آخر الأخبار :
الرئيسية - شؤون محلية - الدكتور خالد نشوان .. كيف نكون كبارا ؟

الدكتور خالد نشوان .. كيف نكون كبارا ؟

الساعة 12:39 صباحاً (آي إن أي)
الدكتور/ خالد نشوان رئيس الإتحاد العام لاتحادات المخترعين العرب آي إن أي: قال الدكتور خالد نشوان إن "أي أمة لا تملك القيم تصنع دروسا لاستنباط العبر لكنها لا تصنع حضارة".
 
وأكد أن الحضارة شيء مرادف للقيم ومن يسمي الأمم التي تطورت ماديا بدون قيم أنها ذات حضارة فقد أخطأ العبارة.

وأضاف خلال محاضرة له في العاصمة صنعاء "نحن أمة تملك كل مقومات الريادة والسيادة والقيادة للعالم، والزمن كفيل بإعادة الأوضاع الطبيعية إلى مسارها" ..

وتابع "أهل اليمن يملكون مقومات لا تملكها إلا مجموعه كبيرة من الدول مجتمعة لذا لسنا شعبا بعينه بل نحن أمة .. مستطردا "لا يمكن أن يكون هناك بديل اقتصادي أهم وأثمن من العقول البشرية".

إستثمار العقول
وعنون الدكتور خالد نشوان محاضرته بـ"كيف نكون كبارا" ألقاها أمام جمع من طلاب كلية التكنلوجيا الحديثة بالعاصمة صنعاء، حيث أثارت المحاضرة اهتمام الجمهور ونقاشاته.

وأكد الدكتور خالد نشوان أهمية الاختراع في تطور الأمم .. وقال: إن "تقدم الدول الصناعية في العالم ما كان له أن يتم إلا من خلال الاستثمار في الإنسان ومن خلال المخترعين والمبدعين ولا يمكن أن يكون هناك بديل اقتصادي أهم وأثمن من العقول البشرية".

وقدم شرحا للطلاب حول كيفية إستثمار عقولهم في تطوير أنفسهم وبيئتهم ومن ثم كيف يمكن لهم أن يكونوا رافدا أساسيا لعجلة التنمية والاقتصاد في الوطن.

اللغة الأم
وشدد على أهمية إتقان اللغة العربية في عملية فهم وإتقان اللغات الأخرى ودور إتقان اللغة الأم في فهم العلوم ومختلف المعارف.   

واعتبر أن إتقان اللغة الأم هو الطريق الوحيد للوصول إلى الإبداع بشتى أنواعه ولا سيما الإبداع العلمي والتقني".

وأضاف: "ليس بالصدفة أن الدول المتقدمة تهتم بلغتها الأم اهتماما بالغا إدراكا منها بأن اللغة هي الأداة للوصول إلى المعرفة".

وأكد أنه لايمكن أن تكون المعرفة دقيقة وهادفة ومنتجة للإبداع إلا إذا كانت أداة الوصول إلى المعرفة والمعلومة متقنة، وذلك يتجسد في اللغة الأم".

وقال: "إن الفوز الحقيقي هو أن تشعر في لحيضات الوداع الأخير للدنيا باطمئنان وبأنك عشت كبيرا وبنيت كبارا وغادرت الدنيا كبيرا وبأنك ستقابل الواحد الكبير وأنت كبيرا". 

أنا أولا
وأعلن الدكتور خالد نشوان في نهاية محاضرته عن مشروع جديد له أسماه حملة المليون عضو "أنا اولا" .. وقال: إن هذا المشروع يحقق لنا الوصول إلى مجتمع سوي يحقق الهدف بأن نكون بحق"كبارا".

وانضم إلى المشروع جمهور المحاضرة من عمادة الجامعة مع هيئة التدريس وطلاب الجامعة، الذين أثنوا على ما ورد في المحاضرة والتي غيرت كثير من مفاهيمهم إزاء كثير من القضايا وفقا لتأكيداتهم.