الرئيسية - شؤون محلية - جنبية الزوكا تشعل صراع بين قيادات مليشيا الحوثي المنتمين الى صعدة وسنحان و السجن مصير الاخيرين

وردنا الان

جنبية الزوكا تشعل صراع بين قيادات مليشيا الحوثي المنتمين الى صعدة وسنحان و السجن مصير الاخيرين

الساعة 12:50 صباحاً (سمابرس متابعات)

احتدم صراع حاد بين مليشيا الحوثي على خلفية نهب الخنجر الخاص بعارف عوض الزوكا (الجنبية)، الامين العام السابق للمؤتمر الشعبي العام، الذي اغتالته المليشيا رفقة الرئيس السابق علي عبدالله صالح، بين متحوثي سنحان ومشرفي صعدة، بعد إتهام الاخيرين لمتحوثي سنحان بسرقتها واخفائها، في منطقة بشرق سنحان بالقرب من قرية بيت الأحمر مسقط رأس الرئيس الراحل علي عبد الله صالح .

وقال مصدر محلي في تصريح الى " المشهد اليمني" اليوم الجمعة، أن متحوثي سنحان قاموا بإخفاء جنبيه الأمين العام للمؤتمر الشعبي العام السابق، عارف عوض الزوكا، غالية الثمن في منطقة يطلق عليها اسم الجحشي غرب قرية بيت الأحمر كما تم نهب سلاحة الشخصي أيضا" آلي كلاشنكوف ".
وأضاف المصدر الذي- فضل عدم ذكر اسمه- أن مشرفي صعدة زجوا بمتحوثي سنحان في السجون بعد سيطرة الحوثيين على حصن عفاش بسنحان.
وأنضم متحوثي سنحان إلى المليشيا الحوثية بدافع النهب والفيد وقاموا بإخفاء أسلحة ومبالغ مالية كبيرة في إطار ثقافة الفيد التي يستغلها الحوثيين لتحقيق مكاسب مالية حتى استطاعوا في وقت قصير من شراء العمارات الضخمة والسيارات الفارهة ومنهم من تزوج حتى للمرة الثانية والثالثة.
والسيارات الفارهة ومنهم من تزوج حتى للمرة الثانية والثالثة.

كما تعرض القيادي المتحوث المسعودي والذي ينتمي إلى قرية مسعود (أغلب أبناء القرية متحوثين)الواقعة غرب قرية بيت الأحمر في سنحان أيضا لوابل من الرصاص بعد محاولته نهب مبالغ مالية من منازل الرئيس الراحل صالح إبان انتفاضة ديسمبر 2017م.

وأكد المصدر أن القيادي المتحوث الحاضري والذي ينتمي إلى سنحان مايزال في غياهب السجن بتهمة اختلاس مبالغ مالية يرفض تسليمها حتى الآن متحججا بأنه قاتل مع الحوثيين وأن المبالغ التي نهبها هي رزق أولاده، حد قوله .

جدير بالذكر أن صراع المليشيا الحوثية تزايدات حدته في الآونة الأخيرة إلى درجة أن البعض منهم تعرض للاغتيال في ظروف غامضة.