آخر الأخبار :
الرئيسية - شؤون محلية - هزيمة كبيرة لهادي أمام جماعة عبد الملك الحوثي،

هزيمة كبيرة لهادي أمام جماعة عبد الملك الحوثي،

الساعة 11:14 صباحاً (سما برس _متابعة)

كشف فارس السقاف مستشار الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي أن تواصلاً تم خلال اليومين الماضيين بين الرئاسة وقيادة جماعة عبد الملك الحوثي، تم على إثره وضع تصور لما تم الالتزام به وما لم يتم الالتزام به من اتفاق السلم والشراكة، مشيراً إلى أن هناك بوادر لاتفاق مبدئي بين الجانبين لإنهاء الأزمة والتوتر القائم في صنعاء.

وقال السقاف لصحيفة كويتية: "إنه سيتم دمج سلطة الحوثيين مع السلطة الشرعية القائمة برئاسة هادي، من خلال دمج اللجان الشعبية التابعة للحوثي بصنعاء في الجيش والأمن وذلك بواقع ألفي عنصر كمرحلة أولى وفق معايير وجدول زمني ودورة تدريبية قصيرة".

وأضاف أن عملية الدمج ستؤدي إلى "اختفاء المظاهر المسلحة ونقاط التفتيش الحوثية من شوارع صنعاء، بحيث لا يحل الحوثيون محل الدولة بما في ذلك محاربة تنظيم القاعدة على أن تكون هذه المهمة ضمن ستراتيجية الدولة والمجتمع".

وأشار السقاف إلى أنه سيتم دمج اللجان الثورية الحوثية في الأجهزة الرقابية وإعادة تشكيل هيئة مكافحة الفساد، بحيث يشارك فيها الحوثيون على أن يتم تحديد من هم الفاسدون لتقديمهم إلى المحاكمة سواء كانوا مسؤولين أو موظفين عاديين.

وأكد السقاف أن من بين ما سيتم الاتفاق عليه أن يكون هناك حل لمشكلة المحافظين الذين نصبهم الحوثيون في محافظات صنعاء (الريف) وعمران والحديدة، بحيث يتم تعيين محافظين جدد لهذه المحافظات ومحافظات أخرى بعد التشاور مع الحوثيين والقوى السياسية الأخرى وتصدر بهم قرارات جمهورية وتعيين سفراء في السفارات اليمنية الشاغرة منذ نحو ثلاث سنوات في معظم الدول التي يديرها قائمون بأعمال.

وكشف عن توجه لدى هادي لإنهاء الفترة الانتقالية مع نهاية العام 2015 بالاستفتاء على الدستور وإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية، معتبراً أن "السيناريوهات التي طرحت بشأن تحضيرات لقيام مجلس عسكري لإدارة شؤون البلاد أو الانقلاب ضد هادي ليست سوى سيناريوهات حاضرة في المواقع الإلكترونية وفي العالم الافتراضي وليست واقعاً حقيقياً".

وأضاف أن بلاده "وصلت إلى مرحلة لم يعد فيها من قوى سياسية متصارعة باستثناء ما يحدث بين جماعة عبد الملك الحوثي التي تسيطر وتهمين على الساحة وبين تنظيم القاعدة".

ولفت إلى أن الحوثيين "اقتطعوا الكثير من صلاحيات هادي وقراراته وتواجدوا بالقوة في الوزارات والهيئات ووزارة الداخلية وقوات الجيش، وتحكموا في الحكم لكنهم لم يحكموا بشكل كلي، في ظل ضعف وغياب وتواري قوى أخرى مع وجود سلطة شرعية رمزية برئاسة هادي".

واعتبر السقاف "أن فرضية الحرب الأهلية تكاد تكون معدومة وليس هناك ظروف مهيأة لانقلاب عسكري كامل ضد هادي لأنه لا يوجد قوة في إمكانها القيام بذلك سوى قوة الحوثيين"، لافتاً إلى أن الحوثي "لا يمكنه أن يقوم بذلك لأنه ليس وارداً في مخططه رغم أنه بات سلطة فعلية لكنه لن يقوم بانقلاب كامل على المركز".

وأضاف أن "المتحدث باسم جماعة الحوثي محمد عبد السلام‘ قال في تصريح سابق لصحيفة السياسة الكويتية عبارة فاتت الكثيرين وهي أنهم يريدون الانتقال من الشرعية الثورية إلى الشرعية الدستورية، بمعنى إدماجهم في الدولة وجعلهم شركاء، كما أن الخطاب الأخير لعبد الملك الحوثي لم يكن من باب التلويح بانقلاب عسكري بقدر ما كان ضغطاً لإعادة الأمور إلى اتفاق السلم والشراكة الوطنية وإيصال رسالة مفادها أن السلطة لم تلتزم بالاتفاق".