتعلة وغايتها من قبل قوى شمالية جزء منها فقد مصالحه ويسعى لاسترجاعها ، وآخر التقف مصالح غيره إلى أحضانه بغباء المتسرع ونشوة الانتصار الزائل .

الرئيس هادي هو القيادة التي ستحقق للجنوب حقها السياسي وشواهد الواقع كثيرة أولها الرؤية التي ترجمت بضمانات القضية الجنوبية التي تبنها الرئيس هادي ودافع عنها بمختلف فصائله ، وآخرها سقوط كل قيادات الجنوب الماراثونية التي قدمت مشاريع وهمية لا رؤية فيها ولا واقعية حاولت زجه في وهم الانفصال الذي وأن تحقق لا سمح الله لكان أسس لواقع أسوا مما أنتجته الوحدة العنيفة فلا مؤسسات ولا مصانع ولا هوية ومازلت الكثير من المطالب والمظالم لم تحقق ولم ترد ، في حين أن القائد الجنوبي الرئيس هادي عمل ويعمل فعليا على إعادة بناء مؤسسات الجنوب و اعادة حقه السياسي وهويته المغتصبة من خلال التنفيد التدريجي والمدروس لضمانات القضية الجنوبية المعترف بها اقليميا ودوليا .

والرئيس هادي هو ايضا من سيحقق للشمال انصاف وعدل وشراكة من خلال مشروع الستة الأقاليم الذي سيتم ترجمته بصورة شرعية وآمنة في الدستور الجديد والذي سيقضي فعليا على كل المشاريع الوهمية السلطوية الفردية قيادات جنوبية اغترت وشطحت وزايدت باسم الشارع الجنوبي وهاهي تسقط سقوطا وضيعا ، ولم تحقق شيء لنفسها ولكنها جعلت من الشارع الجنوبي أكثر نضج ووعي سياسيان ، وأصبح يفرق بين الواقع والمأمول ،وبدأ يؤسس بمختلف فصائله لإجماع ثوري حول حامل سياسي متوافق عليه .

كذلك بالنسبة للقوى الشمالية أن ظلت تزايد باسم الشارع الشمالي وحاجاته الاساسية ولم تتعلم من سقوط قيادات الجنوب وقبلها قيادات شمالية ستكون نهايتها محتومة لأنها لا تبني مواقفها على رؤى علمية مدروسة أو وفق معطيات الواقع السياسي ولكنها تظل تحيك المؤامرات وتظلل الرأي العام وتراهن على الوقت .

الخارج متربص بنا والداخل يحيك مؤامرات ، والواقع اليوم مأزوم ، فتنة طائفية واقتصاد منهار وإرهاب ، فكان الله في عون الرئيس هادي الذي بحاجة اليوم لكل النوايا الصادقة ولكل الاقلام الناقدة نقد بناء مبني على قرائن لا على ضغائن ، ولمستشارين اؤتمنوا على تقديم النصح بمصداقية ووطنية ، لتفويت الفرصة للمبتزين الطامعين والساعيين لردم جسور التواصل والثقة والاحترام والمحبة للرئيس هادي الذي يترفع عن الصغائر ليتفرغ لإقامة أكبر منجز لليمنيين شمالا وجنوبا يحقق كل تطلعاتهم