آخر الأخبار :
الرئيسية - شؤون منوعة - وفاة طالب يمني بالهند في ظروف غامضة

وفاة طالب يمني بالهند في ظروف غامضة

الساعة 01:10 صباحاً

توفي طالب يمني يدرس في الهند ، في ظروف غامضة.

واصدرت اتحادات الطلاب اليمنيين في عددا من المدن الهندية بيانات عن الحادثة كما تم تنظيم وقفة احتجاجية طالبت بكشف ملابسات وفاة الطالب محمد عثمان.

وتوفي عثمان الذي يدرس اداراة اعمال في الجامعة العثمانية ، في شقته بمدينة حيدر اباد بتاريخ 27 مايو الجاري.

وشدد زملاء الطالب على ضررورة الكشف عن ملابسات وفاته ، كما حملوا السفارة اليمينة في الهند المسئولية الكاملة.

وفيما يلي بيانات الطلاب اليمنيين في الهند عن القضية :

*بيان هام

تابع اتحاد الطلاب اليمنيين-ورنجل- خبر وفاة الطالب : محمد عثمان علي عبدالله دجيرة الدارس في الجامعة العثمانيه تخصص إدارة أعمال (BBA) سنه ثانيه بتاريخ 27/05/2019 ، الساعه 6:15 مساءً ..

وعليه فإننا في اتحاد الطلاب اليمنيين ورنجل نتقدم بخالص التعازي والمواساة إلى عائلة الطالب محمد عثمان والى كل زملائه ومحبية ، ونطالب الجهات الرسمية اليمنية ممثلة بالسفارة وايضا السلطات الهندية القيام بواجبها لكشف التداعيات والأسباب التي جعلت الطالب محمد عثمان يقدم على الانتحار بهذه الطريقة ، وهي دعوة لجميع الطلاب اليمنيين في الهند بالوقوف صفاً واحداً من أجل التضامن والعمل بروح الفريق الواحد لإزالة الاسباب التي من شأنها أن تجعل اي طالب يمني يفكر بمثل هكذا طريقة للموت ، وعلية فإننا نطالب السفارة اليمنية بالتواصل الجاد مع السلطات الهندية وخصوصاً مكتب ال FRRO لعمل حل جذري لقضايا الطلاب العالقة لديهم وكذالك التحلي بروح الإنسانية لمساعدة الطلاب اليمنيين الذين يعانون الأمرين جراء الوضع الحاصل في بلادهم من استمرار للحرب والوضع المأساوي ....

خالص العزاء والمواساة لروح فقيدنا الطالب محمد عثمان ، ونسأل من الله أن يغفر له ويغشاه بواسع رحمته وإن لله وإن إليه راجعون .

صادر عن اتحاد الطلاب اليمنيين-ورنجل 

30/5/201

*بيان نعي

ببالغ الأسى والحزن تلقينا خبر وفاة الزميل الطالب محمد عثمان 

اللذي يدرس إدارة أعمال في الجامعة العثمانية في مدينة حيدر اباد الهند 

كما نعزي أسرة الفقيد ومحبيه والوسط الطلابي بوفاة الطالب محمد عثمان. 

وعليه نؤكد على الآتي:

1/ أن قضية الطالب محمد عثمان قضيتنا جميع وأنها لن تدفن معه إذ سوف نواصل البحث والتحري حول ملابسات الحادثة الأليمة. 

2/ نحمل السفارة اليمنية وجميع طاقمها المسؤلية الكاملة بشأن الحادثة حيث أن الطالب طرق أبوابهم ولم يقوموا بالواجب المناط بهم تجاه قضية الطالب.

3/ حادثة الطالب محمد عثمان لم تكن الأولى سبق وأن توفي طلاب يمنيون في ظروف غامضة وللأسف أن قضاياهم دفنت معهم.

4/ الصمت المريب من سفارتنا تجاه مظلومية الطلاب من قبل مكتب الهجرة FRRO 

حيث أن هناك طلاب تم إعطائهم خروج والعشرات لا تزال معاملاتهم عالقة في مكتب الهجرة وينتظرون الترحيل بدون أدنى سبب وسفارتنا لم تحرك ساكنا.

5/ نطالب كل الاتحادات والطلاب في عموم مدن الهند الوقوف صفاً واحداً للدفاع عن حقوقهم.

6/نرى أن تكوين الاتحاد العام اصبح ضرورة ملحة للدفاع عن الطلاب ومظلوميتهم. 

صادر عن اتحاد الطلاب اليمنين البنجاب-الهند

* بيان هام

تلقى اتحاد الطلاب اليمنيين-حيدراباد خبر وفاة الطالب : محمد عثمان علي عبدالله دجيرة الدارس في الجامعة العثمانيه تخصص إدارة أعمال (BBA) سنه ثانيه يوم امس بتاريخ 27/05/2019 ، الساعه 6:15 مساءً ..وتم إبلاغ الشرطة الهنديه( قسم بنقارا هيلز)، والتي وصلت شقة المتوفي بعد الساعه السابعه مساءً من يوم امس ..وقد جمعت المعلومات الشخصيه عن الطالب وتم استدعاء فريق آخر من قِبلهم لجمع الأدلة وتصوير المكان والتعامل مع الجثة وونقلت الجثة بإشراف الشرطة الى مستشفى العثمانيه الساعه الحاديه عشر ليلاً لحفظها و عمل إجراءات الطب الشرعي.

وقام بكتابة الشكوى في قسم الشرطة احد أقارب المتوفي والساكنين معه ، وكل الخطوات المتخذة كانت السفاره على اطلاع عليها (القنصل العام والملحق الطبي بدلهي)وقمنا بارسال أوليات القضيه والتواصل معهم من قِبل قسم الشرطة.

ومنذ الامس تم التواصل مع اسرة المتوفي و بناءً على ذلك اعلموا احد اقاربهم على دفن المتوفي في مدينة حيدراباد-الهند.

 وقد تمت الصلاة عليه والدفن مساء اليوم بعد صلاة العشاء.

وسبق أن تواصل الطالب مع الاتحاد للوقوف مع قضيته المتعلقه بمكتب الهجره (FRRO) حيث حصل على خروج نهائي دون أسباب واضحه وقد قام الاتحاد بالنزول وتم الرد أن يتم التواصل من قبل السفارة وتم إعلامهم بذلك ، وقد تواصل الطالب مع الجهات الرسميه ممثلةً بالسفاره والقنصلية لكن دون تعاطي إيجابي من قِبلهم.

ويظل هذا السبب وأسباب أخرى عوامل ضغط على الطالب مع تدهور الوضع الداخلي للبلد وتقصير الجهات المعنية.

ولا يخفى على الجميع وجود حالات مشابهه قضاياهم عالقه في مكتب الهجرة (FRRO)، ولم تتحرك الجهات الرسميه اليمنيه لحلها.

ولذلك نحن اتحاد الطلاب اليمنيين- حيدراباد-الهند

أولاً: نتقدم بالعزاء والمواساه لأسرة الفقيد الطالب محمد عثمان، ونؤكد أننا في الاتحاد سنقف مع أسرة الفقيد و قضيته حتى النهاية 

ثانياً: كل التفاصيل المحيطة بالقضية هي من حق أسرة الفقيد، ولابد من السفارة والملحقية الطبية التضامن مع القضية بالنزول، ونأسف لما تم نشره يوم امس في الصحافة اليمنية المحلية متجاوزين خصوصية اسرة الفقيد والنشر دون وجه حق.

ثالثاً: ندعوا الاتحادات وكل الطلاب اليمنيين في المدن والولايات الهنديه الاخرى الوقوف امام هذا التقصير الرسمي من عدم التجاوب مع قضايا الطلاب العالقة جميعها من خلال الاحتجاجات والوقفات.

صادر عن اتحاد الطلاب اليمنيين- حيدراباد-الهند

28/5/2019

 *بيان الوقفة الاحتجاجية

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف خلق الله محمد بن عبدالله الصادق الامين اما وبعد 

يتقدم اتحاد الطلاب اليمنيين – حيدراباد – الهند بعظيم العزاء والمواساة لاسرة الفقيد محمد عثمان والذي انتقل الى جوار ربه في مدينة حيدراباد يوم الاثنين في ظروف اشبه بالمعقدة والتي يعيشها الطالب اليمني في بلدان الدراسة و في مقدمتها التقصير الرسمي للجهات الرسمية من السفارات والقنصليات واذ ندين هذا التقصير والتجاهل بأشد العبارات للآليات المتبعة وطرق العمل المتسمة بترحيل القضايا وعدم التجاوب بالشكل الفعال ما يؤدي الى استنفاذ صبر الطالب واقفال سبل الحلول وانغلاق الافق حول مستقبله الذي قدم من اجله .

وما محمد عثمان رحمة الله عليه الا احد ضحايا ضمن قائمة من ضحايا ظهرت قضاياهم للعلن واخرين كثير تكبدوا مرارة الاجراءات  

كان بإمكان الجهات الرسمية حلها بكل سهولة ويسر.

 ولابد للسفارة ان تبقى قريبة من ابناءها الطلاب وتعمل على ارشادهم والتعريف بالبلد القادمين اليه والتحذير من المشاكل التي حصلت للطلاب السابقين لتلافيها وتنبيه الطلاب بالقوانين الجديدة بشكل مبكر التي تتخذها جمهورية الهند الصديقة من شأنها ان تؤثر على الطالب خلال اقامته.

ان قضية محمد اخذت مجراها القانوني ولابد للسفارة ايلاء القضية اهمية بالتواصل مع الجانب الهندي لكشف اسباب اعطاء الطالب خروج من البلد والتنسيق معهم ان لابد للطالب ان يحصل على اكثر من انذار ان بدا منه شيء وكنا نتمنى النزول الطارئ او التواصل المباشر مع الجانب الهندي من قبل السفارة يوم الحادثة.

  ولا نريد المزيد من الضحايا وخاصة للعدد الكبير من القضايا المماثلة و العالقة والمتعثرة في مكاتب الهجرة الهندية تحتاج جدية من السفارة والقنصلية لحلها.

ويدعوا اتحاد الطلاب اليمنيين في حيدراباد لتنسيق الجهود مع بقية الاتحادات والتضامن الجماعي بين اليمنيين في مثل هذه القضايا التي لا يسلم منها احد لظروف قد تكون اقوى من الطالب وخاصة مع تدهور الوضع الداخلي للبلد وفقدان الناس وظائفهم وتسريحهم من اعمالهم انعكست سلبا على الطالب المبتعث وطالب النفقة الخاصة.

واننا نحمل السفارة اليمنية والقنصلية كل قضايا الطلاب التي تم ابلاغهم عنها او تلك التي وصلت للاتحادات واحيلت اليهم.

 ولابد للسفارة والقنصلية من تفعيل انشطتها تلك التي من شأنها تعزيز من الشعور بالقرب والانتماء العميق للوطن ودعم انشطة الطلاب لتمثيل بلدهم في ورش العمل والندوات والمؤتمرات ويوم الطالب الدولي ونقل صورة معبرة عن الموروث والحضارة اليمنية. والبقاء عن قرب مع طلابها ورعاياها دون وسيط والاستجابة السريعة لمشاكل الطلاب.  

رحم الله الطالب محمد عثمان وكل الطلاب الذين فقدناهم من قبله وعهدا علينا لن نقف عند هذه الوقفات بل سنعمل على التصعيد حتى يتم حل كل القضايا العالقة وتقوم الجهات الرسمية بدورها المنوط بها على اكمل وجه. 

 اتحاد الطلاب اليمنيين – حيدراباد – الهند(30/05/2019)