الرئيسية - شؤون محلية - جريمة حوثية هزت المجتمع اليمني وتجاوزت اعرافه وتقاليده

جريمة حوثية هزت المجتمع اليمني وتجاوزت اعرافه وتقاليده

الساعة 04:07 صباحاً (سما برس متابعات)

لم تعد جرائم ميليشيا الحوثي في اليمن مقتصرة على الذكور فقط، بل تجاوزت ذلك وطالت النساء، وهي سابقة خطيرة لم تشهدها البلاد من قبل، لما للمرأة من قدسية في أعراف القبيلة وقيم المجتمع.

وخلال السنتين الماضيتين، صعّدت ميليشيا الحوثي من انتهاكاتها ضد النساء، وأصبحت المرأة اليمنية بين قتيلة أو مصابة بجروح بالغة أو إعاقة دائمة أو نازحة، أو (أم أو أخت أو زوجة أو قريبة) لـ(قتيل أو جريح أو مختف، أو مخفي قسرياً).

جديد سما برس قد يهمك ايضاً:

السيد : يوجه أول دعوة لقبائل مأرب بخصوص أبنائها المحتشدين في ابين

عاجل : مصدر يكشف تفاصيل ماذا يحدث في العاصمة الموقتة عدن قبل قليل .. ومن هو الضابط الرفيع الذي تم اغتياله

وردالان .. بالصوت والصورة : فضيحة مدويةلمذيعة قناة العربية سارة دندراوي .. عن تشجيع منتخبهم في قطر (شاهد)

شاهد : فنانة شهيرة .. تصدم الجميع وتبكي بحرقة وتفضح زوجها بأنه يخونها مع مرأة حسناء ويمارس معها الرذيلة طوال 5 سنوات (صورة وتفاصيل صادمة)

أمير سعودي : يطلب بنقل حلبة الملاكمة العالمية الي قصر

وردنا الان .. من سوريا : حقيقة وفاة الفنان جورج وسوف بشكل مفاجئ في دمشق (وهذه تفاصيلها)

قرارعاجل من ولي العهد السعودي .. بشأن عائلة زعيم ’’تنظيم القاعدة أسامة بن لادن’’ في السعودية

وردنا الان : بعد ارتكاب سعودي مذبحة فلوريدا للجنود ألامريكيين .. الملك سلمان يباغت الجميع ويتخذ إجراءات عاجلة مع ترامب .. ويصدر أمر عسكري عاجل للأمن السعودي

مناشدة عاجلة للرئيس هادي .. لوقف مخطط خطير يستهدف أمن الوطن واستقراره وتلبي أطماع دولة الإمارات باليمن (تفاصيل خطيرة)

عاجل : وكالة أسوشيتد برس .. تفجر مفاجأة صادمة ومرعبة .. عن مذبحة قاعدة البحرية الأمريكية بفلوريدا.. الذي ارتكبها طالب طيران سعودي وهذا مصيره وماحدث

                               شاهد ما يقرأه الاخرون

-------------------------------------------------------------------------------------

ولم تتوقف الميليشيا عند مصادرة حقوق المرأة الطبيعية في الأمن والأسرة والعمل، بل ارتكبت انتهاكات تهدد حياة المرأة بشكل مباشر، وأزهقت أرواح العشرات من النساء، إما بطريقة مباشرة عبر عمليات القنص واستهداف الأحياء السكنية بالقصف، وإما بطريقة غير مباشرة عبر الألغام والعبوات الناسفة وشظايا القذائف والرصاص الراجع.

وأكدت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل ابتهاج الكمال- في تصريح سابق، أن ميليشيا الحوثي منذ انقلابها على الشرعية في 21 سبتمبر 2014، تسببت في مقتل 500 امرأة، وإصابة 1950 بإصابات متنوعة، منها: 3230 حالة نفسية، و11 حالة تعذيب، وحالة إخفاء قسري» وفقاً لما نقلته وكالة سبأ الرسمية.

قتل الكرامة

وبالإضافة إلى ما سبق، ارتكبت ميليشيا الحوثي سلسلة من الاعتداءات اللفظية والجسدية طالت النساء في مناطق سيطرتها، وأبرزها عمليات اختطاف وتعذيب وإخفاء قسرّي لعشرات النساء في صنعاء وتعذيبهن، واستهداف كرامتهن.ا حتى القانون ع الضاربة في الجذور قارلبلا اتي والمكلفة بإلدارتكبت انتهاكات تهدد حياة المرأة بشكل مباشر.

وفي هذا السياق، أكدت المنظمة اليمنية لمكافحة الإتجار بالبشر، أن ميليشيا الحوثي قامت باختطاف 160 امرأة وأخفتهن قسرياً في سجون سرية في العاصمة صنعاء، وتواصل ممارسة أشد أنواع الانتهاكات بشاعة وفظاعة بحقهن.

ودانت المنظمة الصمت المريع من المنظمات الدولية المعنية إزاء تلك الانتهاكات غير المسبوقة في تاريخ اليمن، وقالت إن ذلك الصمت "شجع الحوثيين على التمادي في تلك الممارسات التي تنتهك إنسانية الضحايا من النساء".

وذكرت المنظمة أن ميليشيا الحوثي قامت بتحويل دفعه أولى من السجينات وعددهن (55) امرأة مختطفة من السجون السرية إلى سجون عامة تخضع لسيطرتها، بعد تلفيق تهم والتقاط صور ومنتجة أفلام خلال فترة الاختطاف قيد التعذيب والابتزاز الذي تراوحت مدته من ستة أشهر إلى سنة، دون علم النيابة العامة، وبهدف صرف الأنظار عن جريمتها.

وكانت مصادر محلية قد أكدت اقتحام الحوثيين للمنازل واختطاف النساء والزج بهن في سجون سرية، وتعذيبهن وابتزازهن بكل همجية ووحشية بعد نهب ما يملكن من ذهب وأموال.

القوة الناعمة

وفي محاولة لتلافي ردود الأفعال الغاضبة في الشارع اليمني إزاء اعتداءات الحوثيين المباشرة ضد النساء، لجأت الميليشيا إلى تدريب مجموعة من النساء المنتميات للسلالة الهاشمية تطلق عليهن (الزينبيات) وأكسبتهن مهارات وخبرات خاصة باقتحام المنازل، واختطاف النساء، وتنفيذ جميع أعمال القمع والإرهاب ضد المرأة اليمنية.

وفي هذا السياق، أكدت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل ابتهاج الكمال، قيام (الزينبيات)، بتنفيذ عمليات اختطاف لأعداد كبيرة من النساء في صنعاء خلال العام 2018، وقامت بتعذيبهن في سجون خاصة أعدت لهذه المهمة.

وشهد العاصمة صنعاء خلال الفترة القليلة الماضية، عمليات قمع من قبل الزينبيات طالت النساء خلال فعاليات احتجاجية، ومنها الاعتداء على أمهات المختطفين أثناء قيامهم بوقفات احتجاجية أمام بوابات سجون الحوثيين، وأمام المحاكم والنيابات في صنعاء، إضافة إلى اختطاف طالبات من جامعة صنعاء، ومن المدارس، وتهديدهن بالتعذيب والقتل وابتزاز ذويهن بدفع المال.

التأسيس

وبدأت ميليشيا الحوثي بتأسيس كتائب (الزينبيات) منذ مطلع العام 2014 في المناطق الخاضعة لها في محافظة صعدة شمالي اليمن، قبل أن تجتاح العاصمة صنعاء وتنقلب على الشرعية، وكلفتها بمهمة حفظ الأمن في تلك المناطق، قبل أن تتوسع مهامها لتشمل العاصمة صنعاء، وإسناد قيادات الميليشيا التي تعمل في المجال الأمني والاستخباراتي.

كما شكّلت فريقاً آخر من الهاشميات للقيام بأنشطة استخباراتية لصالح الميليشيا، إضافة إلى مهام التجسس على منازل المعارضين لها، وجمع المعلومات عنهم، ورصد التحركات والمعلومات، وكلفت مجاميع أخرى بالإيقاع بشيوخ قبائل ورجال أعمال وتجار وسياسيين ومثقفين وإعلاميين وقيادات حزبية وإقامة معهم علاقات، ومن ثم ابتزازهم وتهديدهم.

إسقاط العُرف

ومنذ انقلاب الحوثيين، شهدت حقوق المرأة في اليمن أسرع انتكاسة لها على مر التاريخ، ودخلت المرأة اليمنية دائرة الجحيم الذي لا يطاق، ولم تعد قوانين البلاد، ولا أعراف القبيلة، ولا قيم المجتمع الضاربة في أعماق التاريخ، قادرة على حمايتها أمام سطوة الميليشيا وعنفها وجبروتها.

وقال الشيخ إبراهيم جابر، إن أعراف القبلية اليمنية وضعت مكانة خاصة للمرأة، وجرّمت الاعتداء عليها أو إهانتها بأي شكل من الأشكال، ومهما كانت

 المبررات، بل وحرّمت الاعتداء على الرجل إن كان يمشي إلى جوار زوجته أو أمه أو أخته حتى وإن كان قاتلاً، وذلك احتراماً للمرأة.

وأضاف جابر، وهو أحد شيوخ قبيلة همدان، أن الأعراف والقيم السائدة في القبلية تمنع الاعتداء على حرمة المنازل الآهلة بالسكان وتجرّم اقتحامها مهما كان الأمر، لما من شأنه الحفاظ على حرمة المنازل وساكنيها والحفاظ على النسيج الاجتماعي والروابط المجتمعية.

وأشار إلى أن الأعراف القبلية حافظت على مكانة المرأة منذ القدم، بل ومنحتها حقوقاً لا يوفرها حتى القانون، كما وضعت أشد العقوبات على من يرتكب جرماً أو مخالفة من شأنها المساس بكرامة المرأة أو تنال من حرمتها وقدسيتها.