آخر الأخبار :

مصر: حزب

الساعة 12:32 صباحاً (سما برس -متابعات)

أعلن حزب "الاستقلال"، المصري، الذي يترأسه الكاتب الصحافي مجدي أحمد حسين، المعتقل حالياً على ذمة عدد من قضايا التحريض على التظاهر والعنف، انسحابه من "تحالف دعم الشرعية".

ورحب حسين، بقرار قيادة حزبه بالانسحاب من تحالف دعم الشرعية، قائلاً في رسالة له من داخل سجنه "لقد ظللنا لمدة عام كامل نناقش مراراً وتكراراً إعلان موقف الانسحاب من تحالف دعم الشرعية، مع استمرار موقفنا الثابت الرافض لانقلاب 3 يوليو 2013".

وأوضح أن "السبب الوحيد لذلك أن استمرارنا في هذا التحالف يعني العمل تحت راية الإخوان المسلمين؛ لأنهم هم التنظيم الأكبر ولهم الدور الأكبر في الفعاليات وهم يفعلون ما يريدون، ولا يستجيبون لأي من مطالبنا الأساسية، ويفسرون دعم الشرعية في نقطة واحدة هي عودة مرسي".

وأضاف "هم غير مشغولين بأي قضية أخرى، إلا استعادة أوضاعهم في الحكم وفق نفس السياسات، ووفق نفس التفاهمات مع أميركا، الاعتراف بإسرائيل وكل ما يتعلق بكامب ديفيد واستمرار القواعد الأميركية في سيناء، واستمرار التطبيع مع إسرائيل واتفاقية الكويز، واستمرار المعونة الأميركية والتسليح الأميركي للجيش المصري، فضلاً عن استمرار كل الأوضاع والمصالح الأميركية في مصر، كما هي لناحية سرقة الغاز والبترول المصري والتسهيلات العسكرية وتسهيلات العبور لقناة السويس.. إلخ".

وأشار إلى أن "الانسحاب لا يمثل صفقة"، موضحاً أن خروج حزبه من التحالف "لا يعني عقد أي مساومات مع الانقلاب، فستظل مواقفنا كما هي، ويمكن أن ننسق مع الحركة الإسلامية أو أي حركات ثورية أخرى فيما نراه مطلوبا ولا خلاف عليه".
وقال حسين إن "هدفنا المعلن هو بلورة طريق ثالث بين الانقلاب وعودة الإخوان للحكم، ولا شك أن موقفنا من التحالف قد تغير منذ إصدار وثيقة العهد، ولكننا لم ندرك ضرورة الانسحاب من تحالف دعم الشرعية، متابعاً "للأمانة فقد كنت شخصيا أطالب بذلك منذ قرابة العام وكنت في موقع الأقلية بالحزب".