الرئيسية - شؤون محلية - بعد هجمات الحوثيين على السعودية.. لماذا غابت ردود الفعل الدولية؟

بعد هجمات الحوثيين على السعودية.. لماذا غابت ردود الفعل الدولية؟

الساعة 02:21 صباحاً

قال الباحث في المجلس الأميركي للسياسية الخارجية جيمس روبنز إن اتخاذ مواقف بشأن هجمات الحوثيين على السعودية بحاجة لوقت، من أجل تحديد ما إن كان الإيرانيون ضالعين في التفجيرات أم لا.

وأضاف -في تصريحات أن الحوثيين أعلنوا مسؤوليتهم عن الهجمات، وأنهم يمتلكون طائرات مسيرة بتقنيات تمكنهم من تنفيذ هجوم بهذا المستوى.

جديد سما برس قد يهمك ايضاً:

شاهد : من هو الشخص الذي ارتمت الفنانة "نانسي عجرم" في حضنه وأثارت جدلاً واسعاً في جميع شبكات التواصل (صور وتعليقات صادمة)

شاهد : الفنانة المغربية مريم حسين تبصق في وجه رامز جلال وتسبه.. هذا ما قالته عن الـ 10 مليون دولار (فيديو)

مذيعة الجزيرة علا الفارس تهز الخليج وتستفز السعوديين بكلمتين فقط ..وشمس الكويتية تفقد صوابها وترد بهذه الطريقة

بالفيديو .. مذيعة MBC “لجين عمران“ تكشف حقيقة زواجها من رجل أعمال إماراتي .. وورطتها مع أطباء التجميل !

شاهد : الفنانة المغربية مريم حسين تبصق في وجه رامز جلال وتسبه.. هذا ما قالته عن الـ 10 مليون دولار (فيديو)

هل تذكرون ’’سارة’’ زوجة ”العكيد معتز” نجم ’’باب الحارة’’ شاهد كيف ظهرت بشكل جذاب وجمال فاتن لن تعرفها (صور)

مغتصب أطفال الرياض .. مغردون يطلون هاشتاق يتصدر ترند السعودية .. تفاصيل مدهشة

أسيل عمران تُثير غضب الشارع السعودي بعد ظهورها في مسلسل “مخرج 7” وكلامها بشأن المثلية.. شاهد

ملياردير سعودي يتزوج اجمل نجمة في مسلسل "باب الحارة" ويضع شرطين .. والنجمة توافق على كل شروطه من بينها ترك المسيحية ودخول الاسلام

أخيرآ : خادمة نانسي عجرم تحسم الجدل وتعترف أمام القاضي بالعمل الفاضح الذي كان يقوم به زوج نانسي أثناء دخول الشاب السوري فقتله خشية من الفضيحة (تفاصيل)

|| لمتابعة جميع أخبار سما برس عبر " Google news " أولاً بأول لكي لا يفوتك أي جديد

وفي المقابل؛ قال أستاذ العلوم السياسية بجامعة الكويت عبد الله الشايجي إن هناك تشكيكا في الالتزامات الأميركية تجاه حلفائها في الخليج منذ عهد الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، وعند وصول الرئيس دونالد ترامب طالب بالدفع مقابل الحماية الأميركية للخليج، وحين وقوع الهجوم لم نشهد أي تصريح له أو ردة فعل لإدارته، وأيضا لم يصدر أي رد فعل دولي بالمستوى المطلوب.

ومن جهته؛ قال الكاتب والمحلل السياسي فيصل عبد الساتر إن الولايات المتحدة لا تقيم أي وزن لدول المنطقة خصوصا الخليجية، واستغرب من محاولة بعض دول المنطقة الدفع باتجاه الحرب مع إيران وعدم الذهاب لطاولة المفاوضات معها. وأوضح أنه رغم ما قدمت السعودية لترامب فإنه مستمر في إهانتها ووصفها بالبقرة الحلوب.

حرب مفرقعات
وكشف روبنز أن الهدف الأميركي من التحرك وإعادة العقوبات هو التفاوض مع إيران للحصول على اتفاق أكثر شمولا من الاتفاق الذي أبرمته إدارة أوباما معها، مؤكدا أنه لن يكون حول المشروع النووي وحسب وإنما الصواريخ والتهديدات في المنطقة. ورجح أن أميركا لا تسعى إلى حرب مع إيران ولكنها مستعدة للتصدي لأي هجوم إيراني.

وأضاف أن الرد الأميركي لن يكون ضد الأعمال التي وصفها بالصغيرة وإنما إذا كانت الهجمات ضد أهداف أميركية أو تم استهداف جنود أميركيين بالمنطقة، وقد تكون هناك أعمال استخبارية أميركية سريعة لكنها لن تعلن، أما التحرك العسكري الشامل فلن يكون إلا إذا قامت إيران بمهاجمة أميركا أولا.

وأكد الشايجي أن دول الخليج لا تريد حربا مع إيران وهي على علم بأن أميركا تبحث عن مصالحها فقط، واستبعد أن يتم توجيه ضربة لإيران من قبل أميركا. ورأى أن ما يتم عبارة عن فرقعات من أجل إخضاع إيران لاتفاق جديد لا أكثر.

وذكر عبد الساتر بالمواقف الإيرانية تجاه الخليج منذ زيارة الرئيس السابق أحمدي نجاد للخليج، ووقوف إيران مع قطر ضد الحصار من بعض دول الخليج؛ متسائلا: ماذا قدمت هذه الدول لإيران؟ وقال إنه إذا لم تقف هذه "الحرب المجنونة" فسيتم اغتيال العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز في قصره بطائرة مسيرة.