بعد صفعة الحوثي هل يبعد الرئيس هادي الأوغاد من حوله

خالد الذبحاني
خالد الذبحاني
2015/02/22 الساعة 09:06 مساءً
الصفعة القوية التي وجهها الرئيس هادي للحوثي وجماعته بخروجه من حصاره ووصوله إلى عدن هي في واقع الأمر صفعة مدوية ستجعل أنصار الله يشكون حتى في أنفسهم، وستجعلهم يدركون أيضا أن من باع نفسه وذمته للجماعة سيبيعها لغيره مادام المقابل أكبر. * ليس عندي ذرة شك أن الرئيس هادي رجل يحب شعبه ووطنه، ولقد أكدت استقالته هذا الأمر وكشفت شجاعته ورجولته، لو كان من أولئك الأوغاد لصار مع الحوثييين ووقف إلى جانبهم كما يفعل الكثيرون من الأوغاد، الذين يحولون بوصلتهم وتوجهاتهم وحتى قبلتهم مع صاحب السلطة ومن يمسك بزمام الأمور، ذلك أن مصالحهم وتعبئة كروشهم وجيوبهم هو دينهم وملتهم وقبلتهم. *لا أدري إن كان الرئيس هادي قد زحف على بطنه أو طار على جناحيه، وهل ركب الطائرة أم السيارة أم حتى الدراجة الهوائية، أو النارية، ليس هذا ما يهمني، ولا يعنيني من قريب أو بعيد إن كان قد وصل إلى عدن أم إلى جزر واق الواق، الأمر الذي يهم كل يمني ويحزنهم ويشغل بالهم هو أن الأوغاد ما يزالون يحيطون بالرئيس هادي حتى بعد أن وصل إلى عدن *إذا أراد الرئيس هادي أن يصلح من شأن البلاد والعباد ، فعليه أولا وقبل كل شيء أن يجمع حوله الشرفاء والوطنيين المخلصين الذين لا ينتمون إلى أي حزب وحزبهم هو اليمن من المهرة وحتى صعدة، ولا بأس من وغد أو وغدين حوله إذا كان استبعادهم سيشكل ضررا على البلاد والعباد، لكن عليه أن لا يصغي للأوغاد الذين لا يفكرون إلا بمصالحهم ومصالح حزبهم، فهؤلاء الأوغاد لا يعنيهم أمر البلاد والعباد، حتى لو خربت اليمن وتشرد اليمنيون، فلن تهتز لهم شعرة واحدة، وهؤلاء هم سبب دمار اليمن وخرابه، فهل يبعدهم الرئيس هادي ويقود مع الخيرين اليمن إلى بر الأمان ....ودمتم بخير صحفي يمني مقيم في الرياض. kalthabhani@yahoo.com